سُورَةُ ن وَالْقَلَمِ وَالْقَلَمِ أقسم سبحانه بجنس القلم الذي يكتب به تنبيها لما في ذلك من الفوائد والمنافع التي لا تحصى والله تعالى] أعلم بمراده وله سبحانه أن يقسم بما شاء لأنه خالق الأشياء بخلاف العباد فليس لهم أن يقسموا إلا به سبحانه أو باسم من أسمائه أو صفة من صفاته لأن القسم منهم تعظيم وتقديس ولا ينبغي لهم أن يقدسوا أو يعظموا سوى خالقهم جل وعلا : بَابُ { عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ }[القلم : 13]

شرح حديث الباب

setting

وَقَالَ قَتَادَةُ : { حَرْدٍ }[القلم : 25] : جِدٍّ جِدٍّ قصد وتصميم فِي أَنْفُسِهِمْ وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : { يَتَخَافَتُونَ }[طه : 103] : يَنْتَجُونَ يَنْتَجُونَ يكلم بعضهم بعضا السِّرَارَ السِّرَارَ جمع سر وهو ما تكتمه وتخفيه من الأمور التي عزمت عليها وَالْكَلَامَ الْخَفِيَّ وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : { لَضَالُّونَ }[القلم : 26] : أَضْلَلْنَا أَضْلَلْنَا أخطأنا مَكَانَ جَنَّتِنَا جَنَّتِنَا بستاننا وحديقتنا ذات النخل والشجر وَقَالَ غَيْرُهُ : { كَالصَّرِيمِ كَالصَّرِيمِ أي فعيل بمعنى مفعول[
الشجر الذي قطع ثمره وجمع وقيل اسودت واحترقت فصارت كالليل المظلم الذي انصرم من النهار أي انقطع أو صارت أرضا بيضاء بلا شجر كالصبح انصرم من الليل
}[القلم : 20] : كَالصُّبْحِ انْصَرَمَ مِنْ اللَّيْلِ ، وَاللَّيْلِ انْصَرَمَ مِنْ النَّهَارِ ، وَهُوَ وَهُوَ أي الصريم أَيْضًا : كُلُّ رَمْلَةٍ انْصَرَمَتْ انْصَرَمَتْ انعزلت مِنْ مُعْظَمِ الرَّمْلِ ، وَالصَّرِيمُ أَيْضًا : الْمَصْرُومُ ، مِثْلُ قَتِيلٍ وَمَقْتُولٍالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2217)

شرح حديث رقم 4917

setting

{ عُتُلٍّ عُتُلٍّ غليظ جاف شديد الفتك وقيل الأك ول الشروب القوي الشديد بَعْدَ بَعْدَ ذَلِكَ مع ذلك ذَلِكَ بَعْدَ ذَلِكَ مع ذلك زَنِيمٍ زَنِيمٍ دعي ملحق النسب ملصق بالقوم وليس منهم والزنيم أيضا اللئيم المعروف بلؤمه وشره [ن 13] }[القلم : 13] قَالَ : رَجُلٌ رَجُلٌ هو الوليد ابن المغيرة وقيل غيره مِنْ قُرَيْشٍ لَهُ زَنَمَةٌ زَنَمَةٌ قطعة جلد أو لحم زائدة
'الزنمة : شيء يُقطع من أذن الشاة ويُترك معلقا بها'
مِثْلُ زَنَمَةِ زَنَمَةِ الشَّاةِ هي ما يقطع من أذنها ويترك معلقا الشَّاةِ زَنَمَةِ الشَّاةِ هي ما يقطع من أذنها ويترك معلقاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2218)

شرح حديث رقم 4918

setting

سَمِعْتُ حَارِثَةَ بْنَ وَهْبٍ الخُزَاعِيَّ ، قَالَ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ (ﷺ) يَقُولُ : أَلاَ أُخْبِرُكُمْ بِأَهْلِ الجَنَّةِ ؟ كُلُّ ضَعِيفٍ مُتَضَعِّفٍ مُتَضَعِّفٍ بكسر العين متواضع لين هين وروي بفتح العين أي يستضعفه الناس ويحتقرونه
'متضعف : متواضع متذلل خامل واضع من نفسه'
، لَوْ أَقْسَمَ أَقْسَمَ حلف يمينا طمعا في كرم الله تعالى عَلَى اللَّهِ لَأَبَرَّهُ لَأَبَرَّهُ لحقق له ما أقسم عليه ولأجاب طلبه ودعاءه
'أبر الله قَسَمَه : صدقه وأجابه وأمضاه'
، أَلاَ أُخْبِرُكُمْ بِأَهْلِ النَّارِ : كُلُّ عُتُلٍّ عُتُلٍّ 'العتل : الجافي الشديد الخصومة بالباطل' ، جَوَّاظٍ جَوَّاظٍ شديد الصوت في الشر متكبر مختال في مشيته
'الجَوّاظ : الجَمُوع المَنُوع، وقيل الكَثيرُ اللَّحم المُخْتال في مِشْيَته، وقيل القَصِير البَطِين'
مُسْتَكْبِرٍالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2218)