بَابٌ : الْمَسَاجِدُ الَّتِي عَلَى طُرُقِ الْمَدِينَةِ ، وَالْمَوَاضِعِ الَّتِي صَلَّى فِيهَا النَّبِيُّ (ﷺ)

حديث رقم : 483

ضبط

رَأَيْتُ سَالِمَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ يَتَحَرَّى يَتَحَرَّى يجتهد ويقصد ويختار.
'التَّحرِّي : القَصْد والاجتهاد في الطلب، والعَزْم على تَخْصِيص الشيء بالفعل والقول'
أَمَاكِنَ مِنَ الطَّرِيقِ فَيُصَلِّي فِيهَا ، وَيُحَدِّثُ أَنَّ أَبَاهُ كَانَ يُصَلِّي فِيهَا وَأَنَّهُ رَأَى النَّبِيَّ (ﷺ) يُصَلِّي فِي تِلْكَ الْأَمْكِنَةِ وَحَدَّثَنِي نَافِعٌ ، عَنْ ابْنِ عُمَرَ أَنَّهُ كَانَ يُصَلِّي فِي تِلْكَ الْأَمْكِنَةِ ، وَسَأَلْتُ سَالِمًا ، فَلاَ أَعْلَمُهُ إِلَّا وَافَقَ نَافِعًا فِي الْأَمْكِنَةِ كُلِّهَا إِلَّا أَنَّهُمَا اخْتَلَفَا فِي مَسْجِدٍ بِشَرَفِ بِشَرَفِ الرَّوْحَاءِ موضع مرتفع من مكان الروحاء والروحاء اسم موضع على بعد من المدينة سميت بذلك لكثرة أرواحها الرَّوْحَاءِ بِشَرَفِ الرَّوْحَاءِ موضع مرتفع من مكان الروحاء والروحاء اسم موضع على بعد من المدينة سميت بذلك لكثرة أرواحهاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 236)

حديث رقم : 484

ضبط

أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ ، أَخْبَرَهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) كَانَ يَنْزِلُ بِذِي بِذِي الْحُلَيْفَةِ اسم موضع قريب من المدينة ويسمى الآن آبار علي وهو ميقات أهل المدينة. الْحُلَيْفَةِ بِذِي الْحُلَيْفَةِ اسم موضع قريب من المدينة ويسمى الآن آبار علي وهو ميقات أهل المدينة. حِينَ يَعْتَمِرُ ، وَفِي حَجَّتِهِ حِينَ حَجَّ تَحْتَ سَمُرَةٍ سَمُرَةٍ شجرة ذات شوك. فِي مَوْضِعِ الْمَسْجِدِ الَّذِي بِذِي الْحُلَيْفَةِ ، وَكَانَ إِذَا رَجَعَ مِنْ غَزْوٍ كَانَ فِي تِلْكَ الطَّرِيقِ أَوْ حَجٍّ أَوْ عُمْرَةٍ هَبَطَ مِنْ بَطْنِ بَطْنِ وَادٍ وادي العقيق.
'بطن الوادي : وسطه وهو الموضع المنخفض مسيل المياه والأمطار'
وَادٍ بَطْنِ وَادٍ وادي العقيق.
'بطن الوادي : وسطه وهو الموضع المنخفض مسيل المياه والأمطار'
، فَإِذَا ظَهَرَ مِنْ بَطْنِ بَطْنِ وَادٍ وادي العقيق.
'بطن الوادي : وسطه وهو الموضع المنخفض مسيل المياه والأمطار'
وَادٍ بَطْنِ وَادٍ وادي العقيق.
'بطن الوادي : وسطه وهو الموضع المنخفض مسيل المياه والأمطار'
أَنَاخَ أَنَاخَ 'أناخ بالمكان : أبرك فيه بعيره وأجلسه وأقام فيه' بِالْبَطْحَاءِ بِالْبَطْحَاءِ المسيل الواسع المجتمع فيه صغار الحصى من سيل الماء. الَّتِي عَلَى شَفِيرِ شَفِيرِ طرف.
'الشفير : الحرف والجانب والناحية'
الْوَادِي الشَّرْقِيَّةِ ، فَعَرَّسَ فَعَرَّسَ 'التعريس : نزول المسافر آخر الليل من أجل النوم والاستراحة' ثَمَّ ثَمَّ 'ثَمَّ : اسم يشار به إلى المكان البعيد بمعنى هناك' حَتَّى يُصْبِحَ لَيْسَ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْمَسْجِدِ الَّذِي بِحِجَارَةٍ على تل من حجر. الَّذِي الْمَسْجِدِ الَّذِي بِحِجَارَةٍ على تل من حجر. بِحِجَارَةٍ الْمَسْجِدِ الَّذِي بِحِجَارَةٍ على تل من حجر. وَلاَ عَلَى الْأَكَمَةِ الْأَكَمَةِ الموضع المرتفع عما حوله.
'الأكمة : ما ارتفع من الأرض دون الجبل'
الَّتِي عَلَيْهَا الْمَسْجِدُ ، كَانَ ثَمَّ ثَمَّ 'ثَمَّ : اسم يشار به إلى المكان البعيد بمعنى هناك' خَلِيجٌ خَلِيجٌ واد له عمق.
'الخلِيج : نهر يقتطع من النهر الأعظم إلى موضع ينتفع به فيه، ويطلق على أي مجرى للماء جافًا كان أو ممتلئًا'
يُصَلِّي عَبْدُ اللَّهِ عِنْدَهُ فِي بَطْنِهِ كُثُبٌ كُثُبٌ جمع كثيب وهو رمل مجتمع. ، كَانَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) ثَمَّ ثَمَّ 'ثَمَّ : اسم يشار به إلى المكان البعيد بمعنى هناك' يُصَلِّي ، فَدَحَا فَدَحَا دفع فيه من الدحو وهو البسط.
'دحا : قذف ودفع'
السَّيْلُ فِيهِ بِالْبَطْحَاءِ ، حَتَّى دَفَنَ ذَلِكَ الْمَكَانَ ، الَّذِي كَانَ عَبْدُ اللَّهِ يُصَلِّي فِيهِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 237)

