حديث رقم : 180

ضبط

أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) أَرْسَلَ إِلَى رَجُلٍ رَجُلٍ هو عتبان بن مالك الأنصاري. مِنَ الْأَنْصَارِ فَجَاءَ وَرَأْسُهُ يَقْطُرُ يَقْطُرُ ينزل منه الماء قطرة قطرة من أثر الاغتسال. ، فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : لَعَلَّنَا أَعْجَلْنَاكَ أَعْجَلْنَاكَ من الإعجال وأعجله استحثه والعجلة السرعة ومعناه أعجلناك عن فراغ شغلك وحاجتك عما كنت فيه من الجماع. ، فَقَالَ : نَعَمْ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎إِذَا أُعْجِلْتَ أُعْجِلْتَ 'أعجلت : أعجلك أحد عن الإنزال' أَوْ قُحِطْتَ قُحِطْتَ أي لم تنزل في الجماع مستعار من قحوط المطر وهو انحباسه وعدم نزوله.
'القحط : الجدب والجفاف واحتباس المطر وعدم نزوله'
فَعَلَيْكَ فَعَلَيْكَ الْوُضُوءُ أي الزم الوضوء. قال العيني هذا الحكم منسوخ وقال النووي اعلم أن الأمة مجتمعة الآن على وجوب الغسل بالجماع وإن لم يكن معه إنزال وعلى وجوبه بالإنزال - أي وإن لم يكن معه جماع - الْوُضُوءُ فَعَلَيْكَ الْوُضُوءُ أي الزم الوضوء. قال العيني هذا الحكم منسوخ وقال النووي اعلم أن الأمة مجتمعة الآن على وجوب الغسل بالجماع وإن لم يكن معه إنزال وعلى وجوبه بالإنزال - أي وإن لم يكن معه جماع -"
تَابَعَهُ وَهْبٌ ، قَالَ : حَدَّثَنَا شُعْبَةُ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ : وَلَمْ يَقُلْ غُنْدَرٌ ، وَيَحْيَى ، عَنْ شُعْبَةَ الوُضُوءُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 100)