حديث رقم : 2832

ضبط

رَأَيْتُ مَرْوَانَ بْنَ الحَكَمِ جَالِسًا فِي المَسْجِدِ ، فَأَقْبَلْتُ حَتَّى جَلَسْتُ إِلَى جَنْبِهِ ، فَأَخْبَرَنَا أَنَّ زَيْدَ بْنَ ثَابِتٍ أَخْبَرَهُ : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) أَمْلَى عَلَيْهِ : { لاَ يَسْتَوِي القَاعِدُونَ مِنَ المُؤْمِنِينَ }[النساء: 95] { وَالمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ }[النساء: 95] ، قَالَ : فَجَاءَهُ ابْنُ أُمِّ مَكْتُومٍ وَهُوَ يُمِلُّهَا يُمِلُّهَا يمليها أي يقرؤها عليه ليكتبها. عَلَيَّ ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، لَوْ أَسْتَطِيعُ الجِهَادَ لَجَاهَدْتُ - وَكَانَ رَجُلًا أَعْمَى - فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى عَلَى رَسُولِهِ (ﷺ) ، وَفَخِذُهُ عَلَى فَخِذِي ، فَثَقُلَتْ فَثَقُلَتْ 'ثقلت : ضعفت حركتها' عَلَيَّ حَتَّى خِفْتُ أَنَّ تَرُضَّ تَرُضَّ من الرض وهو الدق والجرش.
'ترض : تنكسر'
فَخِذِي ، ثُمَّ سُرِّيَ سُرِّيَ كشف وأزيل ما يجده من ثقل الوحي.
'التسرية : الكشف والإزالة وتأتي بمعنى التخفيف'
عَنْهُ ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : { غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ }[النساء: 95]المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1254)