شرح حديث رقم 6

setting

كَانَ رَسُولُ اللهِ (ﷺ) أَجْوَدَ أَجْوَدَ النَّاسِ أسخى الناس أفعل تفضيل من الجود وهو العطاء.
'أجود : أكثر كرما وسخاء'
النَّاسِ أَجْوَدَ النَّاسِ أسخى الناس أفعل تفضيل من الجود وهو العطاء.
'أجود : أكثر كرما وسخاء'
، وَكَانَ أَجْوَدُ مَا يَكُونُ فِي رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبرِيلُ ، وَكَانَ يَلْقَاهُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ فَيُدَارِسُهُ فَيُدَارِسُهُ من المدارسة وأصلها تعهد الشيء حتى لا ينسى والمراد يتناوب معه القراءة على سرعة الْقُرْآنَ ، فَلَرَسُولُ اللهِ (ﷺ) أَجْوَدُ بِالْخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ الْمُرْسَلَةِ المطلقة التي يدوم هبوبها ويعم نفعهاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 10)