بَابٌ : خَيْرُ مَالِ المُسْلِمِ غَنَمٌ يَتْبَعُ بِهَا شَعَفَ الجِبَالِ

حديث رقم : 3300

ضبط

"‎يُوشِكَ أَنْ يَكُونَ خَيْرَ مَالِ الرَّجُلِ غَنَمٌ ، يَتْبَعُ بِهَا شَعَفَ شَعَفَ 'الشعفة : شَعَفَة كل شيء أعلاهُ ، يريد به رءوس الجبال' الجِبَالِ وَمَوَاقِعَ القَطْرِ القَطْرِ 'القطر : المطر' ، يَفِرُّ بِدِينِهِ مِنَ الفِتَنِ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1456)

حديث رقم : 3301

ضبط

"‎رَأْسُ الكُفْرِ نَحْوَ نَحْوَ المَشْرِقِ أي يأتي من جهة المشرق. المَشْرِقِ نَحْوَ المَشْرِقِ أي يأتي من جهة المشرق. ، وَالفَخْرُ وَالفَخْرُ الإعجاب بالنفس. وَالخُيَلاَءُ وَالخُيَلاَءُ الكبر واحتقار غيره.
'الخيلاء : الفخر والتكبر والزهو والعجب بالنفس'
فِي أَهْلِ الخَيْلِ وَالإِبِلِ وَالإِبِلِ 'الإبل : الجمال والنوق ، ليس له مفرد من لفظه' ، وَالفَدَّادِينَ وَالفَدَّادِينَ جمع الفداد وهو الشديد الصوت من فدا إذا رفع صوته وهو دأب أصحاب الإبل وعادتهم. أَهْلِ الوَبَرِ الوَبَرِ كناية عن سكان الصحاري والوبر شعر الإبل.
'الوبر : صوف الإبل والغنم ونحوهما والمقصود أهل البادية الذين يستخدمون الوبر في ثيابهم وخيامهم'
، وَالسَّكِينَةُ وَالسَّكِينَةُ التواضع والطمأنينة والوقار.
'السكينة : الطمأنينة والمهابة والوقار'
فِي أَهْلِ الغَنَمِ"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1456)

حديث رقم : 3302

ضبط

أَشَارَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) بِيَدِهِ نَحْوَ اليَمَنِ فَقَالَ : "‎الإِيمَانُ يَمَانٍ هَا هُنَا ، أَلاَ إِنَّ القَسْوَةَ وَغِلَظَ القُلُوبِ فِي الفَدَّادِينَ الفَدَّادِينَ جمع الفداد وهو الشديد الصوت من فدا إذا رفع صوته وهو دأب أصحاب الإبل وعادتهم. ، عِنْدَ عِنْدَ أُصُولِ أَذْنَابِ الإِبِلِ أي إنهم يبعدون عن المدن لرعي إبلهم فيجهلون معالم دينهم.
'الأذناب : جمع ذنب وهو الذيل'
'الإبل : الجمال والنوق ، ليس له مفرد من لفظه'
أُصُولِ عِنْدَ أُصُولِ أَذْنَابِ الإِبِلِ أي إنهم يبعدون عن المدن لرعي إبلهم فيجهلون معالم دينهم.
'الأذناب : جمع ذنب وهو الذيل'
'الإبل : الجمال والنوق ، ليس له مفرد من لفظه'
أَذْنَابِ عِنْدَ أُصُولِ أَذْنَابِ الإِبِلِ أي إنهم يبعدون عن المدن لرعي إبلهم فيجهلون معالم دينهم.
'الأذناب : جمع ذنب وهو الذيل'
'الإبل : الجمال والنوق ، ليس له مفرد من لفظه'
الإِبِلِ عِنْدَ أُصُولِ أَذْنَابِ الإِبِلِ أي إنهم يبعدون عن المدن لرعي إبلهم فيجهلون معالم دينهم.
'الأذناب : جمع ذنب وهو الذيل'
'الإبل : الجمال والنوق ، ليس له مفرد من لفظه'
، حَيْثُ يَطْلُعُ قَرْنَا قَرْنَا الشَّيْطَانِ جانبا رأسه والمراد ظهور ما لا يحمد من الأمور والمزيد من تسلط الشيطان وانتشار الكفر. أو المراد أن الشيطان ينتصب في محاذاة الشمس عند طلوعها فتطلع بين جانبي رأسه فإذا سجد عبدة الشمس لها عند الشروق كان السجود له.
'قرنا الشيطان : جانبا رأسه ، والمراد ظهور ما لا يحمد من الأمور أو أن الشيطان ينتصب في محاذاة الشمس عند طلوعها، فتطلع بين جانبي رأسه'
الشَّيْطَانِ قَرْنَا الشَّيْطَانِ جانبا رأسه والمراد ظهور ما لا يحمد من الأمور والمزيد من تسلط الشيطان وانتشار الكفر. أو المراد أن الشيطان ينتصب في محاذاة الشمس عند طلوعها فتطلع بين جانبي رأسه فإذا سجد عبدة الشمس لها عند الشروق كان السجود له.
'قرنا الشيطان : جانبا رأسه ، والمراد ظهور ما لا يحمد من الأمور أو أن الشيطان ينتصب في محاذاة الشمس عند طلوعها، فتطلع بين جانبي رأسه'
فِي رَبِيعَةَ ، وَمُضَرَ"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1457)

