بَابُ بَعْثِ أَبِي مُوسَى ، وَمُعَاذٍ إِلَى اليَمَنِ قَبْلَ حَجَّةِ الوَدَاعِ

شرح حديث رقم 4341

ضبط

بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) أَبَا مُوسَى ، وَمُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ إِلَى الْيَمَنِ ، قَالَ : وَبَعَثَ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا عَلَى مِخْلَافٍ مِخْلَافٍ إقليم فكان معاذ رضي الله عنه للجهة العليا إلى صوب عدن وأبو موسى رضي الله عنه للجهة السفلي. ، قَالَ : وَالْيَمَنُ مِخْلَافَانِ ، ثُمَّ قَالَ : "‎يَسِّرَا وَلَا تُعَسِّرَا ، وَبَشِّرَا وَلَا تُنَفِّرَا" ، فَانْطَلَقَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا إِلَى عَمَلِهِ ، وَكَانَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا إِذَا سَارَ فِي أَرْضِهِ كَانَ قَرِيبًا مِنْ صَاحِبِهِ أَحْدَثَ أَحْدَثَ بِهِ عَهْدًا جدد العهد بزيارته. بِهِ أَحْدَثَ بِهِ عَهْدًا جدد العهد بزيارته. عَهْدًا أَحْدَثَ بِهِ عَهْدًا جدد العهد بزيارته. ، فَسَلَّمَ عَلَيْهِ ، فَسَارَ مُعَاذٌ فِي أَرْضِهِ قَرِيبًا مِنْ صَاحِبِهِ أَبِي مُوسَى ، فَجَاءَ يَسِيرُ عَلَى بَغْلَتِهِ حَتَّى انْتَهَى إِلَيْهِ ، وَإِذَا هُوَ جَالِسٌ ، وَقَدْ اجْتَمَعَ إِلَيْهِ النَّاسُ وَإِذَا رَجُلٌ عِنْدَهُ قَدْ جُمِعَتْ يَدَاهُ إِلَى عُنُقِهِ ، فَقَالَ لَهُ مُعَاذٌ : يَا عَبْدَ اللَّهِ بْنَ قَيْسٍ أَيُّمَ أَيُّمَ أي شيء. هَذَا ؟ قَالَ : هَذَا رَجُلٌ كَفَرَ بَعْدَ إِسْلَامِهِ ، قَالَ : لَا أَنْزِلُ حَتَّى يُقْتَلَ ، قَالَ : إِنَّمَا جِيءَ بِهِ لِذَلِكَ فَانْزِلْ ، قَالَ : مَا أَنْزِلُ حَتَّى يُقْتَلَ ، فَأَمَرَ بِهِ فَقُتِلَ ، ثُمَّ نَزَلَ فَقَالَ : يَا عَبْدَ اللَّهِ ، كَيْفَ تَقْرَأُ الْقُرْآنَ ؟ قَالَ : أَتَفَوَّقُهُ أَتَفَوَّقُهُ ألازم قراءته ليلا ونهارا شيئا بعد شيء ولا أقرأ وردي دفعة واحدة. مأخوذ من فواق الناقة وهو أن تحلب ثم تترك ساعة حتى يجتمع لبنها ثم تحلب وهكذا. تَفَوُّقًا ، قَالَ : فَكَيْفَ تَقْرَأُ أَنْتَ يَا مُعَاذُ ؟ قَالَ : أَنَامُ أَوَّلَ اللَّيْلِ ، فَأَقُومُ وَقَدْ قَضَيْتُ جُزْئِي مِنْ النَّوْمِ ، فَأَقْرَأُ مَا كَتَبَ اللَّهُ لِي ، فَأَحْتَسِبُ فَأَحْتَسِبُ أطلب الثواب. نَوْمَتِي نَوْمَتِي فترة نومي كَمَا أَحْتَسِبُ قَوْمَتِيالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1876)

