بَابٌ

شرح حديث رقم 3996

ضبط

مَاتَ أَبُو أَبُو زَيْدٍ هو قيس بن السكن رضي الله عنه. زَيْدٍ أَبُو زَيْدٍ هو قيس بن السكن رضي الله عنه. ، وَلَمْ يَتْرُكْ عَقِبًا عَقِبًا أي حين مات ولم يكن له عقب والعقب الولد وولد الولد.
'العقب : ما يتركه الإنسان من ذرية من الأبناء والأحفاد'
، وَكَانَ بَدْرِيًّا بَدْرِيًّا أي ممن حضر غزوة بدرالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1748)

شرح حديث رقم 3997

ضبط

أَنَّ أَبَا سَعِيدِ بْنَ مَالِكٍ الخُدْرِيَّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَدِمَ مِنْ سَفَرٍ ، فَقَدَّمَ إِلَيْهِ أَهْلُهُ لَحْمًا مِنْ لُحُومِ الأَضْحَى الأَضْحَى أي الأضاحي التي تذبح يوم الأضحى. ، فَقَالَ : مَا أَنَا بِآكِلِهِ حَتَّى أَسْأَلَ ، فَانْطَلَقَ إِلَى أَخِيهِ لِأُمِّهِ لِأُمِّهِ أنيسة بنت قيس بن عمرو رضي الله عنها. ، وَكَانَ بَدْرِيًّا ، قَتَادَةَ بْنِ النُّعْمَانِ ، فَسَأَلَهُ فَقَالَ : إِنَّهُ حَدَثَ بَعْدَكَ بَعْدَكَ بعد غيابك عن رسول الله صلى الله عنه وسلم وسماعك منه النهي. أَمْرٌ ، نَقْضٌ نَقْضٌ ناقض وناسخ لِمَا كَانُوا يُنْهَوْنَ عَنْهُ مِنْ أَكْلِ لُحُومِ الأَضْحَى بَعْدَ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1748)

شرح حديث رقم 3998

ضبط

لَقِيتُ يَوْمَ بَدْرٍ عُبَيْدَةَ بْنَ سَعِيدِ بْنِ العَاصِ ، وَهُوَ مُدَجَّجٌ مُدَجَّجٌ مغطى بالسلاح فلا يظهر منه شيء.
'مدجج : أي عليه سِلاحٌ تامٌّ، سُمِّي به لأنه يَدِج : أي يَمشي رُوَيْدًا لِثِقَله وقيل : لأنه يتغطَّى به'
، لاَ يُرَى مِنْهُ إِلَّا عَيْنَاهُ ، وَهُوَ يُكْنَى أَبُو ذَاتِ الكَرِشِ ، فَقَالَ : أَنَا أَبُو ذَاتِ الكَرِشِ ، فَحَمَلْتُ عَلَيْهِ بِالعَنَزَةِ بِالعَنَزَةِ هي رمح قصير عريض النصل.
'العَنَزَة : عصا شِبْه العُكَّازة'
فَطَعَنْتُهُ فِي عَيْنِهِ فَمَاتَ ، قَالَ هِشَامٌ : - فَأُخْبِرْتُ : أَنَّ الزُّبَيْرَ قَالَ : - لَقَدْ وَضَعْتُ رِجْلِي عَلَيْهِ ، ثُمَّ تَمَطَّأْتُ تَمَطَّأْتُ مددت يدي مدا شديدا.
'تمطأ : مدَّ يده مدا شديدا'
، فَكَانَ فَكَانَ الجَهْدَ المشقة العظيمة في نزعها الجَهْدَ فَكَانَ الجَهْدَ المشقة العظيمة في نزعها أَنْ نَزَعْتُهَا وَقَدِ انْثَنَى طَرَفَاهَا ، قَالَ عُرْوَةُ : فَسَأَلَهُ إِيَّاهَا رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) فَأَعْطَاهُ ، فَلَمَّا قُبِضَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) أَخَذَهَا ثُمَّ طَلَبَهَا أَبُو بَكْرٍ فَأَعْطَاهُ ، فَلَمَّا قُبِضَ أَبُو بَكْرٍ ، سَأَلَهَا إِيَّاهُ عُمَرُ فَأَعْطَاهُ إِيَّاهَا ، فَلَمَّا قُبِضَ عُمَرُ أَخَذَهَا ، ثُمَّ طَلَبَهَا عُثْمَانُ مِنْهُ فَأَعْطَاهُ إِيَّاهَا ، فَلَمَّا قُتِلَ عُثْمَانُ وَقَعَتْ عِنْدَ آلِ عَلِيٍّ ، فَطَلَبَهَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الزُّبَيْرِ ، فَكَانَتْ عِنْدَهُ حَتَّى قُتِلَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1748)

شرح حديث رقم 3999

ضبط

أَنَّ عُبَادَةَ بْنَ الصَّامِتِ ، وَكَانَ شَهِدَ بَدْرًا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) ، قَالَ : "‎بَايِعُونِي"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1749)

