بَابٌ : مَا أُدِّيَ زَكَاتُهُ فَلَيْسَ بِكَنْزٍ

ضبط

لِقَوْلِ النَّبِيِّ (ﷺ) : "‎لَيْسَ فِيمَا دُونَ دُونَ 'دون : أقل من' خَمْسَةِ أَوَاقٍ أَوَاقٍ جمع أوقية وهي أربعون درهما.
'الأوقية : قيمة عُمْلَةٍ وَوَزْنٍ بما قدره أربعون درهما ، وقيل هي نصف سدس الرطل'
صَدَقَةٌ"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 621)

حديث رقم : 1404

ضبط

خَرَجْنَا مَعَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، فَقَالَ أَعْرَابِيٌّ : أَخْبِرْنِي أَخْبِرْنِي عَنْ قَوْلِ عن معنى قول. عَنْ أَخْبِرْنِي عَنْ قَوْلِ عن معنى قول. قَوْلِ أَخْبِرْنِي عَنْ قَوْلِ عن معنى قول. اللَّهِ : { وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالفِضَّةَ ، وَلاَ يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ }[التوبة: 34] ، قَالَ ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا : مَنْ كَنَزَهَا ، فَلَمْ يُؤَدِّ زَكَاتَهَا ، فَوَيْلٌ فَوَيْلٌ هلاك وحزن ومشقة من العذاب. لَهُ ، إِنَّمَا كَانَ كَانَ هَذَا تحريم كنز المال مطلقا. هَذَا كَانَ هَذَا تحريم كنز المال مطلقا. قَبْلَ أَنْ تُنْزَلَ تُنْزَلَ الزَّكَاةُ تفرض بمقادير معينة. الزَّكَاةُ تُنْزَلَ الزَّكَاةُ تفرض بمقادير معينة. ، فَلَمَّا أُنْزِلَتْ جَعَلَهَا جَعَلَهَا أي الزكاة. اللَّهُ طُهْرًا طُهْرًا لِلْأَمْوَالِ مطهرة لها وحصنا يحفظها وأصبح ما فضل عن الزكاة حلالا طيبا لمالكه يتصرف به لشؤونه بالوجه المشروع الذي يريد لِلْأَمْوَالِ طُهْرًا لِلْأَمْوَالِ مطهرة لها وحصنا يحفظها وأصبح ما فضل عن الزكاة حلالا طيبا لمالكه يتصرف به لشؤونه بالوجه المشروع الذي يريدالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 621)

حديث رقم : 1405

ضبط

"‎لَيْسَ فِيمَا دُونَ دُونَ 'دون : أقل من' خَمْسِ أَوَاقٍ أَوَاقٍ جمع أوقية وهي أربعون درهما.
'الأوقية : قيمة عُمْلَةٍ وَوَزْنٍ بما قدره أربعون درهما ، وقيل هي نصف سدس الرطل'
صَدَقَةٌ صَدَقَةٌ زكاة. ، وَلَيْسَ فِيمَا دُونَ خَمْسِ ذَوْدٍ ذَوْدٍ ثلاثة إلى عشرة من الإبل.
'الذَّوْدُ من الإبل : ما بين الثَّنتين إلى التِّسْع وقيل ما بين الثَّلاثِ إلى العَشْر واللفْظَة مُؤَنثةٌ، ولا واحدَ لها من لَفْظِهَا كالنَّعَم'
صَدَقَةٌ صَدَقَةٌ زكاة. ، وَلَيْسَ فِيمَا دُونَ خَمْسِ أَوْسُقٍ أَوْسُقٍ جمع وسق وهو ستون صاعا من ثمر أو حب.
'الوسق : مكيال مقداره ستون صاعا والصاع أربعة أمداد، والمُدُّ مقدار ما يملأ الكفين'
صَدَقَةٌ صَدَقَةٌ زكاة."
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 622)

