حديث رقم : 2904

ضبط

كَانَتْ أَمْوَالُ بَنِي النَّضِيرِ مِمَّا أَفَاءَ أَفَاءَ 'أفاء : من الفيء وهو ما حصل للمسلمين من أموال الكفار من غير حَرْب ولا جِهاد' اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ (ﷺ) ، مِمَّا لَمْ يُوجِفِ يُوجِفِ 'الإيجاف : الإسراع في السير' المُسْلِمُونَ عَلَيْهِ بِخَيْلٍ ، وَلاَ رِكَابٍ رِكَابٍ 'الركاب : وهي الإبل المركوبة أو الحاملة شيئا أو التي يراد الحمل عليها' ، فَكَانَتْ لِرَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) خَاصَّةً خَاصَّةً اختص بها ولم يشاركه فيها أحد. ، وَكَانَ يُنْفِقُ عَلَى أَهْلِهِ نَفَقَةَ سَنَتِهِ ، ثُمَّ يَجْعَلُ مَا بَقِيَ فِي السِّلاَحِ وَالكُرَاعِ وَالكُرَاعِ 'الكراع : اسم لجميع الخيل , وعدة الحرب' عُدَّةً عُدَّةً فِي سَبِيلِ اللَّهِ استعدادا للجهاد والعدة كل ما يعد لحوادث الدهر من سلاح وغيره فِي عُدَّةً فِي سَبِيلِ اللَّهِ استعدادا للجهاد والعدة كل ما يعد لحوادث الدهر من سلاح وغيره سَبِيلِ عُدَّةً فِي سَبِيلِ اللَّهِ استعدادا للجهاد والعدة كل ما يعد لحوادث الدهر من سلاح وغيره اللَّهِ عُدَّةً فِي سَبِيلِ اللَّهِ استعدادا للجهاد والعدة كل ما يعد لحوادث الدهر من سلاح وغيرهالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1285)