شرح حديث رقم 4000

ضبط

أَنَّ أَبَا حُذَيْفَةَ ، وَكَانَ مِمَّنْ شَهِدَ بَدْرًا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) ، تَبَنَّى تَبَنَّى ادعاه ابنا له وكان التبني من عادة الجاهلية وقد أبطله الإسلام.
'تبنى : نسب لنفسه ولدا ليس من صلبه'
سَالِمًا ، وَ أَنْكَحَهُ أَنْكَحَهُ زوجه. بِنْتَ أَخِيهِ هِنْدَ بِنْتَ الوَلِيدِ بْنِ عُتْبَةَ ، وَهُوَ مَوْلًى لِامْرَأَةٍ لِامْرَأَةٍ هي بثينة بنت يعار الأنصارية رضي الله عنها. مِنَ الأَنْصَارِ ، كَمَا تَبَنَّى تَبَنَّى ادعاه ابنا له وكان التبني من عادة الجاهلية وقد أبطله الإسلام.
'تبنى : نسب لنفسه ولدا ليس من صلبه'
رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) زَيْدًا وَكَانَ مَنْ تَبَنَّى تَبَنَّى ادعاه ابنا له وكان التبني من عادة الجاهلية وقد أبطله الإسلام.
'تبنى : نسب لنفسه ولدا ليس من صلبه'
رَجُلًا فِي الجَاهِلِيَّةِ دَعَاهُ دَعَاهُ النَّاسُ إِلَيْهِ نسبوه اليه. النَّاسُ دَعَاهُ النَّاسُ إِلَيْهِ نسبوه اليه. إِلَيْهِ دَعَاهُ النَّاسُ إِلَيْهِ نسبوه اليه. وَوَرِثَ مِنْ مِيرَاثِهِ ، حَتَّى أَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى : { ادْعُوهُمْ ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ انسبوهم إليهم. لِآبَائِهِمْ ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ انسبوهم إليهم. }[الأحزاب : 5] فَجَاءَتْ سَهْلَةُ النَّبِيَّ (ﷺ) فَذَكَرَ فَذَكَرَ الحَدِيثَ أشار إليه البخاري رحمه الله تعالى ولم يذكره ورواه مسلم في الرضاع باب رضاعة الكبير رقم 1453 ، وفيه أنه صلى الله عليه وسلم قال لها 'أرضعيه تحرمي عليه ويذهب الذي في نفس أبي حذيفة' . وكان يتغير وجه أبي حذيفة رضي الله عنه من دخول سالم رضي الله عنه عليها وفي رواية قالت وكيف أرضعه وهو رجل كبير؟ فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال 'قد علمت أنه رجل كبير' وعند أبي داود في النكاح باب من حرم به [أي برضاعة الكبير] رقم 2061 ، فأرضعته خمس رضعات فكان بمنزلة ولدها من الرضاعة وقد ذهب عامة علماء المسلمين - ومنهم الأئمة الأربعة - إلى أن رضاع الكبير وهو من تجاوز السنتين سن الرضاع لا أثر له في ثبوت المحرمية وحملوا هذا الحديث على الخصوصية أو أنه قد نسخ حكمه بما ثبت من أدلة أخرى
الحَدِيثَ فَذَكَرَ الحَدِيثَ أشار إليه البخاري رحمه الله تعالى ولم يذكره ورواه مسلم في الرضاع باب رضاعة الكبير رقم 1453 ، وفيه أنه صلى الله عليه وسلم قال لها 'أرضعيه تحرمي عليه ويذهب الذي في نفس أبي حذيفة' . وكان يتغير وجه أبي حذيفة رضي الله عنه من دخول سالم رضي الله عنه عليها وفي رواية قالت وكيف أرضعه وهو رجل كبير؟ فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال 'قد علمت أنه رجل كبير' وعند أبي داود في النكاح باب من حرم به [أي برضاعة الكبير] رقم 2061 ، فأرضعته خمس رضعات فكان بمنزلة ولدها من الرضاعة وقد ذهب عامة علماء المسلمين - ومنهم الأئمة الأربعة - إلى أن رضاع الكبير وهو من تجاوز السنتين سن الرضاع لا أثر له في ثبوت المحرمية وحملوا هذا الحديث على الخصوصية أو أنه قد نسخ حكمه بما ثبت من أدلة أخرى
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1749)

شرح حديث رقم 4001

ضبط

دَخَلَ دَخَلَ عَلَيَّ وكان ذلك في ابتداء الأمر قبل أن يفرض الحجاب وتثبت الأحكام كما علمت. عَلَيَّ دَخَلَ عَلَيَّ وكان ذلك في ابتداء الأمر قبل أن يفرض الحجاب وتثبت الأحكام كما علمت. النَّبِيُّ (ﷺ) غَدَاةَ غَدَاةَ صبيحة.
'الغداة : ما بين الفجر وطلوع الشمس'
بُنِيَ بُنِيَ عَلَيَّ البناء على المرأة وبها عبارة عن الدخول بها. عَلَيَّ بُنِيَ عَلَيَّ البناء على المرأة وبها عبارة عن الدخول بها. ، فَجَلَسَ عَلَى فِرَاشِي كَمَجْلِسِكَ كَمَجْلِسِكَ مِنِّي كما تجلس أنت الآن قريبا مني والظاهر أن خالدا كان محرما عليها أو مملوكا لها. مِنِّي كَمَجْلِسِكَ مِنِّي كما تجلس أنت الآن قريبا مني والظاهر أن خالدا كان محرما عليها أو مملوكا لها. ، وَجُوَيْرِيَاتٌ وَجُوَيْرِيَاتٌ جمع جويرية تصغير جارية وهي البنت الصغيرة.
'الجويرية : البنت الصغيرة'
يَضْرِبْنَ بِالدُّفِّ ، يَنْدُبْنَ يَنْدُبْنَ من الندب وهو ذكر الميت بأحسن أوصافه وهو مما يهيج الشوق إليه والبكاء. مَنْ قُتِلَ مِنْ آبَائِهِنَّ يَوْمَ بَدْرٍ ، حَتَّى قَالَتْ جَارِيَةٌ : وَفِينَا نَبِيٌّ يَعْلَمُ مَا فِي غَدٍ فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎لاَ تَقُولِي هَكَذَا هَكَذَا أي أني أعلم ما في غد لأن هذا مما لا يعلمه إلا الله عز وجل وَقُولِي مَا كُنْتِ تَقُولِينَ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1750)