حديث رقم : 1406

ضبط

مَرَرْتُ بِالرَّبَذَةِ بِالرَّبَذَةِ موضع على ثلاث مراحل من المدينة فيه قبر أبي ذر رضي الله عنه. فَإِذَا أَنَا بِأَبِي ذَرٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، فَقُلْتُ لَهُ : مَا أَنْزَلَكَ مَنْزِلكَ هَذَا ؟ قَالَ : كُنْتُ بِالشَّأْمِ ، فَاخْتَلَفْتُ أَنَا وَمُعَاوِيَةُ فِي : { الَّذِينَ الَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالفِضَّةَ وَلاَ يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وانظر في شرح الآية [الحديث : 1404] وشرحه يَكْنِزُونَ الَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالفِضَّةَ وَلاَ يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وانظر في شرح الآية [الحديث : 1404] وشرحه الذَّهَبَ الَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالفِضَّةَ وَلاَ يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وانظر في شرح الآية [الحديث : 1404] وشرحه وَالفِضَّةَ الَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالفِضَّةَ وَلاَ يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وانظر في شرح الآية [الحديث : 1404] وشرحه وَلاَ الَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالفِضَّةَ وَلاَ يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وانظر في شرح الآية [الحديث : 1404] وشرحه يُنْفِقُونَهَا الَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالفِضَّةَ وَلاَ يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وانظر في شرح الآية [الحديث : 1404] وشرحه فِي الَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالفِضَّةَ وَلاَ يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وانظر في شرح الآية [الحديث : 1404] وشرحه سَبِيلِ الَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالفِضَّةَ وَلاَ يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وانظر في شرح الآية [الحديث : 1404] وشرحه اللَّهِ الَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالفِضَّةَ وَلاَ يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وانظر في شرح الآية [الحديث : 1404] وشرحه }[التوبة: 34] قَالَ مُعَاوِيَةُ : نَزَلَتْ فِي أَهْلِ الكِتَابِ ، فَقُلْتُ : نَزَلَتْ فِينَا وَفِيهِمْ ، فَكَانَ فَكَانَ بَيْنِي وَبَيْنَهُ فِي ذَاكَ نزاع فيمن نزلت هذة الآية. بَيْنِي فَكَانَ بَيْنِي وَبَيْنَهُ فِي ذَاكَ نزاع فيمن نزلت هذة الآية. وَبَيْنَهُ فَكَانَ بَيْنِي وَبَيْنَهُ فِي ذَاكَ نزاع فيمن نزلت هذة الآية. فِي فَكَانَ بَيْنِي وَبَيْنَهُ فِي ذَاكَ نزاع فيمن نزلت هذة الآية. ذَاكَ فَكَانَ بَيْنِي وَبَيْنَهُ فِي ذَاكَ نزاع فيمن نزلت هذة الآية. ، وَكَتَبَ إِلَى عُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَشْكُونِي ، فَكَتَبَ إِلَيَّ عُثْمَانُ : أَنِ اقْدَمِ المَدِينَةَ فَقَدِمْتُهَا ، فَكَثُرَ فَكَثُرَ عَلَيَّ النَّاسُ يسألونه عن سبب خروجه من دمشق وعما جرى بينه وبين معاوية. عَلَيَّ فَكَثُرَ عَلَيَّ النَّاسُ يسألونه عن سبب خروجه من دمشق وعما جرى بينه وبين معاوية. النَّاسُ فَكَثُرَ عَلَيَّ النَّاسُ يسألونه عن سبب خروجه من دمشق وعما جرى بينه وبين معاوية. حَتَّى كَأَنَّهُمْ لَمْ يَرَوْنِي قَبْلَ ذَلِكَ ، فَذَكَرْتُ ذَاكَ لِعُثْمَانَ فَقَالَ لِي : إِنْ شِئْتَ تَنَحَّيْتَ تَنَحَّيْتَ اعتزلت وتباعدت. ، فَكُنْتَ قَرِيبًا ، فَذَاكَ الَّذِي أَنْزَلَنِي هَذَا المَنْزِلَ ، وَلَوْ أَمَّرُوا عَلَيَّ حَبَشِيًّا لَسَمِعْتُ وَأَطَعْتُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 622)

