بَابُ قَوْلِهِ : { لَقَدْ كَانَ فِي فِي قصتهم وحديثهم. يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ آيَاتٌ عبر وعظات ودلائل على قدرة الله تعالى وحكمته في كل شيء وبراهين على صدق نبوة محمد صلى الله عليه وسلم. لِلسَّائِلِينَ لِلسَّائِلِينَ عن قصصهم من اليهود وغيرهم حيث أجابهم صلى الله عليه وسلم دون أن يقرأ الكتب المتقدمة }[يوسف : 7]

شرح حديث رقم 4689

ضبط

سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) أَيُّ النَّاسِ أَكْرَمُ ؟ قَالَ : "‎أَكْرَمُهُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاهُمْ" ، قَالُوا : لَيْسَ عَنْ هَذَا نَسْأَلُكَ قَالَ : "‎فَأَكْرَمُ النَّاسِ يُوسُفُ نَبِيُّ اللَّهِ ابْنُ نَبِيِّ اللَّهِ ، ابْنِ نَبِيِّ اللَّهِ ابْنِ خَلِيلِ اللَّهِ" ، قَالُوا : لَيْسَ عَنْ هَذَا نَسْأَلُكَ ، قَالَ : "‎فَعَنْ مَعَادِنِ العَرَبِ تَسْأَلُونِي" ، قَالُوا : نَعَمْ ، قَالَ : "‎فَخِيَارُكُمْ فِي الجَاهِلِيَّةِ خِيَارُكُمْ فِي الإِسْلاَمِ إِذَا فَقِهُوا فَقِهُوا 'الفقه : الفهم'" ، تَابَعَهُ أَبُو أُسَامَةَ ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2057)