حديث رقم : 2917

ضبط

"‎مَثَلُ البَخِيلِ وَالمُتَصَدِّقِ مَثَلُ رَجُلَيْنِ عَلَيْهِمَا جُبَّتَانِ جُبَّتَانِ 'الجبة : ثوب سابغ واسع الكمين مشقوق المقدم يلبس فوق الثياب' مِنْ حَدِيدٍ ، قَدِ اضْطَرَّتْ اضْطَرَّتْ 'اضطرت : ألجأت' أَيْدِيَهُمَا إِلَى تَرَاقِيهِمَا تَرَاقِيهِمَا 'التَّراقِي : جمع تَرْقُوَة : وهي عظمة مشرفة بين ثغرة النحر والعاتق وهما ترقوتان' ، فَكُلَّمَا هَمَّ المُتَصَدِّقُ بِصَدَقَتِهِ اتَّسَعَتْ عَلَيْهِ حَتَّى تُعَفِّيَ تُعَفِّيَ 'عفا : ذهب وانمحى' أَثَرَهُ أَثَرَهُ 'الأثر : البقية، وما يبقى من علامة تدل على الحدث' ، وَكُلَّمَا هَمَّ البَخِيلُ بِالصَّدَقَةِ انْقَبَضَتْ انْقَبَضَتْ 'انقبضت : انضمت وضاقت عليه' كُلُّ حَلْقَةٍ إِلَى صَاحِبَتِهَا وَتَقَلَّصَتْ وَتَقَلَّصَتْ انزوت وانضمت. والمعنى أن الكريم المتصدق تنبسط نفسه وترتاح إلى الصدقة وأما البخيل فتضيق نفسه وتنقبض منها.
'تقلص : تدانى وانضم'
عَلَيْهِ ، وَانْضَمَّتْ يَدَاهُ إِلَى تَرَاقِيهِ تَرَاقِيهِ 'التَّراقِي : جمع تَرْقُوَة : وهي عظمة مشرفة بين ثغرة النحر والعاتق وهما ترقوتان'"
، فَسَمِعَ النَّبِيَّ (ﷺ) يَقُولُ : "‎فَيَجْتَهِدُ أَنْ يُوَسِّعَهَا فَلاَ تَتَّسِعُ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1291)