حديث رقم : 2238

ضبط

رَأَيْتُ أَبِي اشْتَرَى حَجَّامًا حَجَّامًا 'الحجام : من يعالج بالحجامة وهي تشريط موضع الألم وتسخينه لإخراج الدم الفاسد من البدن' ، فَأَمَرَ بِمَحَاجِمِهِ بِمَحَاجِمِهِ 'المحاجم : الأدوات التي يستخدمها الحجام في تشريط الجلد' ، فَكُسِرَتْ ، فَسَأَلْتُهُ عَنْ ذَلِكَ قَالَ : إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) نَهَى عَنْ ثَمَنِ الدَّمِ ، وَثَمَنِ الكَلْبِ ، وَكَسْبِ وَكَسْبِ أي من زناها
'كسب الإماء : ما يربحنه من الفجور'
الأَمَةِ الأَمَةِ 'الأمة : الجارية المملوكة' ، وَلَعَنَ الوَاشِمَةَ الوَاشِمَةَ 'الواشمة : هي فاعلة الوشم وهو أن يغرز الجلد بإبرة ثم يحشى بكحل أو نيل فيزرق أثره أو يخضر' وَالمُسْتَوْشِمَةَ وَالمُسْتَوْشِمَةَ 'المستوشمة : التي تطلب من يطبع النقوش على جلدها طلبا للحسن' ، وَآكِلَ الرِّبَا ، وَمُوكِلَهُ وَمُوكِلَهُ 'موكله : معطيه لمن يأخذه وإن لم يأكل منه نظراً إلى أن الأكل هو الأغلب أو الأعظم' ، وَلَعَنَ المُصَوِّرَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 978)