شرح حديث رقم 4002

ضبط

أَخْبَرَنِي أَبُو طَلْحَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، صَاحِبُ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) وَكَانَ قَدْ شَهِدَ بَدْرًا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) ، أَنَّهُ قَالَ : لاَ تَدْخُلُ المَلاَئِكَةُ بَيْتًا فِيهِ كَلْبٌ وَلاَ صُورَةٌ يُرِيدُ التَّمَاثِيلَ التَّمَاثِيلَ جمع تمثال وهو مطلق صورة. الَّتِي فِيهَا فِيهَا الأَرْوَاحُ أي صور ذوات الأرواح من إنسان وحيوان الأَرْوَاحُ فِيهَا الأَرْوَاحُ أي صور ذوات الأرواح من إنسان وحيوانالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1750)

شرح حديث رقم 4003

ضبط

أَنَّ حُسَيْنَ بْنَ عَلِيٍّ عَلَيْهِمُ السَّلاَمُ ، أَخْبَرَهُ أَنَّ عَلِيًّا قَالَ : كَانَتْ لِي شَارِفٌ شَارِفٌ 'الشارف : الناقة المسنة التي ارتفع لبنها' مِنْ نَصِيبِي مِنَ المَغْنَمِ يَوْمَ بَدْرٍ ، وَكَانَ النَّبِيُّ (ﷺ) أَعْطَانِي مِمَّا أَفَاءَ أَفَاءَ 'أفاء : من الفيء وهو ما حصل للمسلمين من أموال الكفار من غير حَرْب ولا جِهاد' اللَّهُ عَلَيْهِ مِنَ الخُمُسِ يَوْمَئِذٍ ، فَلَمَّا أَرَدْتُ أَنْ أَبْتَنِيَ أَبْتَنِيَ 'ابتنى بزوجته : دخل بها' بِفَاطِمَةَ عَلَيْهَا السَّلاَمُ ، بِنْتِ النَّبِيِّ (ﷺ) ، وَاعَدْتُ رَجُلًا صَوَّاغًا فِي بَنِي قَيْنُقَاعَ أَنْ يَرْتَحِلَ مَعِي ، فَنَأْتِيَ بِإِذْخِرٍ بِإِذْخِرٍ 'الإذخِر : حشيشة طيبة الرائِحة تُسَقَّفُ بها البُيُوت فوق الخشبِ ، وتستخدم في تطييب الموتي' ، فَأَرَدْتُ أَنْ أَبِيعَهُ مِنَ الصَّوَّاغِينَ ، فَنَسْتَعِينَ بِهِ فِي وَلِيمَةِ وَلِيمَةِ 'الوليمة : ما يصنع من الطعام للعُرس ويُدعى إليه الناس' عُرْسِي ، فَبَيْنَا أَنَا أَجْمَعُ لِشَارِفَيَّ لِشَارِفَيَّ 'الشارف : الناقة المسنة التي ارتفع لبنها' مِنَ الأَقْتَابِ الأَقْتَابِ جمع قتب وهو الرحل الصغير على قدر سنام البعير.
'الأقتاب : جمع قتب وهو الرحل الذي يوضع حول سنام البعير تحت الراكب'
وَالغَرَائِرِ وَالغَرَائِرِ جمع غرارة وهي وعاء للتبن ونحوه.
'الغرائر : جمع الغرارة ، وهو وعاء أو جراب لحفظ الأشياء'
وَالحِبَالِ ، وَشَارِفَايَ وَشَارِفَايَ 'الشارف : الناقة المسنة التي ارتفع لبنها' مُنَاخَانِ إِلَى جَنْبِ حُجْرَةِ رَجُلٍ مِنَ الأَنْصَارِ ، حَتَّى جَمَعْتُ مَا جَمَعْتُ ، فَإِذَا أَنَا بِشَارِفَيَّ بِشَارِفَيَّ 'الشارف : الناقة المسنة التي ارتفع لبنها' قَدْ أُجِبَّتْ أُجِبَّتْ 'الجَب : القطع' أَسْنِمَتُهَا أَسْنِمَتُهَا 'السنام : أعلى كل شيء وذروته وسنام البعير أو الحيوان الجزء المرتفع من ظهره' ، وَبُقِرَتْ وَبُقِرَتْ 'بقر : شَقَّ' خَوَاصِرُهُمَا خَوَاصِرُهُمَا 'الخواصر : جمع خاصرة وهي ما بين رأس الوَرِك إلى أسفل الأضلاع' ، وَأُخِذَ مِنْ أَكْبَادِهِمَا ، فَلَمْ أَمْلِكْ عَيْنَيَّ حِينَ رَأَيْتُ المَنْظَرَ ، قُلْتُ : مَنْ فَعَلَ هَذَا ؟ قَالُوا فَعَلَهُ حَمْزَةُ بْنُ عَبْدِ المُطَّلِبِ ، وَهُوَ فِي هَذَا البَيْتِ ، فِي شَرْبٍ شَرْبٍ جمع شارب وهو المجتمعون للشراب.
