بَاب { فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى }[النجم : 9] حَيْثُ الْوَتَرُ مِنْ الْقَوْسِ

شرح حديث الباب

setting

سُورَةُ وَالنَّجْمِ
وَقَالَ مُجَاهِدٌ : { ذُو مِرَّةٍ }[النجم : 6] : ذُو قُوَّةٍ ، { قَابَ قَابَ قدر قرب الوتر من القوس قَوْسَيْنِ }[النجم : 9] : حَيْثُ الْوَتَرُ مِنْ الْقَوْسِ ، { ضِيزَى ضِيزَى غير عادلة }[النجم : 22] : عَوْجَاءُ ، { وَ أَكْدَى أَكْدَى أصله من الكدية وهي حجر يظهر في البئر فيمنع] من الحفر ويوئس من الماء }[النجم : 34] : قَطَعَ عَطَاءَهُ ، { رَبُّ الشِّعْرَى }[النجم : 49] : هُوَ مِرْزَمُ مِرْزَمُ الكوكب الذي يطلع وراء الجوزاء الْجَوْزَاءِ ، { الَّذِي وَفَّى }[النجم : 37] : وَفَّى مَا فُرِضَ عَلَيْهِ ، { أَزِفَتْ الْآزِفَةُ الْآزِفَةُ الموصوفة بالقرب }[النجم : 57] : اقْتَرَبَتْ السَّاعَةُ ، { سَامِدُونَ سَامِدُونَ لاهون لاعبون غافلون }[النجم : 61] : الْبَرْطَمَةُ الْبَرْطَمَةُ وفي نسخة (البراطمة) ومعناها الإعراض مع الغضب قال ابن عيينة البرطمة هكذا ووضع ذقنه في صدره [عيني] وَقَالَ عِكْرِمَةُ : يَتَغَنَّوْنَ ، بِالْحِمْيَرِيَّةِ بِالْحِمْيَرِيَّةِ لغة تخالف اللغة العربية في كثير من ألفاظها وَقَالَ إِبْرَاهِيمُ : { أَفَتُمَارُونَهُ }[النجم : 12] : أَفَتُجَادِلُونَهُ ، وَمَنْ قَرَأَ : ( أَفَتَمْرُونَهُ أَفَتَمْرُونَهُ وهي قراءة حمزة والكسائي وخلف ويعقوب ) : يَعْنِي أَفَتَجْحَدُونَهُ وَقَالَ : { مَا مَا زَاغَ ما مال وما عدل عما أمر برؤيته من العجائب ومكن منه زَاغَ مَا زَاغَ ما مال وما عدل عما أمر برؤيته من العجائب ومكن منه الْبَصَرُ }[النجم : 17] : بَصَرُ مُحَمَّدٍ (ﷺ) ، { وَ مَا مَا طَغَى ما زاد وما تجاوز الحد طَغَى مَا طَغَى ما زاد وما تجاوز الحد }[النجم : 17] : وَمَا جَاوَزَ مَا رَأَى ، { فَتَمَارَوْا }[القمر : 36] : كَذَّبُوا ، وَقَالَ الْحَسَنُ : { إِذَا هَوَى هَوَى سقط للغروب }[النجم : 1] : غَابَ وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : { أَغْنَى وَ أَقْنَى أَقْنَى أعطى القنية وهي أصول الأموال وما يدخر بعد الكفاية وقيل غير ذلك }[النجم : 48] : أَعْطَى فَأَرضَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2182)

شرح حديث رقم 4855

setting

قُلْتُ لِعَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا : يَا أُمَّتَاهْ هَلْ رَأَى مُحَمَّدٌ (ﷺ) رَبَّهُ ؟ فَقَالَتْ : لَقَدْ قَفَّ قَفَّ شَعَرِي قام من الفزع والخوف من هيبة الله عز وجل
'قف شعري : قام من الفزع والخوف من هيبة الله عز وجل'
شَعَرِي قَفَّ شَعَرِي قام من الفزع والخوف من هيبة الله عز وجل
'قف شعري : قام من الفزع والخوف من هيبة الله عز وجل'
مِمَّا قُلْتَ ، أَيْنَ أَيْنَ أَنْتَ أين فهمك أَنْتَ أَيْنَ أَنْتَ أين فهمك مِنْ مِنْ ثَلاَثٍ من استحضار ثلاثة أشياء ينبغي أن لا تغيب عنك ثَلاَثٍ مِنْ ثَلاَثٍ من استحضار ثلاثة أشياء ينبغي أن لا تغيب عنك ، مَنْ حَدَّثَكَهُنَّ فَقَدْ كَذَبَ : مَنْ حَدَّثَكَ أَنَّ مُحَمَّدًا (ﷺ) رَأَى رَبَّهُ فَقَدْ كَذَبَ ، ثُمَّ قَرَأَتْ : { لاَ لاَ تُدْرِكُهُ لا تحيط به وفهمت عائشة رضي الله عنها من هذا نفي الرؤية [الأنعام 103] تُدْرِكُهُ لاَ تُدْرِكُهُ لا تحيط به وفهمت عائشة رضي الله عنها من هذا نفي الرؤية [الأنعام 103] الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الخَبِيرُ }[الأنعام : 103] ، { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا وَحْيًا بأن يلقي في روعه - نفسه - أو رؤيا في المنام ورؤيا الأنبياء حق أَوْ مِنْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أي يكلمه من غير واسطة بحيث يسمع كلامه ولا يراه [الشورى 51] وَرَاءِ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أي يكلمه من غير واسطة بحيث يسمع كلامه ولا يراه [الشورى 51] حِجَابٍ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أي يكلمه من غير واسطة بحيث يسمع كلامه ولا يراه [الشورى 51] }[الشورى : 51] وَمَنْ حَدَّثَكَ أَنَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي غَدٍ فَقَدْ كَذَبَ ، ثُمَّ قَرَأَتْ : { وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ تَكْسِبُ غَدًا ما يقع منها ولها في اليوم الذي يلي يومها أو في [مستقبل الزمان غَدًا تَكْسِبُ غَدًا ما يقع منها ولها في اليوم الذي يلي يومها أو في [مستقبل الزمان }[لقمان : 34] وَمَنْ حَدَّثَكَ أَنَّهُ كَتَمَ فَقَدْ كَذَبَ ، ثُمَّ قَرَأَتْ : { يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ }[المائدة : 67] الآيَةَ وَلَكِنَّهُ رَأَى جِبْرِيلَ عَلَيْهِ السَّلاَمُ فِي صُورَتِهِ مَرَّتَيْنِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2182)

شرح حديث رقم 4856

setting

{ فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى }[النجم : 10] ، قَالَ : حَدَّثَنَا ابْنُ مَسْعُودٍ ، أَنَّهُ رَأَى جِبْرِيلَ لَهُ سِتُّ مِائَةِ جَنَاحٍالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2183)