بَابُ المِجَنِّ المِجَنِّ 'المجن : الدرع الذي يقي المقاتل طعنات العدو' وَمَنْ يَتَّرِسُ بِتُرْسِ بِتُرْسِ 'الترس : الدرع الذي يحمي المقاتل ويتقي به ضربات العدو' صَاحِبِهِ

حديث رقم : 2902

ضبط

كَانَ أَبُو طَلْحَةَ يَتَتَرَّسُ يَتَتَرَّسُ 'التترس : الاحتماء بالدرع والترس' مَعَ النَّبِيِّ (ﷺ) بِتُرْسٍ بِتُرْسٍ 'الترس : الدرع الذي يحمي المقاتل ويتقي به ضربات العدو' وَاحِدٍ ، وَكَانَ أَبُو طَلْحَةَ حَسَنَ الرَّمْيِ ، فَكَانَ إِذَا رَمَى تَشَرَّفَ تَشَرَّفَ تطلع من فوق. النَّبِيُّ (ﷺ) ، فَيَنْظُرُ إِلَى مَوْضِعِ مَوْضِعِ نَبْلِهِ مكان سقوطه
'النبل : السهام'
نَبْلِهِ مَوْضِعِ نَبْلِهِ مكان سقوطه
'النبل : السهام'
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1284)

حديث رقم : 2903

ضبط

لَمَّا كُسِرَتْ بَيْضَةُ بَيْضَةُ 'البيضة : الخوذة التي يغطي بها المحارب رأسه' النَّبِيِّ (ﷺ) عَلَى رَأْسِهِ ، وَأُدْمِيَ وَجْهُهُ وَكُسِرَتْ رَبَاعِيَتُهُ رَبَاعِيَتُهُ السن التي بين الثنية والناب والثنية إحدى السنين اللتين في مقدمة الفم.
'الرباعية : السن بين الثنية والناب وهي أربع رباعيتان في الفك الأعلى ورباعيتان في الفك الأسفل'
، وَكَانَ عَلِيٌّ يَخْتَلِفُ يَخْتَلِفُ يأتي به مرة بعد أخرى.
'يختلف : يذهب ويتردد'
بِالْمَاءِ فِي المِجَنِّ المِجَنِّ 'المجن : الدرع الذي يقي المقاتل طعنات العدو' ، وَكَانَتْ فَاطِمَةُ تَغْسِلُهُ ، فَلَمَّا رَأَتِ الدَّمَ يَزِيدُ عَلَى المَاءِ كَثْرَةً ، عَمَدَتْ إِلَى حَصِيرٍ فَأَحْرَقَتْهَا وَأَلْصَقَتْهَا عَلَى جُرْحِهِ ، فَرَقَأَ فَرَقَأَ سكن عن الجري وانقطع.
'رقأ : سكن وجف وانقطع بعد جريانه'
الدَّمُالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1285)

حديث رقم : 2904

ضبط

كَانَتْ أَمْوَالُ بَنِي النَّضِيرِ مِمَّا أَفَاءَ أَفَاءَ 'أفاء : من الفيء وهو ما حصل للمسلمين من أموال الكفار من غير حَرْب ولا جِهاد' اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ (ﷺ) ، مِمَّا لَمْ يُوجِفِ يُوجِفِ 'الإيجاف : الإسراع في السير' المُسْلِمُونَ عَلَيْهِ بِخَيْلٍ ، وَلاَ رِكَابٍ رِكَابٍ 'الركاب : وهي الإبل المركوبة أو الحاملة شيئا أو التي يراد الحمل عليها' ، فَكَانَتْ لِرَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) خَاصَّةً خَاصَّةً اختص بها ولم يشاركه فيها أحد. ، وَكَانَ يُنْفِقُ عَلَى أَهْلِهِ نَفَقَةَ سَنَتِهِ ، ثُمَّ يَجْعَلُ مَا بَقِيَ فِي السِّلاَحِ وَالكُرَاعِ وَالكُرَاعِ 'الكراع : اسم لجميع الخيل , وعدة الحرب' عُدَّةً عُدَّةً فِي سَبِيلِ اللَّهِ استعدادا للجهاد والعدة كل ما يعد لحوادث الدهر من سلاح وغيره فِي عُدَّةً فِي سَبِيلِ اللَّهِ استعدادا للجهاد والعدة كل ما يعد لحوادث الدهر من سلاح وغيره سَبِيلِ عُدَّةً فِي سَبِيلِ اللَّهِ استعدادا للجهاد والعدة كل ما يعد لحوادث الدهر من سلاح وغيره اللَّهِ عُدَّةً فِي سَبِيلِ اللَّهِ استعدادا للجهاد والعدة كل ما يعد لحوادث الدهر من سلاح وغيرهالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1285)

حديث رقم : 2905

ضبط

مَا رَأَيْتُ النَّبِيَّ (ﷺ) يُفَدِّي رَجُلًا بَعْدَ بَعْدَ سَعْدٍ بن أبي وقاص رضي الله عنه أي بمثل ما فداه به. سَعْدٍ بَعْدَ سَعْدٍ بن أبي وقاص رضي الله عنه أي بمثل ما فداه به. سَمِعْتُهُ يَقُولُ : ارْمِ فِدَاكَ فِدَاكَ أَبِي وَأُمِّي هذا القول لإظهار كامل البر والحمية وليس المراد تقديم المخاطب على الوالدين واحترامهما والبر بهما أَبِي فِدَاكَ أَبِي وَأُمِّي هذا القول لإظهار كامل البر والحمية وليس المراد تقديم المخاطب على الوالدين واحترامهما والبر بهما وَأُمِّي فِدَاكَ أَبِي وَأُمِّي هذا القول لإظهار كامل البر والحمية وليس المراد تقديم المخاطب على الوالدين واحترامهما والبر بهماالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1285)