حديث رقم : 1407

ضبط

جَلَسْتُ إِلَى مَلَإٍ مَلَإٍ جماعة. مِنْ قُرَيْشٍ ، فَجَاءَ رَجُلٌ رَجُلٌ هو أبو ذر رضي الله عنه. خَشِنُ الشَّعَرِ وَالثِّيَابِ وَالهَيْئَةِ وَالهَيْئَةِ الحالة الظاهرة. ، حَتَّى قَامَ قَامَ عَلَيْهِمْ وقف عليهم. عَلَيْهِمْ قَامَ عَلَيْهِمْ وقف عليهم. فَسَلَّمَ ، ثُمَّ قَالَ : بَشِّرِ الكَانِزِينَ بِرَضْفٍ بِرَضْفٍ حجارة محماة. يُحْمَى عَلَيْهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ ، ثُمَّ يُوضَعُ عَلَى حَلَمَةِ حَلَمَةِ رأس الثدي. ثَدْيِ أَحَدِهِمْ حَتَّى يَخْرُجَ مِنْ نُغْضِ نُغْضِ العظم الرقيق على طرف الكتف ويسمى الغضروف. كَتِفِهِ ، وَيُوضَعُ عَلَى نُغْضِ نُغْضِ العظم الرقيق على طرف الكتف ويسمى الغضروف. كَتِفِهِ حَتَّى يَخْرُجَ مِنْ حَلَمَةِ حَلَمَةِ رأس الثدي. ثَدْيِهِ ، يَتَزَلْزَلُ يَتَزَلْزَلُ يتحرك ويضطرب. ، ثُمَّ وَلَّى ، فَجَلَسَ إِلَى سَارِيَةٍ سَارِيَةٍ أسطوانة ودعامة. ، وَتَبِعْتُهُ وَجَلَسْتُ إِلَيْهِ وَأَنَا لاَ أَدْرِي مَنْ هُوَ ؟ فَقُلْتُ لَهُ : لاَ أُرَى القَوْمَ إِلَّا قَدْ كَرِهُوا الَّذِي قُلْتَ ، قَالَ : إِنَّهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئًا ،

[حديث رقم : 1408] قَالَ لِي خَلِيلِي خَلِيلِي صديقي الذي تخللت محبته في قلبي. ، قَالَ : قُلْتُ : مَنْ خَلِيلُكَ ؟ قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎يَا أَبَا ذَرٍّ أَتُبْصِرُ أُحُدًا ؟" قَالَ : فَنَظَرْتُ إِلَى الشَّمْسِ مَا مَا بَقِيَ مِنَ النَّهَارِ أتعرف القدر الذي بقي من النهار. بَقِيَ مَا بَقِيَ مِنَ النَّهَارِ أتعرف القدر الذي بقي من النهار. مِنَ مَا بَقِيَ مِنَ النَّهَارِ أتعرف القدر الذي بقي من النهار. النَّهَارِ مَا بَقِيَ مِنَ النَّهَارِ أتعرف القدر الذي بقي من النهار. ، وَأَنَا أُرَى أُرَى أظن. أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) يُرْسِلُنِي فِي حَاجَةٍ لَهُ ، قُلْتُ : نَعَمْ ، قَالَ : مَا أُحِبُّ أَنَّ لِي مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا ، أُنْفِقُهُ كُلَّهُ ، إِلَّا إِلَّا ثَلاَثَةَ دَنَانِيرَ لقضاء حوائجه وأداء دينه ونفقة عياله. ثَلاَثَةَ إِلَّا ثَلاَثَةَ دَنَانِيرَ لقضاء حوائجه وأداء دينه ونفقة عياله. دَنَانِيرَ إِلَّا ثَلاَثَةَ دَنَانِيرَ لقضاء حوائجه وأداء دينه ونفقة عياله. وَإِنَّ هَؤُلاَءِ لاَ يَعْقِلُونَ ، إِنَّمَا يَجْمَعُونَ الدُّنْيَا الدُّنْيَا أي شيء من متاعها ، لاَ وَاللَّهِ ، لاَ أَسْأَلُهُمْ دُنْيَا ، وَلاَ أَسْتَفْتِيهِمْ عَنْ دِينٍ ، حَتَّى أَلْقَى اللَّهَ المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 623)

