بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ‎

حديث رقم : 1335

ضبط

صَلَّيْتُ خَلْفَ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَلَى جَنَازَةٍ فَقَرَأَ فَقَرَأَ جهرا. بِفَاتِحَةِ الكِتَابِ قَالَ : لِيَعْلَمُوا أَنَّهَا أَنَّهَا سُنَّةٌ أي قراءة الفاتحة في صلاة الجنازة هي الطريقة المشروعة سُنَّةٌ أَنَّهَا سُنَّةٌ أي قراءة الفاتحة في صلاة الجنازة هي الطريقة المشروعةالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 589)

حديث رقم : 1509

ضبط

أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) أَمَرَ بِزَكَاةِ الفِطْرِ قَبْلَ خُرُوجِ النَّاسِ إِلَى الصَّلاَةِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 672)

حديث رقم : 2182

ضبط

نَهَى النَّبِيُّ (ﷺ) عَنِ الفِضَّةِ بِالفِضَّةِ ، وَالذَّهَبِ بِالذَّهَبِ ، إِلَّا سَوَاءً بِسَوَاءٍ ، وَأَمَرَنَا أَنْ نَبْتَاعَ نَبْتَاعَ 'ابتاع : اشترى' الذَّهَبَ بِالفِضَّةِ كَيْفَ شِئْنَا ، وَالفِضَّةَ بِالذَّهَبِ كَيْفَ شِئْنَاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 954)

حديث رقم : 2193

ضبط

كَانَ النَّاسُ فِي عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) ، يَتَبَايَعُونَ الثِّمَارَ ، فَإِذَا جَدَّ جَدَّ النَّاسُ قطعوا تمر النخيل. النَّاسُ جَدَّ النَّاسُ قطعوا تمر النخيل. وَحَضَرَ تَقَاضِيهِمْ تَقَاضِيهِمْ طلب ديونهم. ، قَالَ المُبْتَاعُ المُبْتَاعُ 'المبتاع : المشتري' : إِنَّهُ أَصَابَ الثَّمَرَ الدُّمَانُ الدُّمَانُ فساد الطلع وتعفنه فيخرج قبل الثمرة أسود.
'الدمان : عفن يصيب النخل فيسوَدُّ ثمره'
، أَصَابَهُ مُرَاضٌ مُرَاضٌ اسم لجميع الأمراض. ، أَصَابَهُ قُشَامٌ قُشَامٌ مرض يصيب ثمر النخيل فلا يصير رطبا.
'القشام : أن يَنْتَفِض ثَمر النَّخْيل قبل أن يَصِير بَلَحاً'
، عَاهَاتٌ عَاهَاتٌ جمع عاهة وهي الآفة والمرض. يَحْتَجُّونَ يَحْتَجُّونَ 'احتج : ناظر وناقش وجادل بالحجة والبرهان' بِهَا ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) لَمَّا كَثُرَتْ عِنْدَهُ الخُصُومَةُ فِي ذَلِكَ : "‎ فَإِمَّا فَإِمَّا لاَ فإن لا تتركوا هذه المبايعة. لاَ فَإِمَّا لاَ فإن لا تتركوا هذه المبايعة. ، فَلاَ تَتَبَايَعُوا حَتَّى يَبْدُوَ صَلاَحُ الثَّمَرِ" ، كَالْمَشُورَةِ كَالْمَشُورَةِ يشير عليهم بذلك. يُشِيرُ بِهَا لِكَثْرَةِ خُصُومَتِهِمْ وَأَخْبَرَنِي خَارِجَةُ بْنُ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ ، أَنَّ زَيْدَ بْنَ ثَابِتٍ : لَمْ يَكُنْ يَبِيعُ ثِمَارَ أَرْضِهِ حَتَّى تَطْلُعَ تَطْلُعَ الثُّرَيَّا اسم علم لنجم مخصوص والمعنى حتى تطلع مع الفجر ويكون ذلك في أول فصل الصيف وعندها تكون الثمار قد نضجت الثُّرَيَّا تَطْلُعَ الثُّرَيَّا اسم علم لنجم مخصوص والمعنى حتى تطلع مع الفجر ويكون ذلك في أول فصل الصيف وعندها تكون الثمار قد نضجت ، فَيَتَبَيَّنَ الأَصْفَرُ مِنَ الأَحْمَرِ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ : رَوَاهُ عَلِيُّ بْنُ بَحْرٍ ، حَدَّثَنَا حَكَّامٌ ، حَدَّثَنَا عَنْبَسَةُ ، عَنْ زَكَرِيَّاءَ ، عَنْ أَبِي الزِّنَادِ ، عَنْ عُرْوَةَ ، عَنْ سَهْلٍ ، عَنْ زَيْدٍالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 958)