حديث رقم : 302

ضبط

كَانَتْ إِحْدَانَا إِذَا كَانَتْ حَائِضًا حَائِضًا 'الحائض : المرأة التي بَلَغَت سِنّ المَحِيض وجَرى عليها القلم' ، فَأَرَادَ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) أَنْ يُبَاشِرَهَا يُبَاشِرَهَا 'المباشرة : الملامسة من لمس بشرة الرجل بشرة المرأة' أَمَرَهَا أَنْ تَتَّزِرَ تَتَّزِرَ 'الاتزار : لبس الإزار والمراد تغطية النصف الأسفل من الجسم' فِي فَوْرِ فَوْرِ في ابتدائها أو في اشتدادها وكثرتها.
'فَوْرُ الشَّفَق : هو بَقِيَّة حُمْرة الشمس في الأفُق الغَرْبي ، سمي فَوْراً لِسُطُوعه وحُمْرَته'
حَيْضَتِهَا ، ثُمَّ يُبَاشِرُهَا ، قَالَتْ : وَأَيُّكُمْ يَمْلِكُ إِرْبَهُ إِرْبَهُ يضبط شهوته وحاجته.
'الإرب : الشهوة والرغبة في الجماع'
، كَمَا كَانَ النَّبِيُّ (ﷺ) يَمْلِكُ إِرْبَهُ إِرْبَهُ يضبط شهوته وحاجته.
'الإرب : الشهوة والرغبة في الجماع'
. تَابَعَهُ خَالِدٌ ، وَجَرِيرٌ ، عَنِ الشَّيْبَانِيِّالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 152)