بَابُ ( إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ بِالْإِفْكِ أسوأ الكذب وأقبحه والمراد هنا اتهام عائشة رضي الله عنها بالزنا عُصْبَةٌ عُصْبَةٌ جماعة مِنْكُمْ مِنْكُمْ من صفوفكم وينتسبون إلى دينكم لَاَ تَحْسِبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ لما كان فيه من نزول القرآن المقرر لبراءتكم وطهارتكم ولما حصل لكم من الأجر وعظيم المغفرة بسبب صبركم على الأذى احتمالكم له لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ جزاء ما ارتكب من المعصية والذنب وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ تَوَلَّى كِبْرَهُ اهتم بإشاعته وعظم أمره وبدأ به وهو عبد الله بن أبي ابن سلول رأس المنافقين مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) { أَفَّاكٌ }[الشعراء : 222] : كَذَّابٌ

شرح حديث رقم 4749

setting

{ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ }[النور : 11] قَالَتْ : عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أُبَيٍّ ابْنُ سَلُولَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2105)