بَابُ الهَدِيَّةِ لِلْمُشْرِكِينَ

شرح حديث الباب

ضبط

وَقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى : { لاَ يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ ، وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ تَبَرُّوهُمْ تحسنوا إليهم. وَتُقْسِطُوا وَتُقْسِطُوا تعاملوهم بالعدل إِلَيْهِمْ ، إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ المُقْسِطِينَ }[الممتحنة: 8]المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1145)

شرح حديث رقم 2619

ضبط

رَأَى عُمَرُ حُلَّةً حُلَّةً 'الحُلَّة : ثوبَان من جنس واحد' عَلَى رَجُلٍ تُبَاعُ ، فَقَالَ لِلنَّبِيِّ (ﷺ) : ابْتَعْ ابْتَعْ 'ابتع : اشتر وهو أمر بالابتياع أي الشراء' هَذِهِ الحُلَّةَ الحُلَّةَ 'الحُلَّة : ثوبَان من جنس واحد' تَلْبَسْهَا يَوْمَ الجُمُعَةِ ، وَإِذَا جَاءَكَ الوَفْدُ ؟ فَقَالَ : "‎إِنَّمَا يَلْبَسُ هَذَا مَنْ لاَ خَلاَقَ خَلاَقَ 'الخلاق : الحظ والنصيب' لَهُ فِي الآخِرَةِ" ، فَأُتِيَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) مِنْهَا ، بِحُلَلٍ بِحُلَلٍ 'الحلل : جمع الحُلَّة وهي ثوبَان من جنس واحد' ، فَأَرْسَلَ إِلَى عُمَرَ مِنْهَا بِحُلَّةٍ بِحُلَّةٍ 'الحُلَّة : ثوبَان من جنس واحد' ، فَقَالَ عُمَرُ : كَيْفَ أَلْبَسُهَا وَقَدْ قُلْتَ فِيهَا مَا قُلْتَ ؟ قَالَ : "‎إِنِّي لَمْ أَكْسُكَهَا لِتَلْبَسَهَا تَبِيعُهَا ، أَوْ تَكْسُوهَا" ، فَأَرْسَلَ بِهَا عُمَرُ إِلَى أَخٍ لَهُ مِنْ أَهْلِ مَكَّةَ قَبْلَ أَنْ يُسْلِمَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1146)

شرح حديث رقم 2620

ضبط

قَدِمَتْ عَلَيَّ أُمِّي وَهِيَ مُشْرِكَةٌ فِي عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) ، فَاسْتَفْتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) ، قُلْتُ : وَهِيَ رَاغِبَةٌ رَاغِبَةٌ أي في الإسلام وقيل عنه أي كارهة له.
'راغبة : طامعة فيما عندي تسألني شيئا ، وهناك أقوال أخرى'
، أَفَأَصِلُ أَفَأَصِلُ 'الوصل : أصله القرب والتواصل والواصِلة : التي تَصِل شَعْرَها بشَعْرٍ آخرَ زُورٍ' أُمِّي ؟ قَالَ : "‎نَعَمْ صِلِي أُمَّكِ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1146)