ضبط

وَقَالَ إِبْرَاهِيمُ : لاَ بَأْسَ أَنْ تَقْرَأَ الْآيَةَ ، وَلَمْ يَرَ ابْنُ عَبَّاسٍ بِالْقِرَاءَةِ لِلْجُنُبِ بَأْسًا وَكَانَ النَّبِيُّ (ﷺ) يَذْكُرُ اللَّهَ عَلَى كُلِّ كُلِّ أَحْيَانِهِ في جميع أوقاته وأحواله إلا الحالات التي يمتنع فيها الذكر كقضاء الحاجة أَحْيَانِهِ كُلِّ أَحْيَانِهِ في جميع أوقاته وأحواله إلا الحالات التي يمتنع فيها الذكر كقضاء الحاجة وَقَالَتْ أُمُّ عَطِيَّةَ : كُنَّا نُؤْمَرُ أَنْ يَخْرُجَ يَخْرُجَ الْحُيَّضُ أي إلى المصلى يوم العيد لحضور صلاة العيد والحيض جمع حائض الْحُيَّضُ يَخْرُجَ الْحُيَّضُ أي إلى المصلى يوم العيد لحضور صلاة العيد والحيض جمع حائض فَيُكَبِّرْنَ بِتَكْبِيرِهِمْ وَيَدْعُونَ وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ ، أَخْبَرَنِي أَبُو سُفْيَانَ ، أَنَّ هِرَقْلَ دَعَا بِكِتَابِ النَّبِيِّ (ﷺ) ، فَقَرَأَ فَإِذَا فِيهِ : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ وَ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ الْآيَةَ وَقَالَ عَطَاءٌ : عَنْ جَابِرٍ ، حَاضَتْ عَائِشَةُ فَنَسَكَتْ الْمَنَاسِكَ الْمَنَاسِكَ قامت بأعمال الحج. غَيْرَ الطَّوَافِ بِالْبَيْتِ وَلاَ تُصَلِّي وَقَالَ الْحَكَمُ : إِنِّي إِنِّي لَأَذْبَحُ المراد به أن يذكر الله تعالى عند الذبح وهو جنب لَأَذْبَحُ إِنِّي لَأَذْبَحُ المراد به أن يذكر الله تعالى عند الذبح وهو جنب وَأَنَا جُنُبٌ ، وَقَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : { وَلاَ تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ }[الأنعام: 121]المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 153)