بَابُ مَا جَاءَ فِي صِفَةِ الجَنَّةِ وَأَنَّهَا مَخْلُوقَةٌ

ضبط

قَالَ أَبُو العَالِيَةِ : { مُطَهَّرَةٌ }[البقرة: 25] : مِنَ الحَيْضِ ، وَالبَوْلِ ، وَالبُزَاقِ ، { كُلَّمَا رُزِقُوا }[البقرة: 25] : أُتُوا بِشَيْءٍ ثُمَّ أُتُوا بِآخَرَ ، { قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ }[البقرة: 25] : أُتِينَا مِنْ قَبْلُ ، { وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا }[البقرة: 25] : يُشْبِهُ بَعْضُهُ بَعْضًا وَيَخْتَلِفُ فِي الطُّعُومِ ، { قُطُوفُهَا }[الحاقة: 23] : يَقْطِفُونَ كَيْفَ شَاءُوا ، { دَانِيَةٌ }[الأنعام: 99] : قَرِيبَةٌ ، { الأَرَائِكُ }[الكهف: 31] : السُّرُرُ وَقَالَ الحَسَنُ : النَّضْرَةُ النَّضْرَةُ إشارة إلى قوله تعالى { وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا }[الإنسان : 11] فِي الوُجُوهِ وَالسُّرُورُ فِي القَلْبِ وَقَالَ مُجَاهِدٌ : { سَلْسَبِيلًا سَلْسَبِيلًا سميت بذلك سلسة في الإساغة والمذاق. }[ [الإنسان: 18] : حَدِيدَةُ حَدِيدَةُ الجِرْيَةِ شديدة الجريان. الجِرْيَةِ حَدِيدَةُ الجِرْيَةِ شديدة الجريان. ، { غَوْلٌ غَوْلٌ ما يغتال العقل ويذهب به وقيل غير ذلك. }[الصافات: 47] : وَجَعُ البَطْنِ ، { يُنْزَفُونَ يُنْزَفُونَ لا ينفذ شرابهم أو لا يسكرون. }[الصافات: 47] : لاَ تَذْهَبُ عُقُولُهُمْ ، وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : { دِهَاقًا }[النبأ: 34] : مُمْتَلِئًا ، { كَوَاعِبَ كَوَاعِبَ جمع كاعب وهي الفتاة التي نهد ثدياها أي برزا وارتفعا. }[النبأ: 33] : نَوَاهِدَ الرَّحِيقُ الرَّحِيقُ أجود الخمر واللفظ وارد في قوله تعالى { يُسْقَوْنَ مِن رَّحِيقٍ مَّخْتُومٍ }[المطففين : 25]. أي ختم على ذلك الشراب ومنع من أن تمسه الأيدي إلى أن يفك ختمه الأبرار. : الخَمْرُ التَّسْنِيمُ التَّسْنِيمُ اللفظ وارد في قوله { وَمِزَاجُهُ مِن تَسْنِيمٍ }[المطففين: 27]. أي يخلط بشراب يعلوه يسمى التنسيم وهو أرفع شراب في الجنة. والتنسيم مصدر سنم إذا رفع ومنه سنام البعير لأنه أعلاه. : يَعْلُو شَرَابَ أَهْلِ الجَنَّةِ ، { خِتَامُهُ }[المطففين: 26] : طِينُهُ ، { مِسْكٌ }[المطففين: 26] ، { نَضَّاخَتَانِ }[الرحمن: 66] : فَيَّاضَتَانِ ، يُقَالُ : { مَوْضُونَةٌ }[الواقعة: 15] : مَنْسُوجَةٌ ، مِنْهُ وَضِينُ وَضِينُ النَّاقَةِ بطان منسوج بعضه على بعض يشد به الرحل عليها. النَّاقَةِ وَضِينُ النَّاقَةِ بطان منسوج بعضه على بعض يشد به الرحل عليها. ، وَالكُوبُ وَالكُوبُ يفسر الألفاظ من قوله تعالى { بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ }[الواقعة : 18] : مَا لاَ أُذْنَ لَهُ وَلاَ عُرْوَةَ ، وَالأَبَارِيقُ : ذَوَاتُ الآذَانِ وَالعُرَى. { عُرُبًا عُرُبًا أي مضمومة الراء لا مسكنة والعروب المتحببة لزوجها المبينة له عن ذلك أو العاشقة له. }[الواقعة: 37] : مُثَقَّلَةً ، وَاحِدُهَا عَرُوبٌ ، مِثْلُ صَبُورٍ وَصُبُرٍ ، يُسَمِّيهَا أَهْلُ مَكَّةِ العَرِبَةَ ، وَأَهْلُ المَدِينَةِ الغَنِجَةَ ، وَأَهْلُ العِرَاقِ الشَّكِلَةَ وَقَالَ مُجَاهِدٌ : { رَوْحٌ }[يوسف: 87] : جَنَّةٌ وَرَخَاءٌ ، وَالرَّيْحَانُ : الرِّزْقُ ، وَالمَنْضُودُ وَالمَنْضُودُ أي نضد بعضه على بعض من كثرة حمله هو شرح لقوله تعالى { وَطَلْحٍ مَّنضُودٍ }[الواقعة : 29] والطلح هو الموز. : المَوْزُ ، وَالمَخْضُودُ وَالمَخْضُودُ يفسر اللفظ الوارد في قوله تعالى { فِي سِدْرٍ مَّخْضُودٍ }[الواقعة : 28] : المُوقَرُ حَمْلًا ، وَيُقَالُ أَيْضًا : لاَ شَوْكَ لَهُ ، وَالعُرُبُ : المُحَبَّبَاتُ إِلَى أَزْوَاجِهِنَّ ، وَيُقَالُ { مَسْكُوبٌ }[الواقعة: 31] : جَارٍ ، { وَفُرُشٍ مَرْفُوعَةٍ }[الواقعة: 34] : بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ ، { لَغْوًا }[مريم: 62] : بَاطِلًا ، { تَأْثِيمًا }[الواقعة: 25] : كَذِبًا ، { أَفْنَانٌ }[الرحمن: 48] : أَغْصَانٌ ، { وَجَنَى الجَنَّتَيْنِ دَانٍ }[الرحمن: 54] : مَا مَا يُجْتَنَى أي الثمر. يُجْتَنَى مَا يُجْتَنَى أي الثمر. قَرِيبٌ قَرِيبٌ يتناوله القائم والقاعد والمضطجع بدون كلفة ، { مُدْهَامَّتَانِ }[الرحمن: 64] : سَوْدَاوَانِ مِنَ الرِّيِّالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1433)

