حديث رقم : 906

ضبط

سَمِعْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ ، يَقُولُ : كَانَ النَّبِيُّ (ﷺ) إِذَا اشْتَدَّ البَرْدُ بَكَّرَ بِالصَّلاَةِ ، وَإِذَا اشْتَدَّ الحَرُّ أَبْرَدَ أَبْرَدَ أخرها حتى يصير ظل وفيء في الطرقات.
'الإبراد : انْكِسار الوهَج والحر، أو الدخول في البرد، والمراد الحث على تجنب الصلاة في شدة الحر'
بِالصَّلاَةِ ، يَعْنِي الجُمُعَةَ ، قَالَ يُونُسُ بْنُ بُكَيْرٍ : أَخْبَرَنَا أَبُو خَلْدَةَ ، فَقَالَ : بِالصَّلاَةِ وَلَمْ يَذْكُرِ الجُمُعَةَ ، وَقَالَ بِشْرُ بْنُ ثَابِتٍ : حَدَّثَنَا أَبُو خَلْدَةَ ، قَالَ : صَلَّى بِنَا أَمِيرٌ أَمِيرٌ هو الحكم بن أبي عقيل الثقفي. الجُمُعَةَ ، ثُمَّ قَالَ لِأَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : كَيْفَ كَانَ النَّبِيُّ (ﷺ) يُصَلِّي يُصَلِّي الظُّهْرَ أي في وقت والسؤال عنها لأن وقتها وقت الجمعة الظُّهْرَ يُصَلِّي الظُّهْرَ أي في وقت والسؤال عنها لأن وقتها وقت الجمعة ؟المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 407)