حديث رقم : 428

ضبط

قَدِمَ النَّبِيُّ (ﷺ) الْمَدِينَةَ فَنَزَلَ أَعْلَى الْمَدِينَةِ فِي حَيٍّ يُقَالُ لَهُمْ بَنُو عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ ، فَأَقَامَ النَّبِيُّ (ﷺ) فِيهِمْ أَرْبَعَ عَشْرَةَ لَيْلَةً ، ثُمَّ أَرْسَلَ إِلَى بَنِي النَّجَّارِ ، فَجَاءُوا مُتَقَلِّدِي مُتَقَلِّدِي جعلوا حمائلها في أعناقهم كالقلائد خوفا من اليهود عليه وليروه استعدادهم لنصرته صلى الله عليه وسلم. السُّيُوفِ كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى النَّبِيِّ (ﷺ) عَلَى رَاحِلَتِهِ رَاحِلَتِهِ 'الراحلة : البَعيرُ القويّ على الأسفار والأحمال، ويَقَعُ على الذكر والأنثى' ، وَأَبُو بَكْرٍ رِدْفُهُ رِدْفُهُ 'الردف : الراكب خلف قائد الدابة' وَ مَلَأُ مَلَأُ 'الملأ : أشراف القوم' بَنِي النَّجَّارِ حَوْلَهُ حَتَّى أَلْقَى بِفِنَاءِ بِفِنَاءِ بناحية متسعة أمام الدار. أَبِي أَيُّوبَ ، وَكَانَ يُحِبُّ أَنْ يُصَلِّيَ حَيْثُ أَدْرَكَتْهُ الصَّلاَةُ ، وَيُصَلِّي فِي مَرَابِضِ مَرَابِضِ جمع مربض وهو مأوى الغنم أو غيرها.
'المربض : مأوى الماشية'
الْغَنَمِ ، وَأَنَّهُ أَمَرَ بِبِنَاءِ الْمَسْجِدِ ، فَأَرْسَلَ إِلَى مَلَإٍ مَلَإٍ 'الملأ : أشراف القوم' مِنْ بَنِي النَّجَّارِ فَقَالَ : "‎يَا بَنِي النَّجَّارِ ثَامِنُونِي ثَامِنُونِي ساوموني ببستانكم وخذوا ثمنه.
'ثامنوني : خذوا مني الثمن في مقابلته، أعطوني به'
بِحَائِطِكُمْ بِحَائِطِكُمْ 'الحائط : البستان أو الحديقة وحوله جدار' هَذَا"
، قَالُوا : لاَ وَاللَّهِ لاَ نَطْلُبُ ثَمَنَهُ إِلَّا إِلَى اللَّهِ ، فَقَالَ أَنَسٌ : فَكَانَ فِيهِ مَا أَقُولُ لَكُمْ قُبُورُ الْمُشْرِكِينَ ، وَفِيهِ خَرِبٌ خَرِبٌ 'الخرب : البناء المتهدم' وَفِيهِ نَخْلٌ ، فَأَمَرَ النَّبِيُّ (ﷺ) بِقُبُورِ الْمُشْرِكِينَ ، فَنُبِشَتْ فَنُبِشَتْ كشفت وغيبت عظامها في التراب. ، ثُمَّ بِالخَرِبِ بِالخَرِبِ 'الخرب : جمع خربة، وهي ما تهدم من البناء' فَسُوِّيَتْ ، وَبِالنَّخْلِ فَقُطِعَ ، فَصَفُّوا النَّخْلَ قِبْلَةَ الْمَسْجِدِ وَجَعَلُوا عِضَادَتَيْهِ عِضَادَتَيْهِ مثنى عضادة وهما الخشبتان المنصوبتان على يمين الداخل منه وشماله وأعضاد كل شيء ما يشده حواليه من البناء.
'العضادتان : جانبا الباب'
الْحِجَارَةَ ، وَجَعَلُوا يَنْقُلُونَ الصَّخْرَ وَهُمْ يَرْتَجِزُونَ يَرْتَجِزُونَ يقولون الرجز وهو نوع من الكلام الموزون يشبه الشعر.
'الرجز : إنشاد الشعر وهو بحر من بحوره عند العروضيين'
وَالنَّبِيُّ (ﷺ) مَعَهُمْ ، وَهُوَ يَقُولُ : اللَّهُمَّ لاَ خَيْرَ إِلَّا خَيْرُ الآخِرَهْ فَاغْفِرْ لِلْأَنْصَارِ وَالْمُهَاجِرَهْالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 211)