بَابُ قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى : { وَفِي الرِّقَابِ الرِّقَابِ أي يدفع من مال الزكاة معونة للعبيد ليخلصوا من الرق. وَالغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يعطي المجاهدون الذين لا مرتب لهم من الزكاة ليستعينوا على الجهاد. }[التوبة: 60]

ضبط

وَيُذْكَرُ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا : يُعْتِقُ مِنْ زَكَاةِ مَالِهِ وَيُعْطِي فِي فِي الحَجِّ أي يعطي من لم يحج حج الفرض وهو فقير من الزكاة ليحج. الحَجِّ فِي الحَجِّ أي يعطي من لم يحج حج الفرض وهو فقير من الزكاة ليحج. ، وَقَالَ الحَسَنُ : إِنِ اشْتَرَى أَبَاهُ مِنَ الزَّكَاةِ جَازَ وَيُعْطِي فِي المُجَاهِدِينَ وَالَّذِي لَمْ يَحُجَّ ، ثُمَّ تَلاَ : { إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ }[التوبة: 60] الآيَةَ فِي أَيِّهَا أَيِّهَا أي أي صنف من الأصناف الثمانية المذكورة إذا أعطيته الزكاة فقد أديت الحق الواجب عليك. والآية بتمامها { ۞ إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }[التوبة: 60] . العاملين عليها الموكلين بجمع أموال الزكاة. المؤلفة قلوبهم من يرجى إسلامهم وحسن حالهم إذا أعطوا من المال أو من كان جديد الدخول بالإسلام وفي إسلامه شيء ويرجى حسن حاله بإعطائه. الغارمين المثقلين بالديون وليس لديهم وفاء لها. ابن السبيل المسافر الذي فقد النفقة وما يبلغه بلده أَعْطَيْتَ أَجْزَأَتْ ، وَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎إِنَّ خَالِدًا احْتَبَسَ أَدْرَاعَهُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ" ، وَيُذْكَرُ عَنْ أَبِي لاَسٍ ، حَمَلَنَا النَّبِيُّ (ﷺ) عَلَى إِبِلِ الصَّدَقَةِ لِلْحَجِّالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 653)

حديث رقم : 1468

ضبط

أَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) بِالصَّدَقَةِ ، فَقِيلَ مَنَعَ ابْنُ جَمِيلٍ ، وَخَالِدُ بْنُ الوَلِيدِ ، وَعَبَّاسُ بْنُ عَبْدِ المُطَّلِبِ فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎مَا يَنْقِمُ يَنْقِمُ 'نقم : أنكر وعاب وكره' ابْنُ جَمِيلٍ إِلَّا أَنَّهُ كَانَ فَقِيرًا ، فَأَغْنَاهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ ، وَأَمَّا خَالِدٌ : فَإِنَّكُمْ تَظْلِمُونَ خَالِدًا ، قَدِ احْتَبَسَ احْتَبَسَ 'احتُبِس : أصبح ممنوعا من الانصراف' أَدْرَاعَهُ أَدْرَاعَهُ 'الدِّرْع : الزَّرَدِيَّة وهي قميص من حلقات من الحديد متشابكة يُلْبَس وقايةً من السلاح' وَأَعْتُدَهُ وَأَعْتُدَهُ 'الأعْتُد : جمعُ قِلَّة للعَتاد، وهو ما أعَدَّه الرجلُ من السِّلاح والدَّوابّ وآلة الحَرْب' فِي فِي سَبِيلِ اللَّهِ يعطي المجاهدون الذين لا مرتب لهم من الزكاة ليستعينوا على الجهاد. سَبِيلِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يعطي المجاهدون الذين لا مرتب لهم من الزكاة ليستعينوا على الجهاد. اللَّهِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يعطي المجاهدون الذين لا مرتب لهم من الزكاة ليستعينوا على الجهاد. ، وَأَمَّا العَبَّاسُ بْنُ عَبْدِ المُطَّلِبِ ، فَعَمُّ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) فَهِيَ فَهِيَ عَلَيْهِ صَدَقَةٌ ثابتة مستحقة سيتصدق بها. عَلَيْهِ فَهِيَ عَلَيْهِ صَدَقَةٌ ثابتة مستحقة سيتصدق بها. صَدَقَةٌ فَهِيَ عَلَيْهِ صَدَقَةٌ ثابتة مستحقة سيتصدق بها. وَمِثْلُهَا وَمِثْلُهَا مَعَهَا ويتصدق بمثلها معها كرما منه. مَعَهَا وَمِثْلُهَا مَعَهَا ويتصدق بمثلها معها كرما منه." ، تَابَعَهُ ابْنُ أَبِي الزِّنَادِ ، عَنْ أَبِيهِ ، وَقَالَ ابْنُ إِسْحَاقَ : عَنْ أَبِي الزِّنَادِ ، هِيَ عَلَيْهِ وَمِثْلُهَا وَمِثْلُهَا مَعَهَا ويتصدق بمثلها معها كرما منه. مَعَهَا وَمِثْلُهَا مَعَهَا ويتصدق بمثلها معها كرما منه. وَقَالَ ابْنُ جُرَيْجٍ : حُدِّثْتُ عَنِ الأَعْرَجِ بِمِثْلِهِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 653)