حديث رقم : 6

ضبط

قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللهِ (ﷺ) أَجْوَدَ أَجْوَدَ النَّاسِ أسخى الناس أفعل تفضيل من الجود وهو العطاء.
'أجود : أكثر كرما وسخاء'
النَّاسِ أَجْوَدَ النَّاسِ أسخى الناس أفعل تفضيل من الجود وهو العطاء.
'أجود : أكثر كرما وسخاء'
، وَكَانَ أَجْوَدُ مَا يَكُونُ فِي رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبرِيلُ، وَكَانَ يَلْقَاهُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ فَيُدَارِسُهُ فَيُدَارِسُهُ من المدارسة وأصلها تعهد الشيء حتى لا ينسى والمراد يتناوب معه القراءة على سرعة الْقُرْآنَ، فَلَرَسُولُ اللهِ (ﷺ) أَجْوَدُ بِالْخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ الْمُرْسَلَةِ المطلقة التي يدوم هبوبها ويعم نفعهاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 10)