حديث رقم : 604

ضبط

كَانَ الْمُسْلِمُونَ حِينَ قَدِمُوا الْمَدِينَةَ يَجْتَمِعُونَ فَيَتَحَيَّنُونَ فَيَتَحَيَّنُونَ يقدرون حينها ليأتوا إليها من الحين وهو الوقت والزمن.
'يتحين : يطلب الحِين ويترقبه، والحِينُ الوقتُ'
الصَّلاَةَ لَيْسَ يُنَادَى لَهَا ، فَتَكَلَّمُوا يَوْمًا فِي ذَلِكَ ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ : اتَّخِذُوا نَاقُوسًا نَاقُوسًا 'الناقوس : الجرس والمضراب' مِثْلَ نَاقُوسِ نَاقُوسِ 'الناقوس : الجرس والمضراب' النَّصَارَى ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ : بَلْ بُوقًا بُوقًا وهو الذي ينفخ فيه فيخرج صوتا.
'البوق : الآلة التي تستخدم للتنبيه وتصدر صوتا عند النفخ فيها'
مِثْلَ قَرْنِ قَرْنِ هو البوق ولعله بوق فيه التواء مثل قرن الشاة الْيَهُودِ ، فَقَالَ عُمَرُ : أَوَلاَ تَبْعَثُونَ رَجُلًا يُنَادِي بِالصَّلاَةِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎يَا بِلاَلُ قُمْ فَنَادِ بِالصَّلاَةِ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 285)