حديث رقم : 319

ضبط

خَرَجْنَا مَعَ النَّبِيِّ (ﷺ) فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ ، فَمِنَّا مَنْ أَهَلَّ أَهَلَّ 'أهل : رفع صوته بالتلبية' بِعُمْرَةٍ ، وَمِنَّا مَنْ أَهَلَّ أَهَلَّ 'أهل : رفع صوته بالتلبية' بِحَجٍّ ، فَقَدِمْنَا مَكَّةَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) : "مَنْ أَحْرَمَ أَحْرَمَ 'أحرم : أهلَّ بالحج أو بالعمرة وباشَر أسْبابَهُما وشُروطَهما من خَلْع المَخِيط واجتِناب الأشياء التي مَنَعه الشرعُ منها كالطِّيب والنكاح والصَّيد وغير ذلك' بِعُمْرَةٍ وَلَمْ يُهْدِ يُهْدِ 'الهدي : ما يُهْدَى إلى البَيْت الحَرام من النَّعَم لِتُنْحر تقربًا إلى الله أو تكفيرا عن خطأ وأُطْلق على جَميع الإبِل وإن لم تَكُنْ هَدْياً وقيل : الهدي كل ما يهدى إلى البيت من مال أو متاع أيضا' ، فَلْيُحْلِلْ فَلْيُحْلِلْ 'حل المحرم وأحل : خرج من إحرامه فجاز له ما كان ممنوعا منه' ، وَمَنْ أَحْرَمَ بِعُمْرَةٍ وَ أَهْدَى أَهْدَى 'الهدي : ما يُهْدَى إلى البَيْت الحَرام من النَّعَم لِتُنْحر تقربًا إلى الله أو تكفيرا عن خطأ وأُطْلق على جَميع الإبِل وإن لم تَكُنْ هَدْياً وقيل : الهدي كل ما يهدى إلى البيت من مال أو متاع أيضا' ، فَلاَ يُحِلُّ يُحِلُّ 'حل المحرم وأحل : خرج من إحرامه فجاز له ما كان ممنوعا منه' حَتَّى يُحِلَّ بِنَحْرِ بِنَحْرِ 'النحر : الذبح' هَدْيِهِ هَدْيِهِ 'الهدي : ما يُهْدَى إلى البَيْت الحَرام من النَّعَم لِتُنْحر تقربًا إلى الله أو تكفيرا عن خطأ وأُطْلق على جَميع الإبِل وإن لم تَكُنْ هَدْياً وقيل : الهدي كل ما يهدى إلى البيت من مال أو متاع أيضا' ، وَمَنْ أَهَلَّ أَهَلَّ 'أهل : رفع صوته بالتلبية' بِحَجٍّ ، فَلْيُتِمَّ حَجَّهُ قَالَتْ : فَحِضْتُ فَلَمْ أَزَلْ حَائِضًا حَتَّى كَانَ يَوْمُ عَرَفَةَ ، وَلَمْ أُهْلِلْ أُهْلِلْ 'أهل : رفع صوته بالتلبية' إِلَّا بِعُمْرَةٍ ، فَأَمَرَنِي النَّبِيُّ (ﷺ) أَنْ أَنْقُضَ أَنْقُضَ 'النقض : فك الضفائر وإرخاء الشعر' رَأْسِي وَأَمْتَشِطَ ، وَ أُهِلَّ أُهِلَّ 'أهل : رفع صوته بالتلبية' بِحَجٍّ وَأَتْرُكَ الْعُمْرَةَ ، فَفَعَلْتُ ذَلِكَ حَتَّى قَضَيْتُ حَجِّي ، فَبَعَثَ مَعِي عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ ، وَأَمَرَنِي أَنْ أَعْتَمِرَ مَكَانَ عُمْرَتِي مِنَ التَّنْعِيمِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 160)