بَابُ قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى : { وَوَهَبْنَا لِدَاوُدَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ العَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ }[ص: 30] الرَّاجِعُ المُنِيبُ

شرح حديث الباب

ضبط

وَقَوْلِهِ : { هَبْ لِي مُلْكًا لَا لَا يَنْبَغِي لا يكون مثيله لأحد بعدي. يَنْبَغِي لَا يَنْبَغِي لا يكون مثيله لأحد بعدي. لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي }[ص : 35] وَقَوْلِهِ : { وَاتَّبَعُوا وَاتَّبَعُوا اليهود والكهان. مَا تَتْلُوا تَتْلُوا تروي وتحدث. الشَّيَاطِينُ عَلَى عَلَى مُلْكِ في ملك. مُلْكِ عَلَى مُلْكِ في ملك. سُلَيْمَانَ }[البقرة : 102] { وَلِسُلَيْمَانَ وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ أي سخرناها. الرِّيحَ وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ أي سخرناها. غُدُوُّهَا غُدُوُّهَا ذهابها به عليه السلام في وقت الصباح مسيرة شهر. شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا وَرَوَاحُهَا عودها به آخر النهار. شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ }[سبأ : 12] أَذَبْنَا لَهُ عَيْنَ الْحَدِيدِ { وَمِنْ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ بَيْنَ يَدَيْهِ أمامه. يَدَيْهِ بَيْنَ يَدَيْهِ أمامه. }[سبأ : 12] إِلَى إِلَى قَوْلِهِ وتتمة الآية { تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ }[سبأ: 14] (تبينت) أيقنت وعلمت. (الغيب) ما خفي عنهم وهو موت سليمان عليه السلام وهم يظنونه حيا. (لبثوا) استمروا وبقوا. قَوْلِهِ إِلَى قَوْلِهِ وتتمة الآية { تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ }[سبأ: 14] (تبينت) أيقنت وعلمت. (الغيب) ما خفي عنهم وهو موت سليمان عليه السلام وهم يظنونه حيا. (لبثوا) استمروا وبقوا. { مِنْ مَحَارِيبَ مَحَارِيبَ مساكن أو مساجد. }[سبأ : 13] ، قَالَ مُجَاهِدٌ : بُنْيَانٌ مَا دُونَ الْقُصُورِ { وَتَمَاثِيلَ وَتَمَاثِيلَ صورا وقد كانت مباحة في شريعته ومنعت في شرعنا بالأدلة الصريحة الصحيحة. وَجِفَانٍ وَجِفَانٍ جمع جفنة وهي القصعة الكبيرة. كَالْجَوَابِ }[سبأ : 13] : كَالْحِيَاضِ لِلْإِبِلِ وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : كَالْجَوْبَةِ كَالْجَوْبَةِ الحفرة المستديرة الواسعة. مِنْ الْأَرْضِ { وَقُدُورٍ رَاسِيَاتٍ رَاسِيَاتٍ ثابتات لا يحولن ولا يحركن لضخامتهن. اعْمَلُوا اعْمَلُوا بطاعة الله تعالى. آلَ دَاوُدَ شُكْرًا شُكْرًا له سبحانه على عظيم نعمه. وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ الشَّكُورُ القائم بالشكر على الوجه الكامل بلسانه وقلبه وجوارحه. ، فَلَمَّا قَضَيْنَا قَضَيْنَا حكمنا. عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ } : الْأَرَضَةُ { تَأْكُلُ مِنْسَأَتَهُ }[سبأ : 14] : عَصَاهُ ، { فَلَمَّا خَرَّ خَرَّ سقط ميتا. }[سبأ : 14]- إِلَى إِلَى قَوْلِهِ وتتمة الآية { تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ }[سبأ: 14] (تبينت) أيقنت وعلمت. (الغيب) ما خفي عنهم وهو موت سليمان عليه السلام وهم يظنونه حيا. (لبثوا) استمروا وبقوا. قَوْلِهِ إِلَى قَوْلِهِ وتتمة الآية { تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ }[سبأ: 14] (تبينت) أيقنت وعلمت. (الغيب) ما خفي عنهم وهو موت سليمان عليه السلام وهم يظنونه حيا. (لبثوا) استمروا وبقوا. - { فِي الْعَذَابِ الْعَذَابِ التعب والعمل المرهق. الْمُهِينِ الْمُهِينِ المذل للقائم به لأنه تسخير له. }[سبأ : 14] { حُبَّ حُبَّ الْخَيْرِ آثرت حب الخير على الذكر والعبادة. الْخَيْرِ حُبَّ الْخَيْرِ آثرت حب الخير على الذكر والعبادة. عَنْ ذِكْرِ رَبِّي }[ص : 32] { فَطَفِقَ فَطَفِقَ شرع. مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ }[ص : 33] : يَمْسَحُ أَعْرَافَ أَعْرَافَ جمع عرف وهو الشعر النابت في محدب رقبتها والمراد أنه نحرها. الْخَيْلِ وَعَرَاقِيبَهَا { الْأَصْفَادُ الْأَصْفَادُ القيود. }[إبراهيم : 49] : الْوَثَاقُ : قَالَ مُجَاهِدٌ : { الصَّافِنَاتُ }[ص : 31] صَفَنَ الْفَرَسُ : رَفَعَ إِحْدَى رِجْلَيْهِ حَتَّى تَكُونَ عَلَى طَرَفِ الْحَافِرِ ، { الْجِيَادُ }[ص : 31] : السِّرَاعُ { جَسَدًا جَسَدًا قيل هو الشق المذكور في الحديث الآتي ( 3424 ) ذكره النسفي في تفسير الآية وقال وأما ما يروي من حديث الخاتم والشيطان وعبادة الوثن في بيت سليمان عليه السلام فمن أباطيل اليهود }[الأعراف : 148] : شَيْطَانًا ، { رُخَاءً }[ص : 36] : طَيِّبَةً { حَيْثُ أَصَابَ }[ص : 36] : حَيْثُ شَاءَ ، { فَامْنُنْ }[ص : 39] : أَعْطِ { بِغَيْرِ حِسَابٍ }[البقرة : 212] : بِغَيْرِ حَرَجٍالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1519)

