بَابُ { فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ : آتِنَا غَدَاءَنَا غَدَاءَنَا طعامنا وزادنا لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا نَصَبًا تعبا وشدة ، قَالَ : أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا أَوَيْنَا التجأنا لنستريح إِلَى الصَّخْرَةِ الصَّخْرَةِ هي صخرة كانت بالموضع الموعود فَإِنِّي نَسِيتُ الحُوتَ نَسِيتُ الحُوتَ تركته ولم أتعهده }[الكهف : 63]

شرح حديث الباب

ضبط

بَاب { فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ : آتِنَا غَدَاءَنَا غَدَاءَنَا طعامنا وزادنا لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا نَصَبًا تعبا وشدة ، قَالَ : أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا أَوَيْنَا التجأنا لنستريح إِلَى الصَّخْرَةِ الصَّخْرَةِ هي صخرة كانت بالموضع الموعود فَإِنِّي نَسِيتُ نَسِيتُ الْحُوتَ تركته ولم أتعهده الْحُوتَ نَسِيتُ الْحُوتَ تركته ولم أتعهده }[الكهف : 63] إِلَى إِلَى قَوْلِهِ وتتمتها { وما أنسانيه إلا الشيطان أن أذكره واتخذ سبيله في البحر عجبا } (وما أنسانيه) ما حملني على عدم ذكر حاله لك إلا وسوسة الشيطان التي شغلت فكري عن ذلك قَوْلِهِ إِلَى قَوْلِهِ وتتمتها { وما أنسانيه إلا الشيطان أن أذكره واتخذ سبيله في البحر عجبا } (وما أنسانيه) ما حملني على عدم ذكر حاله لك إلا وسوسة الشيطان التي شغلت فكري عن ذلك { عَجَبًا عَجَبًا كان أمره ذا عجب إذ بقي مساره في الماء ظاهرا }[يونس : 2] ، { صُنْعًا }[الكهف : 104] : عَمَلًا ، { حِوَلًا }[الكهف : 108] : تَحَوُّلًا { قَالَ : ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ نَبْغِ نطلب وقرأ مكي { نبغي } في الوقف والوصل ووافقه أبو عمرو وعلي ومدني في الوصل وقرأ غيرهم بغير ياء في الوقف والوصل ، فَارْتَدَّا فَارْتَدَّا رجعا يتبعان آثارهما على الطريق الذي جاءا منه والقصص اتباع الأثر عَلَى آثَارِهِمَا قَصَصًا }[الكهف : 64] ، { إِمْرًا إِمْرًا أمرا عظيما من أمر الأمر إذا عظم وقيل منكرا { نكرا } منكرا عظيما { داهية } هي الأمر المنكر العظيم والنائبة والنازلة أي المصيبة }[الكهف : 71] وَ { نُكْرًا }[الكهف : 74] : دَاهِيَةً ، { يَنْقَضَّ }[الكهف : 77] : يَنْقَاضُ كَمَا كَمَا تَنْقَاضُ السِّنُّ ينهدم دفعة واحدة كما تنهدم السن أي تنقلع وفي رواية (الشيء) بدل السن تَنْقَاضُ كَمَا تَنْقَاضُ السِّنُّ ينهدم دفعة واحدة كما تنهدم السن أي تنقلع وفي رواية (الشيء) بدل السن السِّنُّ كَمَا تَنْقَاضُ السِّنُّ ينهدم دفعة واحدة كما تنهدم السن أي تنقلع وفي رواية (الشيء) بدل السن ( لَتَخِذْتَ لَتَخِذْتَ قراءة أبي عمرو وقرأ غيره (لاتخذت) ) : وَاتَّخَذْتَ وَاحِدٌ ، { رُحْمًا }[الكهف : 81] : مِنْ الرُّحْمِ ، وَهِيَ وَهِيَ أي رحما وَهِيَ أي رحماأَشَدُّ مُبَالَغَةً مِنْ الرَّحْمَةِ ، وَنَظُنُّ أَنَّهُ مِنْ الرَّحِيمِ ، وَتُدْعَى مَكَّةُ أُمَّ رُحْمٍ أَيْ الرَّحْمَةُ تَنْزِلُ بِهَاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2086)