'الشرب : الجماعة المجتمعة على شرب الخمر'
مِنَ الأَنْصَارِ ، عِنْدَهُ قَيْنَةٌ قَيْنَةٌ أمة تغني.
'القينة : الجارية المغنية'
وَأَصْحَابُهُ ، فَقَالَتْ فِي غِنَائِهَا :
{ البحر : الوافر }
أَلاَ يَا حَمْزُ حَمْزُ مرخم حمزة والترخيم حذف الحرف الأخير ونحوه من الكلمة تسهيلا للنطق. لِلشُّرُفِ لِلشُّرُفِ جمع شارف وهو المسن من الدواب. النِّوَاءِ النِّوَاءِ جمع الناوية وهي السمينة.
'النواء : جمع ناوية وهي السمينة'
،
فَوَثَبَ حَمْزَةُ إِلَى السَّيْفِ ، فَأَجَبَّ فَأَجَبَّ 'الجَب : القطع' أَسْنِمَتَهُمَا أَسْنِمَتَهُمَا 'السنام : أعلى كل شيء وذروته وسنام البعير أو الحيوان الجزء المرتفع من ظهره' وَبَقَرَ وَبَقَرَ 'بقر : شَقَّ' خَوَاصِرَهُمَا ، وَأَخَذَ مِنْ أَكْبَادِهِمَا ، قَالَ عَلِيٌّ : فَانْطَلَقْتُ حَتَّى أَدْخُلَ عَلَى النَّبِيِّ (ﷺ) ، وَعِنْدَهُ زَيْدُ بْنُ حَارِثَةَ ، وَعَرَفَ النَّبِيُّ (ﷺ) الَّذِي لَقِيتُ ، فَقَالَ : مَا لَكَ قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَا رَأَيْتُ كَاليَوْمِ ، عَدَا عَدَا 'عدا : هجم واعتدى' حَمْزَةُ عَلَى نَاقَتَيَّ ، فَأَجَبَّ فَأَجَبَّ 'الجَب : القطع' أَسْنِمَتَهُمَا أَسْنِمَتَهُمَا 'السنام : أعلى كل شيء وذروته وسنام البعير أو الحيوان الجزء المرتفع من ظهره' ، وَبَقَرَ وَبَقَرَ 'بقر : شَقَّ' خَوَاصِرَهُمَا ، وَهَا هُوَ ذَا فِي بَيْتٍ مَعَهُ شَرْبٌ ، فَدَعَا النَّبِيُّ (ﷺ) بِرِدَائِهِ فَارْتَدَى ، ثُمَّ انْطَلَقَ يَمْشِي ، وَاتَّبَعْتُهُ أَنَا وَزَيْدُ بْنُ حَارِثَةَ ، حَتَّى جَاءَ البَيْتَ الَّذِي فِيهِ حَمْزَةُ ، فَاسْتَأْذَنَ عَلَيْهِ ، فَأُذِنَ لَهُ ، فَطَفِقَ فَطَفِقَ 'طفق يفعل الشيء : أخذ في فعله واستمر فيه' النَّبِيُّ (ﷺ) يَلُومُ حَمْزَةَ فِيمَا فَعَلَ ، فَإِذَا حَمْزَةُ ثَمِلٌ ثَمِلٌ سكران.
'ثمل : شرب خمرا حتى غاب عن رشده'
، مُحْمَرَّةٌ عَيْنَاهُ ، فَنَظَرَ حَمْزَةُ إِلَى النَّبِيِّ (ﷺ) ثُمَّ صَعَّدَ النَّظَرَ فَنَظَرَ إِلَى رُكْبَتِهِ ، ثُمَّ صَعَّدَ النَّظَرَ فَنَظَرَ إِلَى وَجْهِهِ ، ثُمَّ قَالَ حَمْزَةُ : وَهَلْ أَنْتُمْ إِلَّا عَبِيدٌ لِأَبِي ، فَعَرَفَ النَّبِيُّ (ﷺ) أَنَّهُ ثَمِلٌ ثَمِلٌ سكران.
'ثمل : شرب خمرا حتى غاب عن رشده'
فَنَكَصَ فَنَكَصَ 'نكص : رجع وتأخر' رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) عَلَى عَقِبَيْهِ عَقِبَيْهِ 'لا يطأ عقبه رجلان : لا يطأ الأرض خلفه رجلان ، والمعنى أنه لا يمشي قدام القوم بل يمشي في وسط الجمع أو في آخرهم تواضعا' القَهْقَرَى القَهْقَرَى الرجوع إلى الخلف دون أن يستدير
'القهقرى : الْمَشيُ إلى خَلْف من غير أن يُعيد وجْهَه إلى جِهة مَشْيه'
فَخَرَجَ وَخَرَجْنَا مَعَهُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1750)