شرح حديث رقم 3423

ضبط

إِنَّ عِفْرِيتًا عِفْرِيتًا 'العِفْرِيت : الشَّيطانِ الخَبيثِ' مِنَ الجِنِّ تَفَلَّتَ تَفَلَّتَ 'التفلت : التعرض والتخلص من الشيء فجأة من غير تمكث' البَارِحَةَ البَارِحَةَ 'البارحة : أقرب ليلة مضت' لِيَقْطَعَ عَلَيَّ صَلاَتِي ، فَأَمْكَنَنِي اللَّهُ مِنْهُ فَأَخَذْتُهُ ، فَأَرَدْتُ أَنْ أَرْبُطَهُ عَلَى سَارِيَةٍ سَارِيَةٍ 'السارية : واحدة السواري وهي الأعمدة التي يقام عليها السقف' مِنْ سَوَارِي سَوَارِي 'السواري : جمع سارية وهي العمود' المَسْجِدِ حَتَّى تَنْظُرُوا إِلَيْهِ كُلُّكُمْ ، فَذَكَرْتُ دَعْوَةَ أَخِي سُلَيْمَانَ رَبِّ { هَبْ هَبْ 'الهبة : العطية الخالية من العوض والغرض' لِي مُلْكًا لاَ يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي }[ص : 35] فَرَدَدْتُهُ خَاسِئًا خَاسِئًا 'الخَاسِئ : المُبْعَد يقال خَسَأتُه فخَسِئَ ، وخَسَأ وانخسأ ويكون الخَاسئ بمعنى الصَّاغر والمطرود، خسأ البصر أي كلَّ وأعيا' { عِفْرِيتٌ عِفْرِيتٌ يشير إلى قوله تعالى { قَالَ عِفْرِيتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ }[3241 : النمل] (به) أي بعرش بلقيس. (مقامك) مجلس قضائك. }[النمل : 39] مُتَمَرِّدٌ مِنْ إِنْسٍ أَوْ جَانٍّ ، مِثْلُ زِبْنِيَةٍ زِبْنِيَةٍ إلى أنه قال في عفريت عفرية ويجمع على عفارية جَمَاعَتُهَا جَمَاعَتُهَا أي جمعها. قيل أشار بقوله الزَّبَانِيَةُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1520)