شرح حديث رقم 4343

ضبط

أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) بَعَثَهُ إِلَى اليَمَنِ ، فَسَأَلَهُ عَنْ أَشْرِبَةٍ تُصْنَعُ بِهَا ، فَقَالَ : "‎وَمَا هِيَ ؟" قَالَ : البِتْعُ البِتْعُ 'البتع : نبيذ يتخذ من العسل' وَالمِزْرُ ، فَقُلْتُ لِأَبِي بُرْدَةَ : مَا البِتْعُ البِتْعُ 'البتع : نبيذ يتخذ من العسل' ؟ قَالَ : نَبِيذُ نَبِيذُ العَسَلِ العسل المخلوط بالماء. العَسَلِ نَبِيذُ العَسَلِ العسل المخلوط بالماء. ، وَالمِزْرُ نَبِيذُ نَبِيذُ الشَّعِيرِ الماء الذي نقع فيه الشعير الشَّعِيرِ نَبِيذُ الشَّعِيرِ الماء الذي نقع فيه الشعير ، فَقَالَ : "‎كُلُّ مُسْكِرٍ حَرَامٌ" رَوَاهُ جَرِيرٌ ، وَعَبْدُ الوَاحِدِ ، عَنِ الشَّيْبَانِيِّ ، عَنْ أَبِي بُرْدَةَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1877)

شرح حديث رقم 4344

ضبط

بَعَثَ النَّبِيُّ (ﷺ) جَدَّهُ أَبَا مُوسَى وَمُعَاذًا إِلَى الْيَمَنِ ، فَقَالَ : "‎يَسِّرَا وَلَا تُعَسِّرَا ، وَبَشِّرَا وَلَا تُنَفِّرَا وَتَطَاوَعَا" ، فَقَالَ أَبُو مُوسَى : يَا نَبِيَّ اللَّهِ إِنَّ أَرْضَنَا بِهَا ، شَرَابٌ مِنْ الشَّعِيرِ الْمِزْرُ ، وَشَرَابٌ مِنْ الْعَسَلِ الْبِتْعُ ، فَقَالَ : "‎كُلُّ مُسْكِرٍ حَرَامٌ". فَانْطَلَقَا ، فَقَالَ مُعَاذٌ لِأَبِي مُوسَى : كَيْفَ تَقْرَأُ الْقُرْآنَ ؟ قَالَ : قَائِمًا وَقَاعِدًا وَعَلَى رَاحِلَتِي ، وَأَتَفَوَّقُهُ تَفَوُّقًا ، قَالَ : أَمَّا أَنَا فَأَنَامُ وَأَقُومُ ، فَأَحْتَسِبُ نَوْمَتِي كَمَا أَحْتَسِبُ قَوْمَتِي ، وَضَرَبَ فُسْطَاطًا ، فَجَعَلَا يَتَزَاوَرَانِ ، فَزَارَ مُعَاذٌ أَبَا مُوسَى فَإِذَا رَجُلٌ مُوثَقٌ ، فَقَالَ : مَا هَذَا ؟ فَقَالَ أَبُو مُوسَى : يَهُودِيٌّ أَسْلَمَ ثُمَّ ارْتَدَّ ، فَقَالَ مُعَاذٌ : لَأَضْرِبَنَّ عُنُقَهُ تَابَعَهُ الْعَقَدِيُّ ، وَوَهْبٌ ، عَنْ شُعْبَةَ ، وَقَالَ وَكِيعٌ ، وَالْنَّضْرُ ، وَأَبُو دَاوُدَ ، عَنْ شُعْبَةَ ، عَنْ سَعِيدٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، عَنْ النَّبِيِّ (ﷺ) رَوَاهُ جَرِيرُ بْنُ عَبْدِ الْحَمِيدِ ، عَنْ الشَّيْبَانِيِّ ، عَنْ أَبِي بُرْدَةَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1877)

