بَابُ فَضْلِ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا

شرح حديث رقم 3768

ضبط

إِنَّ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) يَوْمًا : "‎يَا عَائِشَ عَائِشَ منادى مرخم ويجوز فتح الشين وضمها. ، هَذَا جِبْرِيلُ يُقْرِئُكِ يُقْرِئُكِ السَّلاَمَ يسلم عليك السَّلاَمَ يُقْرِئُكِ السَّلاَمَ يسلم عليك" ، فَقُلْتُ : وَعَلَيْهِ السَّلاَمُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ ، تَرَى مَا لاَ أَرَى تُرِيدُ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ)المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1655)

شرح حديث رقم 3769

ضبط

"‎كَمَلَ مِنَ الرِّجَالِ كَثِيرٌ ، وَلَمْ يَكْمُلْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَرْيَمُ بِنْتُ عِمْرَانَ ، وَآسِيَةُ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ ، وَفَضْلُ عَائِشَةَ عَلَى النِّسَاءِ كَفَضْلِ الثَّرِيدِ عَلَى سَائِرِ الطَّعَامِ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1655)

شرح حديث رقم 3770

ضبط

أَنَّهُ سَمِعَ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، يَقُولُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) ، يَقُولُ : "‎فَضْلُ عَائِشَةَ عَلَى النِّسَاءِ ، كَفَضْلِ الثَّرِيدِ الثَّرِيدِ طعام يكون فيه لحم مطبوخ وخبز مكسور.
'الثريد : الطعام الذي يصنع بخلط اللحم والخبز المفتت مع المرق وأحيانا يكون من غير اللحم'
عَلَى سَائِرِ الطَّعَامِ"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1656)

شرح حديث رقم 3771

ضبط

أَنَّ عَائِشَةَ اشْتَكَتْ اشْتَكَتْ ضعفت ومرضت. ، فَجَاءَ ابْنُ عَبَّاسٍ فَقَالَ : يَا أُمَّ المُؤْمِنِينَ تَقْدَمِينَ عَلَى فَرَطِ فَرَطِ صِدْقٍ صادق وحسن والفرط المتقدم من كل شيء والسابق إلى المنزل والمعنى قد سبقك رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر رضي الله عنه وقد هيأ لك المنزل في الجنة فأنت تلحقين بهما فلا تحزني بل افرحي بذلك
'الفرط : السابق المتقدم ، وما تقدمك من أجر وعمل'
صِدْقٍ فَرَطِ صِدْقٍ صادق وحسن والفرط المتقدم من كل شيء والسابق إلى المنزل والمعنى قد سبقك رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر رضي الله عنه وقد هيأ لك المنزل في الجنة فأنت تلحقين بهما فلا تحزني بل افرحي بذلك
'الفرط : السابق المتقدم ، وما تقدمك من أجر وعمل'
عَلَى رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) وَعَلَى أَبِي بَكْرٍالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1656)

شرح حديث رقم 3772

ضبط

لَمَّا بَعَثَ عَلِيٌّ ، عَمَّارًا ، وَالحَسَنَ إِلَى الكُوفَةِ لِيَسْتَنْفِرَهُمْ لِيَسْتَنْفِرَهُمْ ليستنجدهم لنصرته فيما كان بينه وبين عائشة رضي الله عنهما يوم الجمل.
'الاستنفار : الاستنجاد والاستنصار وطلب الخروج للقتال والجهاد'
خَطَبَ عَمَّارٌ فَقَالَ : إِنِّي لَأَعْلَمُ أَنَّهَا أَنَّهَا أي عائشة رضي الله عنها. زَوْجَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ ، وَلَكِنَّ اللَّهَ ابْتَلاَكُمْ ابْتَلاَكُمْ اختبركم.
'البلاء والابتلاء : الاخْتِبار بالخير ليتَبَيَّن الشُّكر، وبالشَّر ليظْهر الصَّبْر'
لِتَتَّبِعُوهُ لِتَتَّبِعُوهُ أي عليا رضي الله عنه وقيل لتتبعوا الله تعالى باتباع حكمه الشرعي في طاعة الإمام الحق وعدم الخروج عليه. والذي ندين الله تعالى به أن كلا من الفريقين كان مأجورا لأن اقتتالهما كان عن تأويل واجتهاد وبقصد الإصلاح أَوْ إِيَّاهَاالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1656)

