بَابُ مَنَاقِبِ مَنَاقِبِ جمع منقبة وهي الفعل الكريم الذي يفتخر به ويثنى على فاعله بالجميل سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ

شرح حديث رقم 3802

ضبط

أُهْدِيَتْ لِلنَّبِيِّ (ﷺ) حُلَّةُ حُلَّةُ ثوبان من نوع واحد.
'الحُلَّة : ثوبَان من جنس واحد'
حَرِيرٍ ، فَجَعَلَ أَصْحَابُهُ يَمَسُّونَهَا وَيَعْجَبُونَ مِنْ لِينِهَا ، فَقَالَ : "‎أَتَعْجَبُونَ مِنْ لِينِ هَذِهِ ؟ لَمَنَادِيلُ لَمَنَادِيلُ جمع منديل وهو ما يحمل في اليد ويتمسح به سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ خَيْرٌ مِنْهَا ، أَوْ أَلْيَنُ" ، رَوَاهُ قَتَادَةُ ، وَالزُّهْرِيُّ ، سَمِعَا أَنَسًا ، عَنِ النَّبِيِّ (ﷺ)المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1669)

شرح حديث رقم 3803

ضبط

سَمِعْتُ النَّبِيَّ (ﷺ) ، يَقُولُ : "‎اهْتَزَّ العَرْشُ العَرْشُ هو في اللغة السرير فإن كان المراد السرير الذي وضع عليه فالمراد أنه تحرك واضطرب لما له من فضيلة وإن كان المراد عرش الرحمن فالمراد اهتزاز حملته سرورا واستبشارا بقدومه. لِمَوْتِ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ" ، وَعَنِ الأَعْمَشِ ، حَدَّثَنَا أَبُو صَالِحٍ ، عَنْ جَابِرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ (ﷺ) ، مِثْلَهُ ، فَقَالَ رَجُلٌ : لِجَابِرٍ ، فَإِنَّ البَرَاءَ يَقُولُ : اهْتَزَّ السَّرِيرُ السَّرِيرُ إلى غرض نفسي وإنما حمله على لفظ يحتمله ولا يقدح هذا في عدالة جابر رضي الله عنه لأنه قد فهم أيضا هذا من حيث الظاهر لما ثبت عنده وسمعه من نسبة العرش إلى الرحمن سبحانه وتعالى ، فَقَالَ : إِنَّهُ كَانَ بَيْنَ هَذَيْنِ الحَيَّيْنِ الحَيَّيْنِ الأوس والخزرج. ضَغَائِنُ ضَغَائِنُ جمع ضغينة وهي الحقد أي ولهذا لا يقر أحدهم بالفضل للآخر ورد هذا المعنى بأن نسب البراء ينتهي إلى الأوس فلا ينسب قوله ، سَمِعْتُ النَّبِيَّ (ﷺ) ، يَقُولُ : "‎اهْتَزَّ عَرْشُ الرَّحْمَنِ لِمَوْتِ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1669)

شرح حديث رقم 3804

ضبط

أَنَّ أُنَاسًا نَزَلُوا عَلَى حُكْمِ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ ، فَأَرْسَلَ إِلَيْهِ فَجَاءَ عَلَى حِمَارٍ ، فَلَمَّا بَلَغَ قَرِيبًا مِنَ المَسْجِدِ ، قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎قُومُوا إِلَى خَيْرِكُمْ ، أَوْ سَيِّدِكُمْ" ، فَقَالَ : "‎يَا سَعْدُ إِنَّ هَؤُلاَءِ نَزَلُوا عَلَى حُكْمِكَ" ، قَالَ : فَإِنِّي أَحْكُمُ فِيهِمْ أَنْ تُقْتَلَ مُقَاتِلَتُهُمْ وَتُسْبَى ذَرَارِيُّهُمْ ، قَالَ : "‎حَكَمْتَ بِحُكْمِ اللَّهِ ، أَوْ : بِحُكْمِ المَلِكِ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1669)