شرح حديث رقم 4004

ضبط

أَنْفَذَهُ أَنْفَذَهُ لَنَا بلغ به منتهاه من الروإية. لَنَا أَنْفَذَهُ لَنَا بلغ به منتهاه من الروإية. ابْنُ الأَصْبَهَانِيِّ ، سَمِعَهُ مِنْ ابْنِ مَعْقِلٍ ، أَنَّ عَلِيًّا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، كَبَّرَ كَبَّرَ صلى عليه صلاة جنازة عَلَى سَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ فَقَالَ : إِنَّهُ شَهِدَ بَدْرًاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1751)

شرح حديث رقم 4005

ضبط

أَنَّ عُمَرَ بْنَ الخَطَّابِ ، حِينَ تَأَيَّمَتْ تَأَيَّمَتْ مات عنها زوجها والأيم كل من لا زوج لها ويطلق أيضا على من لا زوجة له من الرجال.
'تأيمت : في الأصل التي لا زوج لها، بكرا كانت أم ثيّبا، مطلّقة كانت أو مُتَوَفًّى عنها يقال تأيّمَتِ المرأة وآمَتْ إذا أقامت لا تتزوج، وكذلك الرجل '
حَفْصَةُ بِنْتُ عُمَرَ مِنْ خُنَيْسِ بْنِ حُذَافَةَ السَّهْمِيِّ ، وَكَانَ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) قَدْ شَهِدَ بَدْرًا ، تُوُفِّيَ تُوُفِّيَ بِالْمَدِينَةِ من جراحة أصابته يوم أحد. بِالْمَدِينَةِ تُوُفِّيَ بِالْمَدِينَةِ من جراحة أصابته يوم أحد. ، قَالَ عُمَرُ : فَلَقِيتُ عُثْمَانَ بْنَ عَفَّانَ ، فَعَرَضْتُ عَلَيْهِ حَفْصَةَ ، فَقُلْتُ : إِنْ شِئْتَ أَنْكَحْتُكَ حَفْصَةَ بِنْتَ عُمَرَ ، قَالَ : سَأَنْظُرُ فِي أَمْرِي ، فَلَبِثْتُ فَلَبِثْتُ 'اللبث : الإبطاء والتأخير والانتظار والإقامة' لَيَالِيَ ، فَقَالَ : قَدْ بَدَا بَدَا 'بدا : وضح وظهر' لِي أَنْ لاَ أَتَزَوَّجَ يَوْمِي هَذَا ، قَالَ عُمَرُ : فَلَقِيتُ أَبَا بَكْرٍ ، فَقُلْتُ : إِنْ شِئْتَ أَنْكَحْتُكَ حَفْصَةَ بِنْتَ عُمَرَ ، فَصَمَتَ أَبُو بَكْرٍ فَلَمْ فَلَمْ يَرْجِعْ إِلَيَّ شَيْئًا فلم يرد علي بقبول أو رفض. يَرْجِعْ فَلَمْ يَرْجِعْ إِلَيَّ شَيْئًا فلم يرد علي بقبول أو رفض. إِلَيَّ فَلَمْ يَرْجِعْ إِلَيَّ شَيْئًا فلم يرد علي بقبول أو رفض. شَيْئًا فَلَمْ يَرْجِعْ إِلَيَّ شَيْئًا فلم يرد علي بقبول أو رفض. ، فَكُنْتُ عَلَيْهِ أَوْجَدَ أَوْجَدَ مِنِّي عَلَى أشد غضبا لما كان بينهما من مزيد المحبة فكان غضبه لعدم قبوله أشد.
'الوجد : الغضب ، والحزن والمساءة وأيضا : وَجَدْتُ بِفُلانَة وَجْداً ، إذا أحْبَبْتها حُبّا شَديدا'
مِنِّي أَوْجَدَ مِنِّي عَلَى أشد غضبا لما كان بينهما من مزيد المحبة فكان غضبه لعدم قبوله أشد.
'الوجد : الغضب ، والحزن والمساءة وأيضا : وَجَدْتُ بِفُلانَة وَجْداً ، إذا أحْبَبْتها حُبّا شَديدا'
عَلَى أَوْجَدَ مِنِّي عَلَى أشد غضبا لما كان بينهما من مزيد المحبة فكان غضبه لعدم قبوله أشد.
'الوجد : الغضب ، والحزن والمساءة وأيضا : وَجَدْتُ بِفُلانَة وَجْداً ، إذا أحْبَبْتها حُبّا شَديدا'
عُثْمَانَ ، فَلَبِثْتُ لَيَالِيَ ثُمَّ خَطَبَهَا رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) فَأَنْكَحْتُهَا إِيَّاهُ فَلَقِيَنِي أَبُو بَكْرٍ فَقَالَ : لَعَلَّكَ وَجَدْتَ عَلَيَّ حِينَ عَرَضْتَ عَلَيَّ حَفْصَةَ فَلَمْ أَرْجِعْ إِلَيْكَ ؟ قُلْتُ : نَعَمْ ، قَالَ : فَإِنَّهُ لَمْ يَمْنَعْنِي أَنْ أَرْجِعَ إِلَيْكَ فِيمَا عَرَضْتَ ، إِلَّا أَنِّي قَدْ عَلِمْتُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) قَدْ ذَكَرَهَا ذَكَرَهَا أي بما يدل على أنه يرغب في زواجها ، فَلَمْ أَكُنْ لِأُفْشِيَ سِرَّ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) ، وَلَوْ تَرَكَهَا لَقَبِلْتُهَاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1752)

شرح حديث رقم 4006

ضبط

سَمِعَ أَبَا مَسْعُودٍ الْبَدْرِيَّ ، عَنْ النَّبِيِّ (ﷺ) ، قَالَ : "‎نَفَقَةُ الرَّجُلِ عَلَى أَهْلِهِ صَدَقَةٌ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1752)

شرح حديث رقم 4007

ضبط

يُحَدِّثُ عُمَرَ بْنَ عَبْدِ الْعَزِيزِ فِي إِمَارَتِهِ : أَخَّرَ الْمُغِيرَةُ بْنُ شُعْبَةَ الْعَصْرَ ، وَهُوَ أَمِيرُ الْكُوفَةِ ، فَدَخَلَ عَلَيْهِ أَبُو مَسْعُودٍ عُقْبَةُ بْنُ عَمْرٍو الْأَنْصَارِيُّ ، جَدُّ زَيْدِ بْنِ حَسَنٍ ، شَهِدَ بَدْرًا ، فَقَالَ : لَقَدْ عَلِمْتَ : نَزَلَ جِبْرِيلُ فَصَلَّى ، فَصَلَّى رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) خَمْسَ صَلَوَاتٍ ، ثُمَّ قَالَ : "‎هَكَذَا أُمِرْتُ" ، كَذَلِكَ كَانَ بَشِيرُ بْنُ أَبِي مَسْعُودٍ ، يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1752)

شرح حديث رقم 4008

ضبط

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎ الْآيَتَانِ الْآيَتَانِ هما من قوله تعالى { آمَنَ الرَّسُولُ } إلى آخر السورة :
{ آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (285) لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286) }[الْبَقَرَةِ : 285-286]
مِنْ آخِرِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ ، مَنْ قَرَأَهُمَا فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ كَفَتَاهُ حفظتاه من الشر ووقتاه من المكروه قيل أغنتاه عن قيام الليل وذلك لما فيهما من معاني الإيمان والإسلام والالتجاء إلى الله عز وجل والاستعانة به والتوكل عليه وطلب المغفرة والرحمة منه"
، قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ : فَلَقِيتُ أَبَا مَسْعُودٍ وَهُوَ يَطُوفُ بِالْبَيْتِ فَسَأَلْتُهُ فَحَدَّثَنِيهِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1753)