حديث رقم : 3303

ضبط

"‎إِذَا سَمِعْتُمْ صِيَاحَ صِيَاحَ 'الصياح : الصراخ' الدِّيَكَةِ فَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ ، فَإِنَّهَا رَأَتْ مَلَكًا ، وَإِذَا سَمِعْتُمْ نَهِيقَ نَهِيقَ الحِمَارِ صوته المنكر الحِمَارِ نَهِيقَ الحِمَارِ صوته المنكر فَتَعَوَّذُوا بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ ، فَإِنَّهُ رَأَى شَيْطَانًا"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1457)

حديث رقم : 3304

ضبط

"‎إِذَا كَانَ جُنْحُ جُنْحُ 'جُنْح الليل وجِنْحُه : أوّلُه، وقيل : طائفة منه' اللَّيْلِ ، أَوْ أَمْسَيْتُمْ ، فَكُفُّوا فَكُفُّوا 'كفوا : امتنعوا' صِبْيَانَكُمْ ، فَإِنَّ الشَّيَاطِينَ تَنْتَشِرُ حِينَئِذٍ ، فَإِذَا ذَهَبَتْ سَاعَةٌ مِنَ اللَّيْلِ فَخَلُّوهُمْ فَخَلُّوهُمْ 'خلوهم : اتركوهم' ، وَأَغْلِقُوا الأَبْوَابَ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ ، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ لاَ يَفْتَحُ بَابًا مُغْلَقًا" ، قَالَ : وَأَخْبَرَنِي عَمْرُو بْنُ دِينَارٍ ، سَمِعَ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ ، نَحْوَ مَا أَخْبَرَنِي عَطَاءٌ ، وَلَمْ يَذْكُرْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1457)

حديث رقم : 3305

ضبط

عَنِ النَّبِيِّ (ﷺ) ، قَالَ : "‎ فُقِدَتْ فُقِدَتْ أُمَّةٌ ذهبت طائفة منهم لا يعلم ما وقع لهم. أُمَّةٌ فُقِدَتْ أُمَّةٌ ذهبت طائفة منهم لا يعلم ما وقع لهم. مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ يُدْرَى مَا فَعَلَتْ ، وَإِنِّي لاَ لاَ أُرَاهَا لا أظنها مسخها الله تعالى إلا لجنس الفأر. أُرَاهَا لاَ أُرَاهَا لا أظنها مسخها الله تعالى إلا لجنس الفأر. إِلَّا الفَارَ ، إِذَا وُضِعَ لَهَا أَلْبَانُ الإِبِلِ لَمْ لَمْ تَشْرَبْ أي وقد كانت هذه الألبان محرمة على بني إسرائيل. تَشْرَبْ لَمْ تَشْرَبْ أي وقد كانت هذه الألبان محرمة على بني إسرائيل. ، وَإِذَا وُضِعَ لَهَا أَلْبَانُ الشَّاءِ الشَّاءِ الغنم جمع شاة. شَرِبَتْ" ، فَحَدَّثْتُ كَعْبًا كَعْبًا هو كعب بن ماتع المشهور بكعب الأحبار. فَقَالَ : أَنْتَ سَمِعْتَ النَّبِيَّ (ﷺ) يَقُولُهُ ؟ قُلْتُ : نَعَمْ ، قَالَ قَالَ لِي مِرَارًا أي كرر سؤاله مرات. لِي قَالَ لِي مِرَارًا أي كرر سؤاله مرات. مِرَارًا قَالَ لِي مِرَارًا أي كرر سؤاله مرات. ، فَقُلْتُ : أَفَأَقْرَأُ أَفَأَقْرَأُ التَّوْرَاةَ ؟ القائل أبو هريرة يرد على كعب أي هل أنا أقرأ التوراة حتى أنقل منها؟ لا أقول إلا ما سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم. والظاهر من الحديث أنه صلى الله عليه وسلم قال ذلك اجتهادا منه وظنا قبل أن يخبر من الله تعالى أنه لم يجعل لمسخ نسلا ولا عقبا كما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم وعليه فهذه الحيوانات كانت قبل أن يكون المسخ لبعض الأمم ومن مسخ منهم قردة أو خنازير أو غيرها فقد انقرض ولم يبق له وجود. التَّوْرَاةَ أَفَأَقْرَأُ التَّوْرَاةَ ؟ القائل أبو هريرة يرد على كعب أي هل أنا أقرأ التوراة حتى أنقل منها؟ لا أقول إلا ما سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم. والظاهر من الحديث أنه صلى الله عليه وسلم قال ذلك اجتهادا منه وظنا قبل أن يخبر من الله تعالى أنه لم يجعل لمسخ نسلا ولا عقبا كما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم وعليه فهذه الحيوانات كانت قبل أن يكون المسخ لبعض الأمم ومن مسخ منهم قردة أو خنازير أو غيرها فقد انقرض ولم يبق له وجود. ؟ أَفَأَقْرَأُ التَّوْرَاةَ ؟ القائل أبو هريرة يرد على كعب أي هل أنا أقرأ التوراة حتى أنقل منها؟ لا أقول إلا ما سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم. والظاهر من الحديث أنه صلى الله عليه وسلم قال ذلك اجتهادا منه وظنا قبل أن يخبر من الله تعالى أنه لم يجعل لمسخ نسلا ولا عقبا كما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم وعليه فهذه الحيوانات كانت قبل أن يكون المسخ لبعض الأمم ومن مسخ منهم قردة أو خنازير أو غيرها فقد انقرض ولم يبق له وجود.المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1458)