حديث رقم : 3240

ضبط

"‎إِذَا مَاتَ أَحَدُكُمْ ، فَإِنَّهُ يُعْرَضُ يُعْرَضُ 'عرض : برز وظهر' عَلَيْهِ مَقْعَدُهُ بِالْغَدَاةِ بِالْغَدَاةِ 'الغداة : ما بين الفجر وطلوع الشمس' وَالعَشِيِّ وَالعَشِيِّ 'العشي : ما بين زوال الشمس إلى وقت غروبها' ، فَإِنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ ، فَمِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ ، وَإِنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ النَّارِ فَمِنْ أَهْلِ النَّارِ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1434)

حديث رقم : 3241

ضبط

"‎ اطَّلَعْتُ اطَّلَعْتُ أشرفت عليها ليلة الإسراء أو في المنام ورؤيا الأنبياء حق. فِي الجَنَّةِ فَرَأَيْتُ أَكْثَرَ أَهْلِهَا الفُقَرَاءَ ، وَ اطَّلَعْتُ اطَّلَعْتُ أشرفت عليها ليلة الإسراء أو في المنام ورؤيا الأنبياء حق. فِي النَّارِ فَرَأَيْتُ أَكْثَرَ أَكْثَرَ أَهْلِهَا النِّسَاءَ أي أكثر من يدخلها ثم يخرج منها أَهْلِهَا أَكْثَرَ أَهْلِهَا النِّسَاءَ أي أكثر من يدخلها ثم يخرج منها النِّسَاءَ أَكْثَرَ أَهْلِهَا النِّسَاءَ أي أكثر من يدخلها ثم يخرج منها"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1434)