حديث رقم : 485

ضبط

أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) صَلَّى حَيْثُ الْمَسْجِدُ الصَّغِيرُ الَّذِي دُونَ الْمَسْجِدِ الَّذِي بِشَرَفِ الرَّوْحَاءِ ، وَقَدْ كَانَ عَبْدُ اللَّهِ يَعْلَمُ الْمَكَانَ الَّذِي كَانَ صَلَّى فِيهِ النَّبِيُّ (ﷺ) يَقُولُ: ثَمَّ ثَمَّ 'ثَمَّ : اسم يشار به إلى المكان البعيد بمعنى هناك' عَنْ يَمِينِكَ حِينَ تَقُومُ فِي الْمَسْجِدِ تُصَلِّي ، وَذَلِكَ الْمَسْجِدُ عَلَى حَافَةِ الطَّرِيقِ الْيُمْنَى ، وَأَنْتَ ذَاهِبٌ إِلَى مَكَّةَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْمَسْجِدِ الأَكْبَرِ رَمْيَةٌ بِحَجَرٍ أَوْ نَحْوُ ذَلِكَ


[حديث رقم : 486 ] وَأَنَّ ابْنَ عُمَرَ : كَانَ يُصَلِّي إِلَى الْعِرْقِ الْعِرْقِ الجبل الصغير أو اسم لواد معروف بعرق الظبية. الَّذِي عِنْدَ مُنْصَرَفِ مُنْصَرَفِ الرَّوْحَاءِ آخرها الرَّوْحَاءِ مُنْصَرَفِ الرَّوْحَاءِ آخرها ، وَذَلِكَ العِرْقُ انْتِهَاءُ طَرَفِهِ عَلَى حَافَةِ الطَّرِيقِ دُونَ الْمَسْجِدِ الَّذِي بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْمُنْصَرَفِ ، وَأَنْتَ ذَاهِبٌ إِلَى مَكَّةَ وَقَدِ ابْتُنِيَ ثَمَّ مَسْجِدٌ ، فَلَمْ يَكُنْ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ يُصَلِّي فِي ذَلِكَ الْمَسْجِدِ ، كَانَ يَتْرُكُهُ عَنْ يَسَارِهِ وَوَرَاءَهُ ، وَيُصَلِّي أَمَامَهُ إِلَى الْعِرْقِ نَفْسِهِ ، وَكَانَ عَبْدُ اللَّهِ يَرُوحُ مِنَ الرَّوْحَاءِ فَلاَ يُصَلِّي الظُّهْرَ حَتَّى يَأْتِيَ ذَلِكَ الْمَكَانَ ، فَيُصَلِّي فِيهِ الظُّهْرَ ، وَإِذَا أَقْبَلَ مِنْ مَكَّةَ ، فَإِنْ مَرَّ بِهِ قَبْلَ الصُّبْحِ بِسَاعَةٍ أَوْ مِنْ آخِرِ السَّحَرِ السَّحَرِ وقت ما بين الفجر الكاذب والفجر الصادق.
'السحر : الثلث الأخير من الليل'
عَرَّسَ عَرَّسَ 'التعريس : نزول المسافر آخر الليل للنوم والاستراحة' حَتَّى يُصَلِّيَ بِهَا الصُّبْحَ
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 237)