شرح حديث رقم 4346

ضبط

سَمِعْتُ طَارِقَ بْنَ شِهَابٍ ، يَقُولُ : حَدَّثَنِي أَبُو مُوسَى الأَشْعَرِيُّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : بَعَثَنِي رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) إِلَى أَرْضِ قَوْمِي ، فَجِئْتُ وَرَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) مُنِيخٌ بِالأَبْطَحِ ، فَقَالَ : "‎أَحَجَجْتَ يَا عَبْدَ اللَّهِ بْنَ قَيْسٍ" ، قُلْتُ : نَعَمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ ، قَالَ : "‎كَيْفَ قُلْتَ ؟" قَالَ : قُلْتُ : لَبَّيْكَ إِهْلاَلًا إِهْلاَلًا 'الإهلال : رفع الصوت بالتلبية' كَإِهْلاَلِكَ ، قَالَ : "‎فَهَلْ سُقْتَ مَعَكَ هَدْيًا" ، قُلْتُ : لَمْ أَسُقْ ، قَالَ : "‎فَطُفْ بِالْبَيْتِ ، وَاسْعَ بَيْنَ الصَّفَا وَالمَرْوَةِ ، ثُمَّ حِلَّ" ، فَفَعَلْتُ حَتَّى مَشَطَتْ لِي امْرَأَةٌ مِنْ نِسَاءِ بَنِي قَيْسٍ ، وَ مَكُثْنَا مَكُثْنَا بِذَلِكَ بقينا نعمل به. بِذَلِكَ مَكُثْنَا بِذَلِكَ بقينا نعمل به. حَتَّى اسْتُخْلِفَ اسْتُخْلِفَ عُمَرُ أي فكان بعد ذلك اختلاف في هذا عُمَرُ اسْتُخْلِفَ عُمَرُ أي فكان بعد ذلك اختلاف في هذاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1877)

شرح حديث رقم 4347

ضبط

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) لِمُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ حِينَ بَعَثَهُ إِلَى اليَمَنِ : "‎إِنَّكَ سَتَأْتِي قَوْمًا مِنْ أَهْلِ الكِتَابِ ، فَإِذَا جِئْتَهُمْ فَادْعُهُمْ إِلَى أَنْ يَشْهَدُوا أَنْ لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ ، فَإِنْ هُمْ طَاعُوا لَكَ بِذَلِكَ ، فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ فَرَضَ عَلَيْهِمْ خَمْسَ صَلَوَاتٍ فِي كُلِّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ ، فَإِنْ هُمْ طَاعُوا لَكَ بِذَلِكَ فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ فَرَضَ عَلَيْهِمْ صَدَقَةً ، تُؤْخَذُ مِنْ أَغْنِيَائِهِمْ فَتُرَدُّ عَلَى فُقَرَائِهِمْ ، فَإِنْ هُمْ طَاعُوا لَكَ بِذَلِكَ فَإِيَّاكَ وَكَرَائِمَ أَمْوَالِهِمْ ، وَاتَّقِ دَعْوَةَ المَظْلُومِ ، فَإِنَّهُ لَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ" ، قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ : طَوَّعَتْ طَاعَتْ ، وَأَطَاعَتْ لُغَةٌ ، طِعْتُ وَطُعْتُ وَأَطَعْتُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1878)

شرح حديث رقم 4348

ضبط

أَنَّ مُعَاذًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، لَمَّا قَدِمَ اليَمَنَ ، صَلَّى بِهِمُ الصُّبْحَ ، فَقَرَأَ : { وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا خَلِيلًا اصطفاه وخصه بكرامنه [النساء : 125] }[النساء : 125] فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ القَوْمِ : لَقَدْ قَرَّتْ قَرَّتْ عَيْنُ بردت دمعتها وهو كناية عن السرور عَيْنُ قَرَّتْ عَيْنُ بردت دمعتها وهو كناية عن السرور أُمِّ إِبْرَاهِيمَ زَادَ مُعَاذٌ ، عَنْ شُعْبَةَ ، عَنْ حَبِيبٍ ، عَنْ سَعِيدٍ ، عَنْ عَمْرٍو أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) بَعَثَ مُعَاذًا إِلَى اليَمَنِ ، فَقَرَأَ مُعَاذٌ فِي صَلاَةِ الصُّبْحِ سُورَةَ النِّسَاءِ ، فَلَمَّا قَالَ : { وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا }[النساء : 125] قَالَ رَجُلٌ خَلْفَهُ : قَرَّتْ قَرَّتْ عَيْنُ بردت دمعتها وهو كناية عن السرور عَيْنُ قَرَّتْ عَيْنُ بردت دمعتها وهو كناية عن السرور أُمِّ إِبْرَاهِيمَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1878)