حديث رقم : 3306

ضبط

يُحَدِّثُ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) ، قَالَ : "‎ لِلْوَزَغِ لِلْوَزَغِ 'الوزغ : البُرْصُ وهو نوع من الزواحف ومنه نوع سام' الفُوَيْسِقُ الفُوَيْسِقُ 'الفويسق : الكثير الضرر'" وَلَمْ أَسْمَعْهُ أَمَرَ بِقَتْلِهِ وَزَعَمَ سَعْدُ بْنُ أَبِي وَقَّاصٍ أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) أَمَرَ بِقَتْلِهِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1458)

حديث رقم : 3307

ضبط

أَنَّ أُمَّ شَرِيكٍ ، أَخْبَرَتْهُ أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) أَمَرَهَا بِقَتْلِ الأَوْزَاغِ الأَوْزَاغِ جمع وزغ وهو سام أبرص ويسميه العامة في دمشق أبا بريص.
'الأوزاغ : جمع وزغ وهو سام أبرص ، وتعرفه العامة بالبُرص'
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1458)

حديث رقم : 3308

ضبط

"‎اقْتُلُوا ذَا ذَا الطُّفْيَتَيْنِ نوع من الحيات خبيث في ظهره خطان أبيضان والطفية خوصة المقل وهو نوع من الشجر. الطُّفْيَتَيْنِ ذَا الطُّفْيَتَيْنِ نوع من الحيات خبيث في ظهره خطان أبيضان والطفية خوصة المقل وهو نوع من الشجر. ، فَإِنَّهُ يَلْتَمِسُ يَلْتَمِسُ يطلب ويصيب.
'التمس البصر : خطفه أو طمسه'
البَصَرَ ، وَيُصِيبُ وَيُصِيبُ 'يصيب : يلحق الضرر والمرض' الحَبَلَ"
، تَابَعَهُ حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ أَبَا أَبَا أُسَامَةَ يريد أن حمادا تابع أبا أسامة في روايته إياه عن هشام واسم أبي أسامة حماد بن أسامة أُسَامَةَ أَبَا أُسَامَةَ يريد أن حمادا تابع أبا أسامة في روايته إياه عن هشام واسم أبي أسامة حماد بن أسامةالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1459)

حديث رقم : 3309

ضبط

أَمَرَ النَّبِيُّ (ﷺ) بِقَتْلِ الْأَبْتَرِ وَقَالَ : "‎إِنَّهُ يُصِيبُ الْبَصَرَ وَيُذْهِبُ الْحَبَلَ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1459)

حديث رقم : 3310

ضبط

أَنَّ ابْنَ عُمَرَ ، كَانَ يَقْتُلُ الْحَيَّاتِ ثُمَّ نَهَى ، قَالَ : إِنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) هَدَمَ حَائِطًا لَهُ ، فَوَجَدَ فِيهِ سِلْخَ سِلْخَ حَيَّةٍ جلدها. حَيَّةٍ سِلْخَ حَيَّةٍ جلدها. ، فَقَالَ : "‎انْظُرُوا أَيْنَ هُوَ" فَنَظَرُوا ، فَقَالَ : "‎اقْتُلُوهُ" فَكُنْتُ أَقْتُلُهَا لِذَلِكَ ، فَلَقِيتُ أَبَا لُبَابَةَ ، فَأَخْبَرَنِي أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) ، قَالَ : "‎لَا تَقْتُلُوا الْجِنَّانَ الْجِنَّانَ جمع جان وهي الحية البيضاء أو الصغيرة التي تسكن البيوت ، إِلَّا كُلَّ أَبْتَرَ ذِي طُفْيَتَيْنِ ، فَإِنَّهُ يُسْقِطُ الْوَلَدَ ، وَيُذْهِبُ الْبَصَرَ فَاقْتُلُوهُ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1459)

حديث رقم : 3312

ضبط

عَنْ ابْنِ عُمَرَ ، أَنَّهُ كَانَ يَقْتُلُ الْحَيَّاتِ ، فَحَدَّثَهُ أَبُو لُبَابَةَ أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) نَهَى عَنْ قَتْلِ جِنَّانِ الْبُيُوتِ ، فَأَمْسَكَ عَنْهَاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1460)