حديث رقم : 3242

ضبط

بَيْنَا نَحْنُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) ، إِذْ قَالَ : "‎بَيْنَا أَنَا نَائِمٌ رَأَيْتُنِي فِي الجَنَّةِ ، فَإِذَا امْرَأَةٌ تَتَوَضَّأُ تَتَوَضَّأُ من الوضاءة وهي الحسن والنظافة أو من الوضوء وتفعل ذلك لتزداد وضاءة وحسنا. إِلَى جَانِبِ قَصْرٍ فَقُلْتُ : لِمَنْ هَذَا القَصْرُ ؟ فَقَالُوا : لِعُمَرَ بْنِ الخَطَّابِ فَذَكَرْتُ غَيْرَتَهُ غَيْرَتَهُ وهي الحمية الأنفة على أهله. فَوَلَّيْتُ فَوَلَّيْتُ مُدْبِرًا ذهبت معرضا عنها. مُدْبِرًا فَوَلَّيْتُ مُدْبِرًا ذهبت معرضا عنها." ، فَبَكَى فَبَكَى عُمَرُ شكرا لله عز وجل على ما أولاه من نعمه وتأدبا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عُمَرُ فَبَكَى عُمَرُ شكرا لله عز وجل على ما أولاه من نعمه وتأدبا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وَقَالَ : أَعَلَيْكَ أَغَارُ يَا رَسُولَ اللَّهِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1434)

حديث رقم : 3243

ضبط

"‎ الخَيْمَةُ الخَيْمَةُ بيت مربع من بيوت العرب. دُرَّةٌ دُرَّةٌ لؤلؤة. ، مُجَوَّفَةٌ مُجَوَّفَةٌ مثقوبة ومفرغ داخلها.
'مجوفة : مفرغة'
طُولُهَا فِي السَّمَاءِ ثَلاَثُونَ مِيلًا ، فِي كُلِّ زَاوِيَةٍ زَاوِيَةٍ ناحية. مِنْهَا لِلْمُؤْمِنِ أَهْلٌ أَهْلٌ زوجة لاَ يَرَاهُمُ الآخَرُونَ"
، قَالَ : أَبُو عَبْدِ الصَّمَدِ ، وَالحَارِثُ بْنُ عُبَيْدٍ ، عَنْ أَبِي عِمْرَانَ سِتُّونَ مِيلًاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1435)

حديث رقم : 3244

ضبط

"‎قَالَ اللَّهُ أَعْدَدْتُ لِعِبَادِي الصَّالِحِينَ مَا لاَ عَيْنٌ رَأَتْ ، وَلاَ أُذُنٌ سَمِعَتْ ، وَلاَ خَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ ، فَاقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ قُرَّةِ 'قرة العين : هدوء العين وسعادتها ويعبر بها عن المسرة ورؤية ما يحبه الإنسان' أَعْيُنٍ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1435)