حديث رقم : 486

ضبط

كَانَ يُصَلِّي إِلَى الْعِرْقِ الْعِرْقِ الجبل الصغير أو اسم لواد معروف بعرق الظبية. الَّذِي عِنْدَ مُنْصَرَفِ مُنْصَرَفِ الرَّوْحَاءِ آخرها الرَّوْحَاءِ مُنْصَرَفِ الرَّوْحَاءِ آخرها ، وَذَلِكَ العِرْقُ انْتِهَاءُ طَرَفِهِ عَلَى حَافَةِ الطَّرِيقِ دُونَ الْمَسْجِدِ الَّذِي بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْمُنْصَرَفِ ، وَأَنْتَ ذَاهِبٌ إِلَى مَكَّةَ وَقَدِ ابْتُنِيَ ثَمَّ مَسْجِدٌ ، فَلَمْ يَكُنْ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ يُصَلِّي فِي ذَلِكَ الْمَسْجِدِ ، كَانَ يَتْرُكُهُ عَنْ يَسَارِهِ وَوَرَاءَهُ ، وَيُصَلِّي أَمَامَهُ إِلَى الْعِرْقِ نَفْسِهِ ، وَكَانَ عَبْدُ اللَّهِ يَرُوحُ مِنَ الرَّوْحَاءِ فَلاَ يُصَلِّي الظُّهْرَ حَتَّى يَأْتِيَ ذَلِكَ الْمَكَانَ ، فَيُصَلِّي فِيهِ الظُّهْرَ ، وَإِذَا أَقْبَلَ مِنْ مَكَّةَ ، فَإِنْ مَرَّ بِهِ قَبْلَ الصُّبْحِ بِسَاعَةٍ أَوْ مِنْ آخِرِ السَّحَرِ السَّحَرِ وقت ما بين الفجر الكاذب والفجر الصادق.
'السحر : الثلث الأخير من الليل'
عَرَّسَ عَرَّسَ 'التعريس : نزول المسافر آخر الليل للنوم والاستراحة' حَتَّى يُصَلِّيَ بِهَا الصُّبْحَ

[حديث رقم : 485 ] وَأَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ حَدَّثَهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) صَلَّى حَيْثُ الْمَسْجِدُ الصَّغِيرُ الَّذِي دُونَ الْمَسْجِدِ الَّذِي بِشَرَفِ الرَّوْحَاءِ ، وَقَدْ كَانَ عَبْدُ اللَّهِ يَعْلَمُ الْمَكَانَ الَّذِي كَانَ صَلَّى فِيهِ النَّبِيُّ (ﷺ) يَقُولُ: ثَمَّ ثَمَّ 'ثَمَّ : اسم يشار به إلى المكان البعيد بمعنى هناك' عَنْ يَمِينِكَ حِينَ تَقُومُ فِي الْمَسْجِدِ تُصَلِّي ، وَذَلِكَ الْمَسْجِدُ عَلَى حَافَةِ الطَّرِيقِ الْيُمْنَى ، وَأَنْتَ ذَاهِبٌ إِلَى مَكَّةَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْمَسْجِدِ الأَكْبَرِ رَمْيَةٌ بِحَجَرٍ أَوْ نَحْوُ ذَلِكَ المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 237)

