بَابُ قَوْلِهِ : { فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا صَعِيدًا ترابا أو كل ما كان على وجه الأرض من تراب وغيره. طَيِّبًا طَيِّبًا طاهرا. }[النساء : 43]

شرح حديث الباب

ضبط

تَيَمَّمُوا : تَعَمَّدُوا ، { آمِّينَ }[المائدة : 2] : عَامِدِينَ عَامِدِينَ في نسخة (قاصدين) ، أَمَّمْتُ وَتَيَمَّمْتُ وَاحِدٌ وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : ( لَمَسْتُمْ لَمَسْتُمْ قراءة حمزة والكسائي وقرأ عاصم وأبو عمرو وابن عامر وابن كثير ونافع { لامستم } . فهما قراءتان متواترتان. ) وَ { تَمَسُّوهُنَّ }[البقرة : 236] وَ { اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ }[النساء : 23] ، وَ الْإِفْضَاءُ الْإِفْضَاءُ الوارد في قوله تعالى { وقد أفضى بعضكم إلى بعض }[ النساء 21] : النِّكَاحُ النِّكَاحُ إي إن هذه الألفاظ الأربعة وردت في القرآن لمعنى واحد وهو النكاح أي الوطءالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2002)

شرح حديث رقم 4607

ضبط

خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) فِي بَعْضِ أَسْفَارِهِ ، حَتَّى إِذَا كُنَّا بِالْبَيْدَاءِ بِالْبَيْدَاءِ 'البيداء : الصحراء' ، أَوْ بِذَاتِ الجَيْشِ ، انْقَطَعَ عِقْدٌ لِي ، فَأَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) عَلَى التِمَاسِهِ التِمَاسِهِ 'التمس الشيء : طلبه' ، وَأَقَامَ النَّاسُ مَعَهُ ، وَلَيْسُوا عَلَى مَاءٍ ، وَلَيْسَ مَعَهُمْ مَاءٌ ، فَأَتَى النَّاسُ إِلَى أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ ، فَقَالُوا : أَلاَ تَرَى مَا صَنَعَتْ عَائِشَةُ ، أَقَامَتْ بِرَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) وَبِالنَّاسِ ، وَلَيْسُوا عَلَى مَاءٍ ، وَلَيْسَ مَعَهُمْ مَاءٌ ؟ فَجَاءَ أَبُو بَكْرٍ وَرَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) وَاضِعٌ رَأْسَهُ عَلَى فَخِذِي قَدْ نَامَ ، فَقَالَ : حَبَسْتِ حَبَسْتِ 'حبست : أخرت' رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) وَالنَّاسَ وَلَيْسُوا عَلَى مَاءٍ وَلَيْسَ مَعَهُمْ مَاءٌ ، قَالَتْ عَائِشَةُ : فَعَاتَبَنِي أَبُو بَكْرٍ ، وَقَالَ : مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَقُولَ وَجَعَلَ يَطْعُنُنِي يَطْعُنُنِي 'الطعن : الضرب والوخز' بِيَدِهِ فِي خَاصِرَتِي خَاصِرَتِي 'الخاصرة : ما بين رأس الوَرِك وأسفل الأضلاع وهما خاصرتان' ، وَلاَ يَمْنَعُنِي مِنَ التَّحَرُّكِ إِلَّا مَكَانُ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) عَلَى فَخِذِي ، فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) حَتَّى أَصْبَحَ عَلَى غَيْرِ مَاءٍ فَأَنْزَلَ اللَّهُ آيَةَ التَّيَمُّمِ فَتَيَمَّمُوا فَتَيَمَّمُوا 'آية التيمم : الآية رقم من سورة المائدة أو الآية رقم من سورة النساء' فَقَالَ أُسَيْدُ بْنُ حُضَيْرٍ : مَا هِيَ بِأَوَّلِ بَرَكَتِكُمْ يَا آلَ أَبِي بَكْرٍ ، قَالَتْ : فَبَعَثْنَا البَعِيرَ الَّذِي كُنْتُ عَلَيْهِ فَإِذَا العِقْدُ تَحْتَهُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2003)

شرح حديث رقم 4608

ضبط

سَقَطَتْ قِلَادَةٌ لِي بِالْبَيْدَاءِ وَنَحْنُ دَاخِلُونَ الْمَدِينَةَ ، فَأَنَاخَ النَّبِيُّ (ﷺ) ، وَنَزَلَ فَثَنَى فَثَنَى رَأْسَهُ وضعه. رَأْسَهُ فَثَنَى رَأْسَهُ وضعه. فِي حَجْرِي رَاقِدًا رَاقِدًا أي يريد الرقود والنوم. ، أَقْبَلَ أَبُو بَكْرٍ فَلَكَزَنِي فَلَكَزَنِي دفعني في صدري بكفه. لَكْزَةً شَدِيدَةً ، وَقَالَ : حَبَسْتِ النَّاسَ فِي قِلَادَةٍ فَبِي فَبِي الْمَوْتُ أي كاد ينزل بي الموت من شدة الوجع ولم أتحرك حتى لا أزعج رسول الله صلى الله عليه وسلم. الْمَوْتُ فَبِي الْمَوْتُ أي كاد ينزل بي الموت من شدة الوجع ولم أتحرك حتى لا أزعج رسول الله صلى الله عليه وسلم. ، لِمَكَانِ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) وَقَدْ أَوْجَعَنِي ، ثُمَّ إِنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) اسْتَيْقَظَ وَحَضَرَتْ الصُّبْحُ ، فَالْتُمِسَ الْمَاءُ فَلَمْ يُوجَدْ فَنَزَلَتْ : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ }[المائدة : 6] الْآيَةَ ، فَقَالَ أُسَيْدُ بْنُ حُضَيْرٍ : لَقَدْ بَارَكَ اللَّهُ لِلنَّاسِ فِيكُمْ فِيكُمْ بسببكم يَا آلَ أَبِي بَكْرٍ ، مَا أَنْتُمْ إِلَّا بَرَكَةٌ لَهُمْالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 2003)