حديث رقم : 3245

ضبط

"‎أَوَّلُ زُمْرَةٍ زُمْرَةٍ 'الزمرة : الجماعة من الناس' تَلِجُ تَلِجُ 'الولوج : الدخول' الجَنَّةَ صُورَتُهُمْ عَلَى عَلَى صُورَةِ القَمَرِ أي في الإضاءة. صُورَةِ عَلَى صُورَةِ القَمَرِ أي في الإضاءة. القَمَرِ عَلَى صُورَةِ القَمَرِ أي في الإضاءة. لَيْلَةَ البَدْرِ البَدْرِ اسم للقمر حين تكتمل. ، لاَ يَبْصُقُونَ يَبْصُقُونَ 'بصق : تفل' فِيهَا ، وَلاَ يَمْتَخِطُونَ يَمْتَخِطُونَ 'امتخط : أخرج ما في أنفه من المخاط وألقى به' ، وَلاَ يَتَغَوَّطُونَ يَتَغَوَّطُونَ 'التغوُّط : التبرُّز' ، آنِيَتُهُمْ آنِيَتُهُمْ أوعيتهم. فِيهَا الذَّهَبُ ، أَمْشَاطُهُمْ مِنَ الذَّهَبِ وَالفِضَّةِ ، وَمَجَامِرُهُمُ وَمَجَامِرُهُمُ جمع مجمرة وهي المبخرة سميت بذلك لأنها يوضع فيها الجمر ليفوح به ما يوضع فيها من البخور.
'المجمر : إناء توضع فيه النار للبخور'
الأَلُوَّةُ الأَلُوَّةُ العود الهندي الذي يتبخر به.
'الألوة : الْعُودُ من البخور الْهِنْدِي الْجَيِّد'
، وَرَشْحُهُمُ وَرَشْحُهُمُ عرقهم كالمسك في طيب رائحته. المِسْكُ ، وَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ زَوْجَتَانِ ، يُرَى مُخُّ مُخُّ 'مخ الشيء : خالصه' سُوقِهِمَا سُوقِهِمَا ما داخل العظم من الساق. مِنْ وَرَاءِ اللَّحْمِ مِنَ الحُسْنِ ، لاَ اخْتِلاَفَ بَيْنَهُمْ وَلاَ تَبَاغُضَ تَبَاغُضَ 'التباغض : تبادل الكُرْهِ والمقت' ، قُلُوبُهُمْ قَلْبٌ قَلْبٌ وَاحِدٌ أي كقلب رجل واحد. وَاحِدٌ قَلْبٌ وَاحِدٌ أي كقلب رجل واحد. ، يُسَبِّحُونَ اللَّهَ بُكْرَةً بُكْرَةً وَعَشِيًّا أي في غالب أوقاتهم يتلذذون بما يلهمهم الله تعالى من ذكره.
'البكرة : من البكور وهو أول النهار'
'العشي : ما بين زوال الشمس إلى وقت غروبها'
وَعَشِيًّا بُكْرَةً وَعَشِيًّا أي في غالب أوقاتهم يتلذذون بما يلهمهم الله تعالى من ذكره.
'البكرة : من البكور وهو أول النهار'
'العشي : ما بين زوال الشمس إلى وقت غروبها'
"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1436)

حديث رقم : 3246

ضبط

"‎أَوَّلُ زُمْرَةٍ زُمْرَةٍ 'الزمرة : الجماعة من الناس' تَدْخُلُ الجَنَّةَ عَلَى عَلَى صُورَةِ القَمَرِ أي في الإضاءة. صُورَةِ عَلَى صُورَةِ القَمَرِ أي في الإضاءة. القَمَرِ عَلَى صُورَةِ القَمَرِ أي في الإضاءة. لَيْلَةَ البَدْرِ البَدْرِ اسم للقمر حين تكتمل.
، وَالَّذِينَ عَلَى إِثْرِهِمْ إِثْرِهِمْ أي بعدهم وعقبهم.
'على إثر كذا أو إثره: بعده وخلفه وعقبة ووراءه'
كَأَشَدِّ كَوْكَبٍ إِضَاءَةً ، قُلُوبُهُمْ عَلَى قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ ، لاَ اخْتِلاَفَ بَيْنَهُمْ وَلاَ تَبَاغُضَ تَبَاغُضَ 'التباغض : تبادل الكُرْهِ والمقت' ، لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ زَوْجَتَانِ ، كُلُّ وَاحِدَةٍ مِنْهُمَا يُرَى مُخُّ مُخُّ 'مخ الشيء : خالصه' سَاقِهَا سَاقِهَا ما داخل العظم من الساق. مِنْ وَرَاءِ لَحْمِهَا مِنَ الحُسْنِ ، يُسَبِّحُونَ اللَّهَ بُكْرَةً بُكْرَةً 'البكرة : من البكور وهو أول النهار' وَعَشِيًّا وَعَشِيًّا 'العشي : ما بين زوال الشمس إلى وقت غروبها' ، لاَ لاَ يَسْقَمُونَ لا يمرضون يَسْقَمُونَ لاَ يَسْقَمُونَ لا يمرضون ، وَلاَ يَمْتَخِطُونَ يَمْتَخِطُونَ 'امتخط : أخرج ما في أنفه من المخاط وألقى به' ، وَلاَ يَبْصُقُونَ يَبْصُقُونَ 'بصق : تفل' ، آنِيَتُهُمُ آنِيَتُهُمُ أوعيتهم. الذَّهَبُ وَالفِضَّةُ ، وَأَمْشَاطُهُمُ الذَّهَبُ ، وَوَقُودُ مَجَامِرِهِمْ مَجَامِرِهِمْ جمع مجمرة وهي المبخرة سميت بذلك لأنها يوضع فيها الجمر ليفوح به ما يوضع فيها من البخور.
'المجمر : إناء توضع فيه النار للبخور'
الأَلُوَّةُ الأَلُوَّةُ العود الهندي الذي يتبخر به.
'الألوة : الْعُودُ من البخور الْهِنْدِي الْجَيِّد'
"
- قَالَ أَبُو اليَمَانِ : يَعْنِي العُودَ - ، وَرَشْحُهُمُ المِسْكُ وَقَالَ مُجَاهِدٌ : الإِبْكَارُ : أَوَّلُ الفَجْرِ ، وَالعَشِيُّ : مَيْلُ الشَّمْسِ إِلَى أَنْ - أُرَاهُ - تَغْرُبَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1436)

