حديث رقم : 53

ضبط

إِنَّ وَفْدَ وَفْدَ اسم جمع لوافد بمعنى قادم والوفد الجماعة المختارة من قومهم لينوبوا عنهم في الأمور المهمات. عَبْدِ الْقَيْسِ لَمَّا أَتَوُا النَّبِيَّ (ﷺ) قَالَ: "‎مَنِ الْقَوْمُ؟ - أَوْ مَنِ الْوَفْدُ الْوَفْدُ اسم جمع لوافد بمعنى قادم والوفد الجماعة المختارة من قومهم لينوبوا عنهم في الأمور المهمات.؟ -" قَالُوا: رَبِيعَةُ. قَالَ : "‎مَرْحَبًا بِالْقَوْمِ، أَوْ بِالْوَفْدِ، غَيْرَ غَيْرَ خَزَايَا وَلاَ نَدَامَى غير أذلاء بمجيئكم ولا نادمين على قدومكم.
'خزايا : مهانين'
خَزَايَا غَيْرَ خَزَايَا وَلاَ نَدَامَى غير أذلاء بمجيئكم ولا نادمين على قدومكم.
'خزايا : مهانين'
وَلاَ غَيْرَ خَزَايَا وَلاَ نَدَامَى غير أذلاء بمجيئكم ولا نادمين على قدومكم.
'خزايا : مهانين'
نَدَامَى غَيْرَ خَزَايَا وَلاَ نَدَامَى غير أذلاء بمجيئكم ولا نادمين على قدومكم.
'خزايا : مهانين'
"
، فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ إِنَّا لاَ نَسْتَطِيعُ أَنْ نَأْتِيَكَ إِلَّا فِي شَهْرِ الْحَرَامِ، وَبَيْنَنَا وَبَيْنَكَ هَذَا الْحَيُّ مِنْ كُفَّارِ مُضَرَ، فَمُرْنَا بِأَمْرٍ فَصْلٍ فَصْلٍ واضح بحيث ينفصل به المراد عن غيره.
'الأمر الفصل : البَيِّن الظاهر ، الذي يَفْصِل بين الحقّ والباطل ولا مرد له'
، نُخْبِرْ بِهِ مَنْ وَرَاءَنَا، وَنَدْخُلْ بِهِ الْجَنَّةَ، وَسَأَلُوهُ عَنِ الْأَشْرِبَةِ: فَأَمَرَهُمْ بِأَرْبَعٍ، وَنَهَاهُمْ عَنْ أَرْبَعٍ، أَمَرَهُمْ: بِالْإِيمَانِ بِاللهِ وَحْدَهُ، قَالَ: "‎أَتَدْرُونَ مَا الْإِيمَانُ بِاللهِ وَحْدَهُ" قَالُوا: اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ: "‎شَهَادَةُ أَنَّ لاَ إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللهِ ، وَإِقَامُ الصَّلاَةِ، وَإِيتَاءُ الزَّكَاةِ، وَصِيَامُ رَمَضَانَ، وَأَنْ تُعْطُوا تُعْطُوا مِنَ الْمَغْنَمِ الْخُمُسَ تدفعوا خمس ما تغنمون في الجهاد للإمام ليصرفه في مصارفه الشرعية. مِنَ تُعْطُوا مِنَ الْمَغْنَمِ الْخُمُسَ تدفعوا خمس ما تغنمون في الجهاد للإمام ليصرفه في مصارفه الشرعية. الْمَغْنَمِ تُعْطُوا مِنَ الْمَغْنَمِ الْخُمُسَ تدفعوا خمس ما تغنمون في الجهاد للإمام ليصرفه في مصارفه الشرعية. الْخُمُسَ تُعْطُوا مِنَ الْمَغْنَمِ الْخُمُسَ تدفعوا خمس ما تغنمون في الجهاد للإمام ليصرفه في مصارفه الشرعية." وَنَهَاهُمْ عَنْ أَرْبَعٍ: عَنِ الْحَنْتَمِ الْحَنْتَمِ جرار كانت تعمل من طين وشعر ودم. وَ الدُّبَّاءِ الدُّبَّاءِ اليقطين إذا يبس اتخذ وعاء.
'الدباء : القرع، واحدها دُبَّاءةٌ، كانوا ينْتبذُون فيها فتُسرع الشّدّةُ في الشراب'
وَ النَّقِيرِ النَّقِيرِ أصل النخلة ينقر ويجوف فيتخذ منه وعاء. وَ الْمُزَفَّتِ الْمُزَفَّتِ ما طلي بالزفت.
'المزفت : الوعاء المطلي بالقار وهو الزفت'
، وَرُبَّمَا قَالَ: الْمُقَيَّرِ الْمُقَيَّرِ ما طلي بالقار وهو نبت يحرق إذا يبس وتطلى به الأوعية والسفن. والمراد بالنهي عن هذه الأوعية النهي عن الانتباذ فيها لأنها يسرع فيها الإسكار فربما شرب ما انتبذ فيها دون أن ينتبه إليه فيقع في الحرام ثم ثبتت الرخصة في الانتباذ في كل وعاء مع النهي عن شرب كل مسكر. ومعنى الانتباذ أن يوضع الزبيب أو التمر في الماء ويشرب نقيعه قبل أن يختمر ويصبح مسكرا.
'المقير : الإناء المطلي بالزفت أو بالقار'
وَقَالَ: "‎احْفَظُوهُنَّ وَأَخْبِرُوا بِهِنَّ مَنْ مَنْ وَرَاءَكُمْ الذين بقوا في ديارهم من قومكم وَرَاءَكُمْ مَنْ وَرَاءَكُمْ الذين بقوا في ديارهم من قومكم"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 38)