بَابُ قَوْلِهِ : { وَالخَامِسَةَ الخَامِسَةَ أي تقول في الشهادة الخامسة أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَيْهَا إِنْ كَانَ مِنَ الصَّادِقِينَ }[النور : 9]

شرح حديث رقم 4748

ضبط

أَنَّ رَجُلًا رَجُلًا هو عويمر العجلاني رَمَى رَمَى امْرَأَتَهُ اتهمها بالزنا امْرَأَتَهُ رَمَى امْرَأَتَهُ اتهمها بالزنا فَانْتَفَى فَانْتَفَى مِنْ وَلَدِهَا نفى أن يكون حملها منه ونسبه إلى الذي اتهمها به مِنْ فَانْتَفَى مِنْ وَلَدِهَا نفى أن يكون حملها منه ونسبه إلى الذي اتهمها به وَلَدِهَا فَانْتَفَى مِنْ وَلَدِهَا نفى أن يكون حملها منه ونسبه إلى الذي اتهمها به فِي زَمَانِ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) ، فَأَمَرَ بِهِمَا رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) فَتَلاَعَنَا فَتَلاَعَنَا 'اللعان : أن يحلف الزوج أربع شهادات بالله عل صدقه في اتهام زوجته بالزنا والخامسة أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين وأن تحلف الزوجة أربع شهادات بالله أنه كاذب في اتهامه لها والخامسة أن لعنة الله عليها إن كان من الصادقين' ، كَمَا قَالَ اللَّهُ ، ثُمَّ قَضَى بِالوَلَدِ لِلْمَرْأَةِ ، وَفَرَّقَ بَيْنَ المُتَلاَعِنَيْنِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2104)