حديث رقم : 1408

ضبط

قَالَ لِي خَلِيلِي خَلِيلِي صديقي الذي تخللت محبته في قلبي. ، قَالَ : قُلْتُ : مَنْ خَلِيلُكَ ؟ قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎يَا أَبَا ذَرٍّ أَتُبْصِرُ أُحُدًا ؟" قَالَ : فَنَظَرْتُ إِلَى الشَّمْسِ مَا مَا بَقِيَ مِنَ النَّهَارِ أتعرف القدر الذي بقي من النهار. بَقِيَ مَا بَقِيَ مِنَ النَّهَارِ أتعرف القدر الذي بقي من النهار. مِنَ مَا بَقِيَ مِنَ النَّهَارِ أتعرف القدر الذي بقي من النهار. النَّهَارِ مَا بَقِيَ مِنَ النَّهَارِ أتعرف القدر الذي بقي من النهار. ، وَأَنَا أُرَى أُرَى أظن. أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) يُرْسِلُنِي فِي حَاجَةٍ لَهُ ، قُلْتُ : نَعَمْ ، قَالَ : مَا أُحِبُّ أَنَّ لِي مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا ، أُنْفِقُهُ كُلَّهُ ، إِلَّا إِلَّا ثَلاَثَةَ دَنَانِيرَ لقضاء حوائجه وأداء دينه ونفقة عياله. ثَلاَثَةَ إِلَّا ثَلاَثَةَ دَنَانِيرَ لقضاء حوائجه وأداء دينه ونفقة عياله. دَنَانِيرَ إِلَّا ثَلاَثَةَ دَنَانِيرَ لقضاء حوائجه وأداء دينه ونفقة عياله. وَإِنَّ هَؤُلاَءِ لاَ يَعْقِلُونَ ، إِنَّمَا يَجْمَعُونَ الدُّنْيَا الدُّنْيَا أي شيء من متاعها ، لاَ وَاللَّهِ ، لاَ أَسْأَلُهُمْ دُنْيَا ، وَلاَ أَسْتَفْتِيهِمْ عَنْ دِينٍ ، حَتَّى أَلْقَى اللَّهَ

[حديث رقم : 1407] حَدَّثَنَا عَيَّاشٌ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الأَعْلَى ، حَدَّثَنَا الجُرَيْرِيُّ ، عَنْ أَبِي العَلاَءِ ، عَنِ الأَحْنَفِ بْنِ قَيْسٍ ، قَالَ : جَلَسْتُ ح وَحَدَّثَنِي إِسْحَاقُ بْنُ مَنْصُورٍ ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ الصَّمَدِ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبِي ، حَدَّثَنَا الجُرَيْرِيُّ ، حَدَّثَنَا أَبُو العَلاَءِ بْنُ الشِّخِّيرِ ، أَنَّ الأَحْنَفَ بْنَ قَيْسٍ ، حَدَّثَهُمْ قَالَ : جَلَسْتُ إِلَى مَلَإٍ مَلَإٍ جماعة. مِنْ قُرَيْشٍ ، فَجَاءَ رَجُلٌ رَجُلٌ هو أبو ذر رضي الله عنه. خَشِنُ الشَّعَرِ وَالثِّيَابِ وَالهَيْئَةِ وَالهَيْئَةِ الحالة الظاهرة. ، حَتَّى قَامَ قَامَ عَلَيْهِمْ وقف عليهم. عَلَيْهِمْ قَامَ عَلَيْهِمْ وقف عليهم. فَسَلَّمَ ، ثُمَّ قَالَ : بَشِّرِ الكَانِزِينَ بِرَضْفٍ بِرَضْفٍ حجارة محماة. يُحْمَى عَلَيْهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ ، ثُمَّ يُوضَعُ عَلَى حَلَمَةِ حَلَمَةِ رأس الثدي. ثَدْيِ أَحَدِهِمْ حَتَّى يَخْرُجَ مِنْ نُغْضِ نُغْضِ العظم الرقيق على طرف الكتف ويسمى الغضروف. كَتِفِهِ ، وَيُوضَعُ عَلَى نُغْضِ نُغْضِ العظم الرقيق على طرف الكتف ويسمى الغضروف. كَتِفِهِ حَتَّى يَخْرُجَ مِنْ حَلَمَةِ حَلَمَةِ رأس الثدي. ثَدْيِهِ ، يَتَزَلْزَلُ يَتَزَلْزَلُ يتحرك ويضطرب. ، ثُمَّ وَلَّى ، فَجَلَسَ إِلَى سَارِيَةٍ سَارِيَةٍ أسطوانة ودعامة. ، وَتَبِعْتُهُ وَجَلَسْتُ إِلَيْهِ وَأَنَا لاَ أَدْرِي مَنْ هُوَ ؟ فَقُلْتُ لَهُ : لاَ أُرَى القَوْمَ إِلَّا قَدْ كَرِهُوا الَّذِي قُلْتَ ، قَالَ : إِنَّهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئًا ، المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 623)