ضبط

وَقَالَ أَبُو سَعِيدٍ : كَانَ سَقْفُ الْمَسْجِدِ مِنْ جَرِيدِ النَّخْلِ ، وَأَمَرَ عُمَرُ بِبِنَاءِ الْمَسْجِدِ وَقَالَ : أَكِنَّ أَكِنَّ فعل أمر من الإكنان أي أصنع لهم كنانا وهو ما يسترهم من الشمس ويحميهم من المطر. النَّاسَ مِنَ الْمَطَرِ ، وَ إِيَّاكَ إِيَّاكَ احذر طلي المسجد بالأحمر أو الأصفر. أَنْ تُحَمِّرَ أَوْ تُصَفِّرَ فَتَفْتِنَ فَتَفْتِنَ تفسد عليهم صلاتهم وتوقعهم في الإثم لاشتغالهم بالألوان عن الخشوع في الصلاة. النَّاسَ ، وَقَالَ أَنَسٌ : يَتَبَاهَوْنَ يَتَبَاهَوْنَ أي يتفاخرون ببناء المساجد ولا يحيونها بالصلاة والذكر والعلم. بِهَا ثُمَّ لاَ يَعْمُرُونَهَا إِلَّا قَلِيلًا ، وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : لَتُزَخْرِفُنَّهَا لَتُزَخْرِفُنَّهَا أي المساجد والزخرفة التزيين بالذهب وغيره كَمَا زَخْرَفَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَىالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 220)