حديث رقم : 487

ضبط

أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) كَانَ يَنْزِلُ تَحْتَ سَرْحَةٍ سَرْحَةٍ 'السرحة : الشجرة الضخمة' ضَخْمَةٍ دُونَ دُونَ 'دون : أقل من' الرُّوَيْثَةِ الرُّوَيْثَةِ قرية على طريق مكة من المدينة. ، عَنْ يَمِينِ الطَّرِيقِ ، وَوِجَاهَ وَوِجَاهَ الطَّرِيقِ مقابلها. الطَّرِيقِ وَوِجَاهَ الطَّرِيقِ مقابلها. فِي مَكَانٍ بَطْحٍ بَطْحٍ واسع.
'البطح : الأرض المستوية المنبسطة'
سَهْلٍ ، حَتَّى يُفْضِيَ يُفْضِيَ 'الإفضاء : الجماع' مِنْ أَكَمَةٍ أَكَمَةٍ 'الأكمة : ما ارتفع من الأرض دون الجبل' دُوَيْنَ دُوَيْنَ تصغير دون تحتها أو قريب منها بَرِيدِ بَرِيدِ 'البريد : المسافة بين كل منزلين من منازل الطريق ، وهي أميال اختلف في عددها' الرُّوَيْثَةِ الرُّوَيْثَةِ قرية على طريق مكة من المدينة. بِمِيلَيْنِ ، وَقَدِ انْكَسَرَ أَعْلاَهَا ، فَانْثَنَى فِي جَوْفِهَا وَهِيَ قَائِمَةٌ عَلَى سَاقٍ ، وَفِي سَاقِهَا كُثُبٌ كَثِيرَةٌالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 238)

حديث رقم : 488

ضبط

أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) صَلَّى فِي طَرَفِ تَلْعَةٍ تَلْعَةٍ 'التلعة : المكان المرتفع من الأرض وهي أيضا المجرى الذي يسيل منه الماء من أعلى الوادي' مِنْ وَرَاءِ الْعَرْجِ الْعَرْجِ قرية على الطريق بين مكة والمدينة. ، وَأَنْتَ ذَاهِبٌ إِلَى هَضْبَةٍ هَضْبَةٍ فوق الكثيب في الاتفارع دون الجبل. عِنْدَ ذَلِكَ الْمَسْجِدِ قَبْرَانِ أَوْ ثَلاَثَةٌ ، عَلَى الْقُبُورِ رَضَمٌ رَضَمٌ 'الرَّضْمة : واحدةُ الرَّضم والرِضام وهي دون الهِضاب وقيل صُخور بعضُها على بعض' مِنْ حِجَارَةٍ ، عَنْ يَمِينِ الطَّرِيقِ عِنْدَ سَلَمَاتِ سَلَمَاتِ صخرات وبفتح اللام شجرات يدبغ بورقها الجلد الطَّرِيقِ بَيْنَ أُولَئِكَ السَّلَمَاتِ كَانَ عَبْدُ اللَّهِ يَرُوحُ مِنَ الْعَرْجِ ، بَعْدَ أَنْ تَمِيلَ الشَّمْسُ بِالْهَاجِرَةِ ، فَيُصَلِّي الظُّهْرَ فِي ذَلِكَ الْمَسْجِدِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 238)

حديث رقم : 489

ضبط

أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) نَزَلَ عِنْدَ سَرَحَاتٍ سَرَحَاتٍ 'السرحات : جمع السرحة وهي الشجرة الكبيرة' عَنْ يَسَارِ الطَّرِيقِ فِي مَسِيلٍ دُونَ هَرْشَى هَرْشَى جبل على ملتقى طريق المدينة والشام قريب من الجحفة وهي اليوم [رابغ] ، ذَلِكَ الْمَسِيلُ لاَصِقٌ بِكُرَاعِ بِكُرَاعِ بطرف.
'الكُراع : جانب مُسْتطيل من الحَرّة'
هَرْشَى ، بَيْنَهُ وَبَيْنَ الطَّرِيقِ قَرِيبٌ مِنْ غَلْوَةٍ غَلْوَةٍ غاية بلوغ السهم.
'الغلوة : قدر رمية بسهم'
وَكَانَ عَبْدُ اللَّهِ يُصَلِّي إِلَى سَرْحَةٍ سَرْحَةٍ 'السرحة : الشجرة الضخمة' هِيَ أَقْرَبُ السَّرَحَاتِ السَّرَحَاتِ 'السرحات : جمع السرحة وهي الشجرة الكبيرة' إِلَى الطَّرِيقِ ، وَهِيَ أَطْوَلُهُنَّالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 238)