شرح حديث رقم 3773

ضبط

عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، أَنَّهَا اسْتَعَارَتْ مِنْ أَسْمَاءَ قِلاَدَةً فَهَلَكَتْ فَأَرْسَلَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) نَاسًا مِنْ أَصْحَابِهِ فِي طَلَبِهَا ، فَأَدْرَكَتْهُمُ الصَّلاَةُ ، فَصَلَّوْا بِغَيْرِ وُضُوءٍ ، فَلَمَّا أَتَوُا النَّبِيَّ (ﷺ) شَكَوْا ذَلِكَ إِلَيْهِ ، فَنَزَلَتْ آيَةُ التَّيَمُّمِ فَقَالَ : أُسَيْدُ بْنُ حُضَيْرٍ : جَزَاكِ اللَّهُ خَيْرًا ، فَوَاللَّهِ مَا نَزَلَ بِكِ أَمْرٌ قَطُّ ، إِلَّا جَعَلَ اللَّهُ لَكِ مِنْهُ مَخْرَجًا ، وَجَعَلَ لِلْمُسْلِمِينَ فِيهِ بَرَكَةًالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1657)

شرح حديث رقم 3774

ضبط

أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) ، لَمَّا كَانَ فِي مَرَضِهِ مَرَضِهِ الذي مات فيه. ، جَعَلَ يَدُورُ فِي نِسَائِهِ ، وَيَقُولُ : "‎أَيْنَ أَنَا غَدًا ؟ أَيْنَ أَنَا غَدًا ؟" حِرْصًا حِرْصًا لأجل حرصه على بيتها. عَلَى بَيْتِ عَائِشَةَ قَالَتْ عَائِشَةُ : فَلَمَّا كَانَ يَوْمِي سَكَنَ سَكَنَ مات وقيل سكت عن هذا القولالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1657)

شرح حديث رقم 3775

ضبط

كَانَ النَّاسُ يَتَحَرَّوْنَ يَتَحَرَّوْنَ 'التَّحرِّي : القَصْد والاجتهاد في الطلب ، والعَزْم على تَخْصِيص الشيء بالفعل والقول' بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ ، قَالَتْ عَائِشَةُ : فَاجْتَمَعَ صَوَاحِبِي إِلَى أُمِّ سَلَمَةَ ، فَقُلْنَ : يَا أُمَّ سَلَمَةَ ، وَاللَّهِ إِنَّ النَّاسَ يَتَحَرَّوْنَ يَتَحَرَّوْنَ 'التَّحرِّي : القَصْد والاجتهاد في الطلب ، والعَزْم على تَخْصِيص الشيء بالفعل والقول' بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ ، وَإِنَّا نُرِيدُ الخَيْرَ كَمَا تُرِيدُهُ عَائِشَةُ ، فَمُرِي رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) أَنْ يَأْمُرَ النَّاسَ أَنْ يُهْدُوا إِلَيْهِ حَيْثُ مَا كَانَ ، أَوْ حَيْثُ مَا دَارَ ، قَالَتْ : فَذَكَرَتْ ذَلِكَ أُمُّ سَلَمَةَ لِلنَّبِيِّ (ﷺ) ، قَالَتْ : فَأَعْرَضَ فَأَعْرَضَ 'أعرض : ولى الأمر ظهره وصد عنه وانصرف' عَنِّي ، فَلَمَّا عَادَ إِلَيَّ ذَكَرْتُ لَهُ ذَاكَ فَأَعْرَضَ فَأَعْرَضَ 'أعرض : ولى الأمر ظهره وصد عنه وانصرف' عَنِّي ، فَلَمَّا كَانَ فِي الثَّالِثَةِ ذَكَرْتُ لَهُ فَقَالَ : "‎يَا أُمَّ سَلَمَةَ لاَ تُؤْذِينِي فِي عَائِشَةَ ، فَإِنَّهُ وَاللَّهِ مَا نَزَلَ عَلَيَّ الوَحْيُ وَأَنَا فِي لِحَافِ امْرَأَةٍ مِنْكُنَّ غَيْرِهَا"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1657)