حديث رقم : 2629

ضبط

"‎نِعْمَ المَنِيحَةُ المَنِيحَةُ 'المنيحة : هي الشاة أو الناقة التي تعطى للغير ليحلبها وينتفع بلبنها وصوفها ثم يردها على صاحبها ، وقد تكون عطية مؤبدة بعينها ومنافعها كالهبة' اللِّقْحَةُ اللِّقْحَةُ الحلوب من الإبل أو الشياه.
'اللقحة : ذات اللبن من النوق وغيرها'
الصَّفِيُّ الصَّفِيُّ الكثيرة اللبن. مِنْحَةً ، وَالشَّاةُ الصَّفِيُّ الصَّفِيُّ الكثيرة اللبن. تَغْدُو تَغْدُو بِإِنَاءٍ ، وَتَرُوحُ بِإِنَاءٍ تحلب إناء بالغدو وإناء بالعشي.
'الغدو : السير والذهاب والتبكير أول النهار'
بِإِنَاءٍ تَغْدُو بِإِنَاءٍ ، وَتَرُوحُ بِإِنَاءٍ تحلب إناء بالغدو وإناء بالعشي.
'الغدو : السير والذهاب والتبكير أول النهار'
، تَغْدُو بِإِنَاءٍ ، وَتَرُوحُ بِإِنَاءٍ تحلب إناء بالغدو وإناء بالعشي.
'الغدو : السير والذهاب والتبكير أول النهار'
وَتَرُوحُ تَغْدُو بِإِنَاءٍ ، وَتَرُوحُ بِإِنَاءٍ تحلب إناء بالغدو وإناء بالعشي.
'الغدو : السير والذهاب والتبكير أول النهار'
بِإِنَاءٍ تَغْدُو بِإِنَاءٍ ، وَتَرُوحُ بِإِنَاءٍ تحلب إناء بالغدو وإناء بالعشي.
'الغدو : السير والذهاب والتبكير أول النهار'
"
، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ ، وَإِسْمَاعِيلُ ، عَنْ مَالِكٍ ، قَالَ : نِعْمَ الصَّدَقَةُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1149)