ضبط

وَقَوْلِ اللَّهِ جَلَّ ذِكْرُهُ : { فَاسْعَوْا فَاسْعَوْا من السعي وهو الإسراع في المشي ويطلق على العمل والمراد هنا المبادرة إلى الصلاة. إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ }[الجمعة: 9] وَمَنْ قَالَ : السَّعْيُ العَمَلُ وَالذَّهَابُ ، لِقَوْلِهِ تَعَالَى : { وَسَعَى وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا عمل عملها اللائق بها. لَهَا وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا عمل عملها اللائق بها. سَعْيَهَا وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا عمل عملها اللائق بها. }[الإسراء: 19 ] وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا : يَحْرُمُ البَيْعُ حِينَئِذٍ حِينَئِذٍ بعد دخول وقت الجمعة حتى تنتهي. وَقَالَ عَطَاءٌ : تَحْرُمُ الصِّنَاعَاتُ كُلُّهَا وَقَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ عَنِ الزُّهْرِيِّ : إِذَا أَذَّنَ المُؤَذِّنُ يَوْمَ الجُمُعَةِ وَهُوَ مُسَافِرٌ فَعَلَيْهِ فَعَلَيْهِ أَنْ يَشْهَدَ يحضر الصلاة الجمعة على سبيل الاستحباب أَنْ فَعَلَيْهِ أَنْ يَشْهَدَ يحضر الصلاة الجمعة على سبيل الاستحباب يَشْهَدَ فَعَلَيْهِ أَنْ يَشْهَدَ يحضر الصلاة الجمعة على سبيل الاستحبابالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 408)