حديث رقم : 3247

ضبط

"‎لَيَدْخُلَنَّ مِنْ أُمَّتِي سَبْعُونَ أَلْفًا ، أَوْ سَبْعُ مِائَةِ أَلْفٍ ، لاَ لاَ يَدْخُلُ أَوَّلُهُمْ حَتَّى يَدْخُلَ آخِرُهُمْ أي يدخلون كلهم معا صفا واحدا يَدْخُلُ لاَ يَدْخُلُ أَوَّلُهُمْ حَتَّى يَدْخُلَ آخِرُهُمْ أي يدخلون كلهم معا صفا واحدا أَوَّلُهُمْ لاَ يَدْخُلُ أَوَّلُهُمْ حَتَّى يَدْخُلَ آخِرُهُمْ أي يدخلون كلهم معا صفا واحدا حَتَّى لاَ يَدْخُلُ أَوَّلُهُمْ حَتَّى يَدْخُلَ آخِرُهُمْ أي يدخلون كلهم معا صفا واحدا يَدْخُلَ لاَ يَدْخُلُ أَوَّلُهُمْ حَتَّى يَدْخُلَ آخِرُهُمْ أي يدخلون كلهم معا صفا واحدا آخِرُهُمْ لاَ يَدْخُلُ أَوَّلُهُمْ حَتَّى يَدْخُلَ آخِرُهُمْ أي يدخلون كلهم معا صفا واحدا ، وُجُوهُهُمْ عَلَى صُورَةِ القَمَرِ لَيْلَةَ البَدْرِ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1436)

حديث رقم : 3248

ضبط

أُهْدِيَ لِلنَّبِيِّ (ﷺ) جُبَّةُ جُبَّةُ 'الجبة : ثوب سابغ واسع الكمين مشقوق المقدم يلبس فوق الثياب' سُنْدُسٍ سُنْدُسٍ 'السُّندس : ما رقَّ من الدِّيباج ورفع' وَكَانَ يَنْهَى عَنِ الحَرِيرِ فَعَجِبَ النَّاسُ مِنْهَا فَقَالَ : "‎وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَمَنَادِيلُ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ فِي الجَنَّةِ أَحْسَنُ مِنْ هَذَا"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1437)

حديث رقم : 3249

ضبط

أُتِيَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) ، بِثَوْبٍ مِنْ حَرِيرٍ فَجَعَلُوا يَعْجَبُونَ مِنْ حُسْنِهِ وَلِينِهِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎لَمَنَادِيلُ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ فِي الْجَنَّةِ أَفْضَلُ مِنْ هَذَا"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1437)

حديث رقم : 3250

ضبط

"‎مَوْضِعُ سَوْطٍ فِي الْجَنَّةِ خَيْرٌ مِنْ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1437)

حديث رقم : 3251

ضبط

"‎إِنَّ فِي الْجَنَّةِ لَشَجَرَةً يَسِيرُ الرَّاكِبُ فِي ظِلِّهَا مِائَةَ عَامٍ لَا يَقْطَعُهَا"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1438)