شرح حديث رقم 4009

ضبط

أَخْبَرَنِي مَحْمُودُ بْنُ الرَّبِيعِ ، أَنَّ عِتْبَانَ بْنَ مَالِكٍ ، وَكَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ (ﷺ) مِمَّنْ شَهِدَ بَدْرًا مِنْ الْأَنْصَارِ ، أَنَّهُ أَتَى رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) ، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ هُوَ ابْنُ صَالِحٍ ، حَدَّثَنَا عَنْبَسَةُ ، حَدَّثَنَا يُونُسُ ، قَالَ : ابْنُ شِهَابٍ ، ثُمَّ سَأَلْتُ الْحُصَيْنَ بْنَ مُحَمَّدٍ ، وَهُوَ أَحَدُ بَنِي سَالِمٍ وَهُوَ مِنْ سَرَاتِهِمْ ، عَنْ حَدِيثِ مَحْمُودِ بْنِ الرَّبِيعِ ، عَنْ عِتْبَانَ بْنِ مَالِكٍ فَصَدَّقَهُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1753)

شرح حديث رقم 4011

ضبط

أَخْبَرَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَامِرِ بْنِ رَبِيعَةَ ، وَكَانَ مِنْ أَكْبَرِ بَنِي عَدِيٍّ ، وَكَانَ أَبُوهُ شَهِدَ بَدْرًا مَعَ النَّبِيِّ (ﷺ) : أَنَّ عُمَرَ اسْتَعْمَلَ قُدَامَةَ بْنَ مَظْعُونٍ عَلَى الْبَحْرَيْنِ ، وَكَانَ شَهِدَ بَدْرًا ، وَهُوَ خَالُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ ، وَحَفْصَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1753)

شرح حديث رقم 4012

ضبط

أَنَّ سَالِمَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ ، أَخْبَرَهُ قَالَ : أَخْبَرَ رَافِعُ بْنُ خَدِيجٍ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ ، أَنَّ عَمَّيْهِ عَمَّيْهِ تثنية عم وهما ظهير ومظهر ابنا رافع بن عدي رضي الله عنهما. ، وَكَانَا شَهِدَا بَدْرًا ، أَخْبَرَاهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) : نَهَى عَنْ كِرَاءِ الْمَزَارِعِ ، قُلْتُ لِسَالِمٍ : فَتُكْرِيهَا أَنْتَ ؟ قَالَ : نَعَمْ ، إِنَّ رَافِعًا أَكْثَرَ أَكْثَرَ عَلَى نَفْسِهِ شدد على نفسه عَلَى أَكْثَرَ عَلَى نَفْسِهِ شدد على نفسه نَفْسِهِ أَكْثَرَ عَلَى نَفْسِهِ شدد على نفسهالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1754)

شرح حديث رقم 4014

ضبط

سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ شَدَّادِ بْنِ الْهَادِ اللَّيْثِيَّ قَالَ : رَأَيْتُ رِفَاعَةَ بْنَ رَافِعٍ الْأَنْصَارِيَّ وَكَانَ شَهِدَ بَدْرًاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1754)

شرح حديث رقم 4015

ضبط

أَنَّهُ أَخْبَرَهُ أَنَّ الْمِسْوَرَ بْنَ مَخْرَمَةَ ، أَخْبَرَهُ أَنَّ عَمْرَو بْنَ عَوْفٍ ، وَهُوَ حَلِيفٌ لِبَنِي عَامِرِ بْنِ لُؤَيٍّ ، وَكَانَ شَهِدَ بَدْرًا مَعَ النَّبِيِّ (ﷺ) أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) : بَعَثَ أَبَا عُبَيْدَةَ بْنَ الْجَرَّاحِ إِلَى الْبَحْرَيْنِ يَأْتِي بِجِزْيَتِهَا ، وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) هُوَ صَالَحَ أَهْلَ الْبَحْرَيْنِ وَأَمَّرَ عَلَيْهِمْ الْعَلَاءَ بْنَ الْحَضْرَمِيِّ ، فَقَدِمَ أَبُو عُبَيْدَةَ بِمَالٍ مِنْ الْبَحْرَيْنِ ، فَسَمِعَتْ الْأَنْصَارُ بِقُدُومِ أَبِي عُبَيْدَةَ ، فَوَافَوْا صَلَاةَ الْفَجْرِ مَعَ النَّبِيِّ (ﷺ) ، فَلَمَّا انْصَرَفَ تَعَرَّضُوا لَهُ ، فَتَبَسَّمَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) حِينَ رَآهُمْ ، ثُمَّ قَالَ : "‎أَظُنُّكُمْ سَمِعْتُمْ أَنَّ أَبَا عُبَيْدَةَ قَدِمَ بِشَيْءٍ" ، قَالُوا : أَجَلْ يَا رَسُولَ اللَّهِ ، قَالَ : "‎فَأَبْشِرُوا وَأَمِّلُوا مَا يَسُرُّكُمْ ، فَوَاللَّهِ مَا الْفَقْرَ أَخْشَى عَلَيْكُمْ ، وَلَكِنِّي أَخْشَى أَنْ تُبْسَطَ عَلَيْكُمْ الدُّنْيَا كَمَا بُسِطَتْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ ، فَتَنَافَسُوهَا كَمَا تَنَافَسُوهَا ، وَتُهْلِكَكُمْ كَمَا أَهْلَكَتْهُمْ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1754)

شرح حديث رقم 4016

ضبط

أَنَّ ابْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، كَانَ يَقْتُلُ الْحَيَّاتِ كُلَّهَا ، حَتَّى حَدَّثَهُ أَبُو لُبَابَةَ الْبَدْرِيُّ الْبَدْرِيُّ الذي حضر غزوة بدر. أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) نَهَى عَنْ قَتْلِ جِنَّانِ جِنَّانِ جمع جان وهي الحية البيضاء أو الرقيقة أو الصغيرة الْبُيُوتِ ، فَأَمْسَكَ عَنْهَاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1755)

