حديث رقم : 2237

ضبط

أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) نَهَى عَنْ ثَمَنِ ثَمَنِ الكَلْبِ بيعه وأخذ ثمنه. الكَلْبِ ثَمَنِ الكَلْبِ بيعه وأخذ ثمنه. ، وَمَهْرِ وَمَهْرِ البَغِيِّ ما تأخذه الزانية على زناها وقد كانوا في الجاهلية يكرهون إماءهم على الزنا والاكتساب به فأنكر الإسلام ذلك ونهى عنه قال الله تعالى { وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا لِتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا }[النور : 33] (فتياتكم) إمائكم. (تحصنا) تعففا.
'مهر البغي : المال الذي تأخذه المرأة مقابل الزنا والبغي'
'البغي : الزانية التي تجاهر بالزنا وتتكسب منه'
البَغِيِّ وَمَهْرِ البَغِيِّ ما تأخذه الزانية على زناها وقد كانوا في الجاهلية يكرهون إماءهم على الزنا والاكتساب به فأنكر الإسلام ذلك ونهى عنه قال الله تعالى { وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا لِتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا }[النور : 33] (فتياتكم) إمائكم. (تحصنا) تعففا.
'مهر البغي : المال الذي تأخذه المرأة مقابل الزنا والبغي'
'البغي : الزانية التي تجاهر بالزنا وتتكسب منه'
، وَحُلْوَانِ وَحُلْوَانِ ما يعكى الكاهن أجرته على كهانته وأصل الحلوان في اللغة العطية والكاهن هو الذي يدعي علم ما يحدث في المستقبل ويخبر عنه.
'حلوان الكاهن : ما يُعْطاه من الأجر والرِّشوة على كَهَانَتِه'
الكَاهِنِ الكَاهِنِ 'الكاهن : الذي يتعاطى الخبر عن الكائنات في مستقبل الزمان ويدعي معرفة الأسرار'المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 977)