بَابُ يَسْتَقْبِلُ الإِمَامُ النَّاسَ إِذَا سَلَّمَ

حديث رقم : 845

ضبط

كَانَ النَّبِيُّ (ﷺ) إِذَا صَلَّى صَلاَةً أَقْبَلَ أَقْبَلَ عَلَيْنَا بِوَجْهِهِ استقبلنا بوجهه وأدار ظهره للقبلة عَلَيْنَا أَقْبَلَ عَلَيْنَا بِوَجْهِهِ استقبلنا بوجهه وأدار ظهره للقبلة بِوَجْهِهِ أَقْبَلَ عَلَيْنَا بِوَجْهِهِ استقبلنا بوجهه وأدار ظهره للقبلةالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 385)

حديث رقم : 846

ضبط

صَلَّى لَنَا رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) صَلاَةَ الصُّبْحِ بِالحُدَيْبِيَةِ عَلَى إِثْرِ إِثْرِ 'على إثر كذا أو إثره: بعده وخلفه وعقبة ووراءه' سَمَاءٍ سَمَاءٍ 'سَماء : أي مَطَر، وسُمِّى المَطُر سماء لأنه يَنزِل من السماء' كَانَتْ مِنَ اللَّيْلَةِ ، فَلَمَّا انْصَرَفَ أَقْبَلَ عَلَى النَّاسِ ، فَقَالَ : "‎هَلْ تَدْرُونَ مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ ؟" قَالُوا : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ ، قَالَ : "‎أَصْبَحَ مِنْ عِبَادِي مُؤْمِنٌ بِي وَكَافِرٌ ، فَأَمَّا مَنْ قَالَ : مُطِرْنَا بِفَضْلِ اللَّهِ وَرَحْمَتِهِ ، فَذَلِكَ مُؤْمِنٌ بِي وَكَافِرٌ بِالكَوْكَبِ ، وَأَمَّا مَنْ قَالَ : بِنَوْءِ بِنَوْءِ 'الأنواء : ثمان وعشرون مَنْزلةً، ينزل القَمَر كلَّ ليلة في منزلة منها وكانت العرب تزعُم أن مع سُقوط المنزِلة وطلُوع رَقيبها يكون مَطر' كَذَا وَكَذَا ، فَذَلِكَ كَافِرٌ بِي وَمُؤْمِنٌ بِالكَوْكَبِ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 385)

حديث رقم : 847

ضبط

أَخَّرَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) الصَّلاَةَ ذَاتَ لَيْلَةٍ إِلَى شَطْرِ شَطْرِ 'الشطر : النصف' اللَّيْلِ ، ثُمَّ خَرَجَ عَلَيْنَا ، فَلَمَّا صَلَّى أَقْبَلَ عَلَيْنَا بِوَجْهِهِ ، فَقَالَ : "‎إِنَّ النَّاسَ قَدْ صَلَّوْا وَرَقَدُوا ، وَإِنَّكُمْ لَنْ تَزَالُوا فِي صَلاَةٍ مَا انْتَظَرْتُمُ الصَّلاَةَ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 386)