شرح حديث رقم 4727

ضبط

قُلْتُ لِابْنِ عَبَّاسٍ : إِنَّ نَوْفًا البَكَالِيَّ يَزْعُمُ أَنَّ مُوسَى بَنِي إِسْرَائِيلَ لَيْسَ بِمُوسَى الخَضِرِ ، فَقَالَ : كَذَبَ عَدُوُّ اللَّهِ ، حَدَّثَنَا أُبَيُّ بْنُ كَعْبٍ ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) قَالَ : قَامَ مُوسَى خَطِيبًا فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ فَقِيلَ لَهُ : أَيُّ النَّاسِ أَعْلَمُ ؟ قَالَ : أَنَا ، فَعَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِ إِذْ لَمْ يَرُدَّ العِلْمَ إِلَيْهِ ، وَأَوْحَى إِلَيْهِ : بَلَى عَبْدٌ مِنْ عِبَادِي بِمَجْمَعِ البَحْرَيْنِ ، هُوَ أَعْلَمُ مِنْكَ ، قَالَ : أَيْ رَبِّ ، كَيْفَ السَّبِيلُ إِلَيْهِ ؟ قَالَ : تَأْخُذُ حُوتًا فِي مِكْتَلٍ مِكْتَلٍ 'المكتل : السلة أو الوعاء أو الزنبيل يصنع من الخوص' ، فَحَيْثُمَا فَقَدْتَ الحُوتَ فَاتَّبِعْهُ ، قَالَ : فَخَرَجَ مُوسَى وَمَعَهُ فَتَاهُ يُوشَعُ بْنُ نُونٍ ، وَمَعَهُمَا الحُوتُ حَتَّى انْتَهَيَا إِلَى الصَّخْرَةِ ، فَنَزَلاَ عِنْدَهَا ، قَالَ : فَوَضَعَ مُوسَى رَأْسَهُ فَنَامَ ، - قَالَ سُفْيَانُ : وَفِي حَدِيثِ غَيْرِ عَمْرٍو ، قَالَ : وَفِي أَصْلِ الصَّخْرَةِ عَيْنٌ يُقَالُ لَهَا : الحَيَاةُ لاَ يُصِيبُ مِنْ مَائِهَا شَيْءٌ إِلَّا حَيِيَ ، فَأَصَابَ الحُوتَ مِنْ مَاءِ تِلْكَ العَيْنِ العَيْنِ 'العين : ينبوع الماء ينبع من الأرض ويجري' - قَالَ : فَتَحَرَّكَ وَ انْسَلَّ انْسَلَّ خرج في خفية مِنَ المِكْتَلِ المِكْتَلِ 'المكتل : الزنبيل أي السلة أو القفة الضخمة تصنع من الخوص' ، فَدَخَلَ البَحْرَ فَلَمَّا اسْتَيْقَظَ مُوسَى قَالَ لِفَتَاهُ : { آتِنَا غَدَاءَنَا }[الكهف : 62] الآيَةَ ، قَالَ : وَلَمْ يَجِدِ النَّصَبَ النَّصَبَ 'النصب : التعب والإعياء وحصول المشقة' حَتَّى جَاوَزَ مَا أُمِرَ بِهِ ، قَالَ لَهُ فَتَاهُ يُوشَعُ بْنُ نُونٍ : { أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الحُوتَ }[الكهف : 63] الْآيَةَ ، قَالَ : فَرَجَعَا يَقُصَّانِ فِي آثَارِهِمَا ، فَوَجَدَا فِي الْبَحْرِ كَالطَّاقِ مَمَرَّ الْحُوتِ ، فَكَانَ لِفَتَاهُ عَجَبًا ، وَلِلْحُوتِ سَرَبًا ، قَالَ : فَلَمَّا انْتَهَيَا إِلَى الصَّخْرَةِ ، إِذْ هُمَا بِرَجُلٍ مُسَجًّى بِثَوْبٍ ، فَسَلَّمَ عَلَيْهِ مُوسَى ، قَالَ : وَأَنَّى بِأَرْضِكَ السَّلَامُ ، فَقَالَ : أَنَا مُوسَى ، قَالَ : مُوسَى بَنِي إِسْرَائِيلَ ؟ قَالَ : نَعَمْ ، قَالَ : هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِي مِمَّا عُلِّمْتَ رَشَدًا ؟ قَالَ لَهُ الْخَضِرُ : يَا مُوسَى ، إِنَّكَ عَلَى عِلْمٍ مِنْ عِلْمِ اللَّهِ عَلَّمَكَهُ اللَّهُ لَا أَعْلَمُهُ ، وَأَنَا عَلَى عِلْمٍ مِنْ عِلْمِ اللَّهِ عَلَّمَنِيهِ اللَّهُ لَا تَعْلَمُهُ ، قَالَ : بَلْ أَتَّبِعُكَ ، قَالَ : فَإِنْ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَنْ شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا ، فَانْطَلَقَا يَمْشِيَانِ عَلَى السَّاحِلِ فَمَرَّتْ بِهِمْ سَفِينَةٌ فَعُرِفَ الْخَضِرُ فَحَمَل وهُم فِي سَفِينَتِهِمْ بِغَيْرِ نَوْلٍ - يَقُولُ بِغَيْرِ أَجْرٍ - فَرَكِبَا السَّفِينَةَ ، قَالَ : وَوَقَعَ عُصْفُورٌ عَلَى حَرْفِ السَّفِينَةِ فَغَمَسَ مِنْقَارَهُ فِي الْبَحْرِ ، فَقَالَ الْخَضِرُ لِمُوسَى : مَا عِلْمُكَ وَعِلْمِي وَعِلْمُ الْخَلَائِقِ فِي عِلْمِ اللَّهِ إِلَّا مِقْدَارُ مَا غَمَسَ هَذَا الْعُصْفُورُ مِنْقَارَهُ ، قَالَ : فَلَمْ يَفْجَأْ مُوسَى إِذْ عَمَدَ الْخَضِرُ إِلَى قَدُومٍ فَخَرَقَ السَّفِينَةَ ، فَقَالَ لَهُ مُوسَى : قَوْمٌ حَمَلُونَا بِغَيْرِ نَوْلٍ ، عَمَدْتَ إِلَى سَفِينَتِهِمْ فَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا { لَقَد جِئْتَ }[الكهف : 71] الآيَةَ ، فَانْطَلَقَا إِذَا هُمَا بِغُلاَمٍ يَلْعَبُ مَعَ الغِلْمَانِ ، فَأَخَذَ الخَضِرُ بِرَأْسِهِ فَقَطَعَهُ ، قَالَ لَهُ مُوسَى : { أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ ، لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُكْرًا قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكَ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْرًا }[الكهف : 75] إِلَى قَوْلِهِ { فَأَبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ }[الكهف : 77] - فَقَالَ بِيَدِهِ : هَكَذَا - فَأَقَامَهُ ، فَقَالَ لَهُ مُوسَى : إِنَّا دَخَلْنَا هَذِهِ القَرْيَةَ فَلَمْ يُضَيِّفُونَا وَلَمْ يُطْعِمُونَا ، { لَوْ شِئْتَ لاَتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا ، قَالَ : هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ ، سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَيْهِ صَبْرًا }[الكهف : 77] ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : وَدِدْنَا أَنَّ مُوسَى صَبَرَ حَتَّى يُقَصَّ عَلَيْنَا مِنْ أَمْرِهِمَا قَالَ : وَكَانَ ابْنُ عَبَّاسٍ يَقْرَأُ : وَكَانَ أَمَامَهُمْ مَلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ صَالِحَةٍ غَصْبًا ، وَأَمَّا الغُلاَمُ فَكَانَ كَافِرًاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2087)