بَابُ قَوْلِهِ : { قَالَ : بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا أَمْرًا (أمرا) عظيما ارتكبتموه فَصَبْرٌ جَمِيلٌ }[يوسف : 18] سَوَّلَتْ : زَيَّنَتْ

شرح حديث رقم 4690

setting

سَمِعْتُ عُرْوَةَ بْنَ الزُّبَيْرِ ، وَسَعِيدَ بْنَ المُسَيِّبِ ، وَعَلْقَمَةَ بْنَ وَقَّاصٍ ، وَعُبَيْدَ اللَّهِ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ ، عَنْ حَدِيثِ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ (ﷺ) ، حِينَ قَالَ لَهَا أَهْلُ الإِفْكِ الإِفْكِ 'الإفك : الكذب ، والمراد ما رميت به من سوء' مَا قَالُوا فَبَرَّأَهَا اللَّهُ ، كُلٌّ حَدَّثَنِي طَائِفَةً مِنَ الحَدِيثِ ، قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎إِنْ كُنْتِ بَرِيئَةً فَسَيُبَرِّئُكِ اللَّهُ ، وَإِنْ كُنْتِ أَلْمَمْتِ أَلْمَمْتِ 'اللَّمم : مُقَارَبة المَعْصِيَة من غير إيقاع فِعْل' بِذَنْبٍ فَاسْتَغْفِرِي اللَّهَ وَتُوبِي إِلَيْهِ" ، قُلْتُ : إِنِّي وَاللَّهِ لاَ أَجِدُ مَثَلًا ، إِلَّا أَبَا يُوسُفَ { فَصَبْرٌ جَمِيلٌ جَمِيلٌ لا جزع فيه ولا شكوى إلى الخلق وَاللَّهُ المُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ }[يوسف : 18] ، وَأَنْزَلَ اللَّهُ : { إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ } العَشْرَ الآيَاتِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2057)

شرح حديث رقم 4691

setting

حَدَّثَنِي مَسْرُوقُ بْنُ الأَجْدَعِ ، قَالَ : حَدَّثَتْنِي أُمُّ رُومَانَ وَهْيَ أُمُّ عَائِشَةَ ، قَالَتْ : بَيْنَا أَنَا وَعَائِشَةُ أَخَذَتْهَا الحُمَّى ، فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎لَعَلَّ فِي حَدِيثٍ تُحُدِّثَ" ، قَالَتْ : نَعَمْ ، وَقَعَدَتْ عَائِشَةُ ، قَالَتْ : مَثَلِي وَمَثَلُكُمْ كَيَعْقُوبَ وَبَنِيهِ ، { بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ ، وَاللَّهُ المُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ }[يوسف : 18]المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2057)