ضبط

وَصَلَّى النَّبِيُّ (ﷺ) فِي مَرَضِهِ الَّذِي تُوُفِّيَ فِيهِ بِالنَّاسِ وَهُوَ جَالِسٌ وَقَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ : إِذَا رَفَعَ قَبْلَ الْإِمَامِ يَعُودُ ، فَيَمْكُثُ بِقَدْرِ مَا رَفَعَ ، ثُمَّ يَتْبَعُ الْإِمَامَ وَقَالَ الْحَسَنُ : فِيمَنْ يَرْكَعُ مَعَ الْإِمَامِ رَكْعَتَيْنِ وَلاَ وَلاَ يَقْدِرُ عَلَى السُّجُودِ في الركعتين بسبب الزحام أو غيره. يَقْدِرُ وَلاَ يَقْدِرُ عَلَى السُّجُودِ في الركعتين بسبب الزحام أو غيره. عَلَى وَلاَ يَقْدِرُ عَلَى السُّجُودِ في الركعتين بسبب الزحام أو غيره. السُّجُودِ وَلاَ يَقْدِرُ عَلَى السُّجُودِ في الركعتين بسبب الزحام أو غيره. ، يَسْجُدُ يَسْجُدُ أي يرجع ويسجد ويعتبر القيام لاغيا لِلرَّكْعَةِ الْآخِرَةِ سَجْدَتَيْنِ ، ثُمَّ يَقْضِي الرَّكْعَةَ الْأُولَى بِسُجُودِهَا ، وَفِيمَنْ نَسِيَ سَجْدَةً حَتَّى قَامَ : يَسْجُدُ يَسْجُدُ أي يرجع ويسجد ويعتبر القيام لاغياالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 318)