شرح حديث رقم 3424

ضبط

"‎قَالَ : سُلَيْمَانُ بْنُ دَاوُدَ لَأَطُوفَنَّ اللَّيْلَةَ عَلَى سَبْعِينَ امْرَأَةً ، تَحْمِلُ كُلُّ امْرَأَةٍ فَارِسًا يُجَاهِدُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ، فَقَالَ لَهُ صَاحِبُهُ : إِنْ شَاءَ اللَّهُ ، فَلَمْ يَقُلْ ، وَلَمْ تَحْمِلْ شَيْئًا إِلَّا وَاحِدًا ، سَاقِطًا أَحَدُ شِقَّيْهِ شِقَّيْهِ 'الشق : الجانب'" ، فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎لَوْ قَالَهَا لَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ" ، قَالَ شُعَيْبٌ وَابْنُ أَبِي الزِّنَادِ : تِسْعِينَ وَهُوَ أَصَحُّالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه

شرح حديث رقم 3425

ضبط

قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَيُّ مَسْجِدٍ وُضِعَ أَوَّلَ ؟ قَالَ : "‎المَسْجِدُ الحَرَامُ" ، قُلْتُ : ثُمَّ أَيٌّ ؟ ، قَالَ : "‎ثُمَّ المَسْجِدُ الأَقْصَى" ، قُلْتُ : كَمْ كَانَ بَيْنَهُمَا ؟ قَالَ : "‎أَرْبَعُونَ" ، ثُمَّ قَالَ : "‎حَيْثُمَا أَدْرَكَتْكَ الصَّلاَةُ فَصَلِّ ، وَالأَرْضُ لَكَ مَسْجِدٌ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1521)

شرح حديث رقم 3427

ضبط

"‎ مَثَلِي مَثَلِي وَمَثَلُ النَّاسِ حالي وشأني في دعوتهم إلى الإسلام المنقذ لهم من النار مع حالهم وشأنهم في إقبالهم على ما تزين لهم أنفسهم من التمادي في الباطل. وَمَثَلُ مَثَلِي وَمَثَلُ النَّاسِ حالي وشأني في دعوتهم إلى الإسلام المنقذ لهم من النار مع حالهم وشأنهم في إقبالهم على ما تزين لهم أنفسهم من التمادي في الباطل. النَّاسِ مَثَلِي وَمَثَلُ النَّاسِ حالي وشأني في دعوتهم إلى الإسلام المنقذ لهم من النار مع حالهم وشأنهم في إقبالهم على ما تزين لهم أنفسهم من التمادي في الباطل. ، كَمَثَلِ رَجُلٍ اسْتَوْقَدَ نَارًا ، فَجَعَلَ الفَرَاشُ وَهَذِهِ الدَّوَابُّ تَقَعُ تَقَعُ فِي النَّارِ أي وهو يحاول دفعهم عنها. فِي تَقَعُ فِي النَّارِ أي وهو يحاول دفعهم عنها. النَّارِ تَقَعُ فِي النَّارِ أي وهو يحاول دفعهم عنها. " ، وَقَالَ : "‎كَانَتِ امْرَأَتَانِ مَعَهُمَا ابْنَاهُمَا ، جَاءَ الذِّئْبُ فَذَهَبَ بِابْنِ إِحْدَاهُمَا ، فَقَالَتْ صَاحِبَتُهَا : إِنَّمَا ذَهَبَ بِابْنِكِ ، وَقَالَتِ الأُخْرَى : إِنَّمَا ذَهَبَ بِابْنِكِ ، فَتَحَاكَمَتَا إِلَى دَاوُدَ ، فَقَضَى بِهِ لِلْكُبْرَى ، فَخَرَجَتَا عَلَى سُلَيْمَانَ بْنِ دَاوُدَ فَأَخْبَرَتَاهُ ، فَقَالَ : ائْتُونِي بِالسِّكِّينِ أَشُقُّهُ بَيْنَهُمَا ، فَقَالَتِ الصُّغْرَى : لاَ تَفْعَلْ يَرْحَمُكَ اللَّهُ ، هُوَ هُوَ ابْنُهَا قالت ذلك حتى لا يشقه خوفا عليه لأنه ابنها في الحقيقة. ابْنُهَا هُوَ ابْنُهَا قالت ذلك حتى لا يشقه خوفا عليه لأنه ابنها في الحقيقة. ، فَقَضَى بِهِ لِلصُّغْرَى" ، قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ : وَاللَّهِ إِنْ إِنْ سَمِعْتُ ما سمعت سَمِعْتُ إِنْ سَمِعْتُ ما سمعت بِالسِّكِّينِ إِلَّا يَوْمَئِذٍ ، وَمَا كُنَّا نَقُولُ إِلَّا المُدْيَةُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1521)