شرح حديث رقم 4017

ضبط

أَنَّ رِجَالًا مِنْ الْأَنْصَارِ اسْتَأْذَنُوا رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) ، فَقَالُوا : ائْذَنْ لَنَا فَلْنَتْرُكْ لِابْنِ أُخْتِنَا عَبَّاسٍ فِدَاءَهُ قَالَ : "‎وَاللَّهِ لَا تَذَرُونَ مِنْهُ دِرْهَمًا"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1755)

شرح حديث رقم 4019

ضبط

أَخْبَرَنِي عَطَاءُ بْنُ يَزِيدَ اللَّيْثِيُّ ثُمَّ الْجُنْدَعِيُّ ، أَنَّ عُبَيْدَ اللَّهِ بْنَ عَدِيِّ بْنِ الْخِيَارِ أَخْبَرَهُ ، أَنَّ الْمِقْدَادَ بْنَ عَمْرٍو الْكِنْدِيَّ ، وَكَانَ حَلِيفًا لِبَنِي زُهْرَةَ ، وَكَانَ مِمَّنْ شَهِدَ بَدْرًا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) أَخْبَرَهُ : أَنَّهُ قَالَ لِرَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) : أَرَأَيْتَ إِنْ لَقِيتُ رَجُلًا مِنْ الْكُفَّارِ فَاقْتَتَلْنَا ، فَضَرَبَ إِحْدَى يَدَيَّ بِالسَّيْفِ فَقَطَعَهَا ، ثُمَّ لَاذَ لَاذَ مِنِّي تحيل في الفرار مني واستتر خلف شجرة واعتصم بها. مِنِّي لَاذَ مِنِّي تحيل في الفرار مني واستتر خلف شجرة واعتصم بها. بِشَجَرَةٍ ، فَقَالَ : أَسْلَمْتُ لِلَّهِ ، أَأَقْتُلُهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ بَعْدَ أَنْ قَالَهَا ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎لَا تَقْتُلْهُ" ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّهُ قَطَعَ إِحْدَى يَدَيَّ ، ثُمَّ قَالَ ذَلِكَ بَعْدَ مَا قَطَعَهَا ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎لَا تَقْتُلْهُ ، فَإِنْ قَتَلْتَهُ فَإِنَّهُ بِمَنْزِلَتِكَ بِمَنْزِلَتِكَ محقون الدم يقتل قاتله قصاصا. قَبْلَ أَنْ تَقْتُلَهُ ، وَإِنَّكَ بِمَنْزِلَتِهِ بِمَنْزِلَتِهِ مهدر الدم تقتل قصاصا لقتلك مسلما قَبْلَ أَنْ يَقُولَ كَلِمَتَهُ الَّتِي قَالَ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1755)

شرح حديث رقم 4020

ضبط

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) يَوْمَ بَدْرٍ : مَنْ يَنْظُرُ مَا صَنَعَ أَبُو جَهْلٍ فَانْطَلَقَ ابْنُ مَسْعُودٍ ، فَوَجَدَهُ قَدْ ضَرَبَهُ ابْنَا عَفْرَاءَ حَتَّى بَرَدَ ، فَقَالَ : آنْتَ آنْتَ أَبَا جَهْلٍ على لغة من ألزم الأسماء الخمسة الألف رفعا ونصبا وجرا وتعرب إعراب المقصور. أَبَا آنْتَ أَبَا جَهْلٍ على لغة من ألزم الأسماء الخمسة الألف رفعا ونصبا وجرا وتعرب إعراب المقصور. جَهْلٍ آنْتَ أَبَا جَهْلٍ على لغة من ألزم الأسماء الخمسة الألف رفعا ونصبا وجرا وتعرب إعراب المقصور. ؟ قَالَ ابْنُ عُلَيَّةَ ، قَالَ سُلَيْمَانُ : هَكَذَا قَالَهَا أَنَسٌ ، قَالَ : أَنْتَ أَبَا جَهْلٍ ؟ قَالَ : وَهَلْ فَوْقَ رَجُلٍ قَتَلْتُمُوهُ ، قَالَ سُلَيْمَانُ : أَوْ قَالَ : قَتَلَهُ قَوْمُهُ ، قَالَ : وَقَالَ أَبُو مِجْلَزٍ : قَالَ أَبُو جَهْلٍ فَلَوْ غَيْرُ أَكَّارٍ أَكَّارٍ زراع وفلاح وكان أهل مكة يستخفون بالزراعة وكان الذين قتلوه من الأنصار أهل الزراعة قَتَلَنِيالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1756)

شرح حديث رقم 4021

ضبط

لَمَّا تُوُفِّيَ النَّبِيُّ (ﷺ) قُلْتُ لِأَبِي بَكْرٍ : انْطَلِقْ بِنَا إِلَى إِخْوَانِنَا مِنْ الْأَنْصَارِ ، فَلَقِينَا مِنْهُمْ رَجُلَانِ صَالِحَانِ شَهِدَا بَدْرًا ، فَحَدَّثْتُ بِهِ عُرْوَةَ بْنَ الزُّبَيْرِ ، فَقَالَ : هُمَا عُوَيْمُ بْنُ سَاعِدَةَ وَمَعْنُ بْنُ عَدِيٍّالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1756)

شرح حديث رقم 4022

ضبط

كَانَ عَطَاءُ عَطَاءُ الْبَدْرِيِّينَ المال الذي يعطى لكل واحد حضر بدرا في كل سنة الْبَدْرِيِّينَ عَطَاءُ الْبَدْرِيِّينَ المال الذي يعطى لكل واحد حضر بدرا في كل سنة خَمْسَةَ آلَافٍ ، خَمْسَةَ آلَافٍ وَقَالَ عُمَرُ : لَأُفَضِّلَنَّهُمْ عَلَى مَنْ بَعْدَهُمْالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1756)