حديث رقم : 3252

ضبط

"‎إِنَّ فِي الْجَنَّةِ لَشَجَرَةً يَسِيرُ الرَّاكِبُ فِي ظِلِّهَا مِائَةَ سَنَةٍ وَاقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ { وَظِلٍّ مَمْدُودٍ مَمْدُودٍ مبسوط في طول واتصال }[الواقعة: 30] ، وَلَقَابُ وَلَقَابُ قَوْسِ هو ما بين مقبضه وطرفه فيكون المعنى أن مقدار ذلك من الجنة خير مما ذكر قَوْسِ وَلَقَابُ قَوْسِ هو ما بين مقبضه وطرفه فيكون المعنى أن مقدار ذلك من الجنة خير مما ذكر أَحَدِكُمْ فِي الْجَنَّةِ خَيْرٌ مِمَّا طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ أَوْ تَغْرُبُ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1438)

حديث رقم : 3254

ضبط

"‎أَوَّلُ زُمْرَةٍ تَدْخُلُ الْجَنَّةَ عَلَى صُورَةِ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ ، وَالَّذِينَ عَلَى آثَارِهِمْ كَأَحْسَنِ كَوْكَبٍ دُرِّيٍّ دُرِّيٍّ هو الكوكب العظيم البراق الشديد الإضاءة سمي بذلك لبياضه كالدر أو لضوئه. فِي السَّمَاءِ إِضَاءَةً ، قُلُوبُهُمْ عَلَى قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ ، لَا تَبَاغُضَ بَيْنَهُمْ ، وَلَا تَحَاسُدَ ، لِكُلِّ امْرِئٍ زَوْجَتَانِ مِنْ الْحُورِ الْحُورِ الْعِينِ هن نساء أهل الجنة والحور جمع حوراء وهي الشديدة بياض العين الشديدة سوادها. والعين جمع عيناء وهي الواسعة العين الْعِينِ الْحُورِ الْعِينِ هن نساء أهل الجنة والحور جمع حوراء وهي الشديدة بياض العين الشديدة سوادها. والعين جمع عيناء وهي الواسعة العين ، يُرَى مُخُّ سُوقِهِنَّ مِنْ وَرَاءِ الْعَظْمِ وَاللَّحْمِ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1438)

حديث رقم : 3255

ضبط

لَمَّا مَاتَ إِبْرَاهِيمُ إِبْرَاهِيمُ ابن النبي صلى الله عليه وسلم من مارية القبطية توفي وعمره ثمانية عشر شهرا ، قَالَ : "‎إِنَّ لَهُ مُرْضِعًا فِي الْجَنَّةِ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1439)

حديث رقم : 3256

ضبط

"‎إِنَّ أَهْلَ الْجَنَّةِ يَتَرَاءَوْنَ يَتَرَاءَوْنَ يرون وينظرون ويتكلفون لذلك. أَهْلَ أَهْلَ الْغُرَفِ أصحاب المنازل العالية والغرف جمع غرفة وهي العلية. الْغُرَفِ أَهْلَ الْغُرَفِ أصحاب المنازل العالية والغرف جمع غرفة وهي العلية. مِنْ فَوْقِهِمْ ، كَمَا يَتَرَاءَوْنَ يَتَرَاءَوْنَ يرون وينظرون ويتكلفون لذلك. الْكَوْكَبَ الدُّرِّيَّ الْغَابِرَ الْغَابِرَ الذاهب أو الباقي بعد انتشار ضوء الفجر. فِي الْأُفُقِ الْأُفُقِ أطراف السماء. ، مِنْ الْمَشْرِقِ أَوْ الْمَغْرِبِ ، لِتَفَاضُلِ لِتَفَاضُلِ مَا بَيْنَهُمْ لبعد منازل أهل الغرف وعلو درجاتهم عن باقي أهل الجنة مَا لِتَفَاضُلِ مَا بَيْنَهُمْ لبعد منازل أهل الغرف وعلو درجاتهم عن باقي أهل الجنة بَيْنَهُمْ لِتَفَاضُلِ مَا بَيْنَهُمْ لبعد منازل أهل الغرف وعلو درجاتهم عن باقي أهل الجنة" ، قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ تِلْكَ مَنَازِلُ الْأَنْبِيَاءِ لَا يَبْلُغُهَا غَيْرُهُمْ ، قَالَ : "‎بَلَى وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، رِجَالٌ آمَنُوا بِاللَّهِ وَصَدَّقُوا الْمُرْسَلِينَ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1439)