بَابُ قَوْلِهِ : { فَاذْهَبْ فَاذْهَبْ يحتمل أنهم أرادوا الذهاب حقيقة وقالوا ذلك استهزاء. ويحتمل أنهم أرادوا بالذهاب القصد والإرادة أي فليرد ربك قتلهم وهلاكهم أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلاَ إِنَّا هَا هُنَا قَاعِدُونَ }

شرح حديث رقم 4609

ضبط

قَالَ المِقْدَادُ يَوْمَ بَدْرٍ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِنَّا لاَ نَقُولُ لَكَ كَمَا قَالَتْ بَنُو إِسْرَائِيلَ لِمُوسَى : { فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلاَ إِنَّا هَا هُنَا قَاعِدُونَ } وَلَكِنِ امْضِ وَنَحْنُ مَعَكَ ، فَكَأَنَّهُ سُرِّيَ سُرِّيَ (سري عنه) أي أزيل عنه ما يكره وما يسبب له الغم
'التسرية : الكشف والإزالة وتأتي بمعنى التخفيف'
عَنْ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) وَرَوَاهُ وَكِيعٌ ، عَنْ سُفْيَانَ ، عَنْ مُخَارِقٍ ، عَنْ طَارِقٍ ، أَنَّ المِقْدَادَ قَالَ ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ (ﷺ)المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2004)