شرح حديث رقم 4023

ضبط

سَمِعْتُ النَّبِيَّ (ﷺ) : يَقْرَأُ فِي الْمَغْرِبِ بِالطُّورِ ، وَذَلِكَ أَوَّلَ أَوَّلَ مَا وَقَرَ الْإِيمَانُ فِي قَلْبِي أول حصوله في قلبي وثباته واستقراره مَا أَوَّلَ مَا وَقَرَ الْإِيمَانُ فِي قَلْبِي أول حصوله في قلبي وثباته واستقراره وَقَرَ أَوَّلَ مَا وَقَرَ الْإِيمَانُ فِي قَلْبِي أول حصوله في قلبي وثباته واستقراره الْإِيمَانُ أَوَّلَ مَا وَقَرَ الْإِيمَانُ فِي قَلْبِي أول حصوله في قلبي وثباته واستقراره فِي أَوَّلَ مَا وَقَرَ الْإِيمَانُ فِي قَلْبِي أول حصوله في قلبي وثباته واستقراره قَلْبِي أَوَّلَ مَا وَقَرَ الْإِيمَانُ فِي قَلْبِي أول حصوله في قلبي وثباته واستقرارهالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1757)

شرح حديث رقم 4024

ضبط

أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) ، قَالَ : فِي أُسَارَى بَدْرٍ : "‎لَوْ كَانَ الْمُطْعِمُ بْنُ عَدِيٍّ حَيًّا ، ثُمَّ كَلَّمَنِي فِي هَؤُلَاءِ النَّتْنَى ، لَتَرَكْتُهُمْ لَهُ" ، وَقَالَ اللَّيْثُ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ : وَقَعَتْ الْفِتْنَةُ الْأُولَى - يَعْنِي مَقْتَلَ عُثْمَانَ - فَلَمْ تُبْقِ مِنْ أَصْحَابِ بَدْرٍ أَحَدًا ، ثُمَّ وَقَعَتْ الْفِتْنَةُ الثَّانِيَةُ ، - يَعْنِي الْحَرَّةَ الْحَرَّةَ موضع الوقعة التي حصلت خارج المدينة قاتل فيها عسكر يزيد بن معاوية - رضي الله عن معاوية - أهل المدينة سنة ثلاث وستين للهجرة قتل فيها سبعمائة من وجوه الناس من المهاجرين والأنصار رضي الله عنهم وعلى يزيد من ربه ما يستحق من الجزاء والحرة أرض ذات حجارة سوداء. - فَلَمْ تُبْقِ مِنْ أَصْحَابِ الْحُدَيْبِيَةِ أَحَدًا ، ثُمَّ وَقَعَتْ الثَّالِثَةُ الثَّالِثَةُ قيل لما خرج في المدينة أبو حمزة الخارجي وكان ذلك في خلافة مروان بن محمد سنة ثلاثين ومائة ألف للهجرة. ، فَلَمْ تَرْتَفِعْ وَلِلنَّاسِ طَبَاخٌ طَبَاخٌ قوة وشدةالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1757)

شرح حديث رقم 4025

ضبط

سَمِعْتُ عُرْوَةَ بْنَ الزُّبَيْرِ ، وَسَعِيدَ بْنَ الْمُسَيَّبِ ، وَعَلْقَمَةَ بْنَ وَقَّاصٍ ، وَعُبَيْدَ اللَّهِ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ ، عَنْ حَدِيثِ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، زَوْجِ النَّبِيِّ (ﷺ) ، كُلٌّ حَدَّثَنِي طَائِفَةً مِنْ الْحَدِيثِ ، قَالَتْ : فَأَقْبَلْتُ أَنَا وَأُمُّ مِسْطَحٍ ، فَعَثَرَتْ أُمُّ مِسْطَحٍ فِي مِرْطِهَا ، فَقَالَتْ : تَعِسَ مِسْطَحٌ ، فَقُلْتُ : بِئْسَ مَا قُلْتِ ، تَسُبِّينَ رَجُلًا شَهِدَ بَدْرًا فَذَكَرَ حَدِيثَ الْإِفْكِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1757)

شرح حديث رقم 4026

ضبط

هَذِهِ مَغَازِي رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) فَذَكَرَ الْحَدِيثَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) وَهُوَ يُلْقِيهِمْ : "‎هَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَكُمْ رَبُّكُمْ حَقًّا ؟" ، قَالَ مُوسَى : قَالَ نَافِعٌ : قَالَ عَبْدُ اللَّهِ : قَالَ نَاسٌ مِنْ أَصْحَابِهِ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، تُنَادِي نَاسًا أَمْوَاتًا ؟ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "‎مَا أَنْتُمْ بِأَسْمَعَ لِمَا قُلْتُ مِنْهُمْ" ، قَالَ أَبُو عَبْد اللَّهِ : فَجَمِيعُ مَنْ شَهِدَ بَدْرًا مِنْ قُرَيْشٍ مِمَّنْ ضُرِبَ ضُرِبَ لَهُ بِسَهْمِهِ أعطي نصيبا من الغنيمة وان لم يحضرها لعذر له لَهُ ضُرِبَ لَهُ بِسَهْمِهِ أعطي نصيبا من الغنيمة وان لم يحضرها لعذر له بِسَهْمِهِ ضُرِبَ لَهُ بِسَهْمِهِ أعطي نصيبا من الغنيمة وان لم يحضرها لعذر له أَحَدٌ وَثَمَانُونَ رَجُلًا ، وَكَانَ عُرْوَةُ بْنُ الزُّبَيْرِ يَقُولُ : قَالَ الزُّبَيْرُ : قُسِمَتْ سُهْمَانُهُمْ ، فَكَانُوا مِائَةً ، وَاللَّهُ أَعْلَمُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1758)

شرح حديث رقم 4027

ضبط

ضُرِبَتْ يَوْمَ بَدْرٍ لِلْمُهَاجِرِينَ بِمِائَةِ سَهْمٍالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1758)