حديث رقم : 490

ضبط

أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) كَانَ يَنْزِلُ فِي الْمَسِيلِ الَّذِي فِي أَدْنَى مَرِّ مَرِّ الظَّهْرَانِ واد تسمية العامة بطن مرو قريب من عرفة. الظَّهْرَانِ مَرِّ الظَّهْرَانِ واد تسمية العامة بطن مرو قريب من عرفة. ، قِبَلَ الْمَدِينَةِ حِينَ يَهْبِطُ مِنَ الصَّفْرَاوَاتِ الصَّفْرَاوَاتِ جمع صفراء وهي الأودية أو الجبال التي بعد مر الظهران.
'الصفراوات : مكان عند مر الظهران'
يَنْزِلُ فِي بَطْنِ ذَلِكَ الْمَسِيلِ عَنْ يَسَارِ الطَّرِيقِ ، وَأَنْتَ ذَاهِبٌ إِلَى مَكَّةَ ، لَيْسَ بَيْنَ مَنْزِلِ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) وَبَيْنَ الطَّرِيقِ إِلَّا رَمْيَةٌ بِحَجَرٍالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 239)

حديث رقم : 491

ضبط

أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) كَانَ يَنْزِلُ بِذِي بِذِي طُوًى اسم موضع بمكة طُوًى بِذِي طُوًى اسم موضع بمكة ، وَيَبِيتُ حَتَّى يُصْبِحَ ، يُصَلِّي الصُّبْحَ حِينَ يَقْدَمُ مَكَّةَ ، وَمُصَلَّى رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) ذَلِكَ عَلَى أَكَمَةٍ أَكَمَةٍ 'الأكمة : ما ارتفع من الأرض دون الجبل' غَلِيظَةٍ غَلِيظَةٍ 'غليظة : شديدة ، والمراد أنها كبيرة الحجم مرتفعة' ، لَيْسَ فِي الْمَسْجِدِ الَّذِي بُنِيَ ثَمَّ ثَمَّ 'ثَمَّ : اسم يشار به إلى المكان البعيد بمعنى هناك' ، وَلَكِنْ أَسْفَلَ مِنْ ذَلِكَ عَلَى أَكَمَةٍ أَكَمَةٍ 'الأكمة : ما ارتفع من الأرض دون الجبل' غَلِيظَةٍ غَلِيظَةٍ 'غليظة : شديدة ، والمراد أنها كبيرة الحجم مرتفعة'المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 239)

حديث رقم : 492

ضبط

أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) اسْتَقْبَلَ فُرْضَتَيِ فُرْضَتَيِ مثنى فرضة وهي مدخل الطريق إلى الجبل.
'الفرضة : الجزء المنحدر من وسط الجبل أو عند حافتيه'
الْجَبَلِ الَّذِي بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجَبَلِ الطَّوِيلِ ، نَحْوَ الْكَعْبَةِ ، فَجَعَلَ الْمَسْجِدَ الَّذِي بُنِيَ ثَمَّ ثَمَّ 'ثَمَّ : اسم يشار به إلى المكان البعيد بمعنى هناك' يَسَارَ الْمَسْجِدِ ، بِطَرَفِ الْأَكَمَةِ الْأَكَمَةِ 'الأكمة : ما ارتفع من الأرض دون الجبل' ، وَمُصَلَّى النَّبِيِّ (ﷺ) أَسْفَلَ مِنْهُ عَلَى الْأَكَمَةِ الْأَكَمَةِ 'الأكمة : ما ارتفع من الأرض دون الجبل' السَّوْدَاءِ ، تَدَعُ مِنَ الْأَكَمَةِ الْأَكَمَةِ 'الأكمة : ما ارتفع من الأرض دون الجبل' عَشَرَةَ أَذْرُعٍ أَوْ نَحْوَهَا ، ثُمَّ تُصَلِّي مُسْتَقْبِلَ الْفُرْضَتَيْنِ الْفُرْضَتَيْنِ مثنى فرضة وهي مدخل الطريق إلى الجبل.
'الفرضة : المدخل والمنفذ'
مِنَ الْجَبَلِ الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَ الْكَعْبَةِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 240)