حديث رقم : 2494

ضبط

أَنَّهُ سَأَلَ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، عَنْ قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى : { وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا }[النساء : 3] إِلَى { وَرُبَاعَ }[النساء : 3] ، فَقَالَتْ : يَا ابْنَ أُخْتِي هِيَ اليَتِيمَةُ اليَتِيمَةُ الصغيرة التي مات أبوها. تَكُونُ فِي حَجْرِ حَجْرِ تحت رعاية القائم بأمرها والحجر الحضن.
'الحجر : الكنف والرعاية والتربية'
وَلِيِّهَا وَلِيِّهَا 'الولي : مَنْ يقوم بتحمل المسئولية والوِلايَة وهي القُدْرة على الفِعْل والقيام بالأمور والتصرف فيها والتدبير لها' تُشَارِكُهُ فِي مَالِهِ ، فَيُعْجِبُهُ مَالُهَا وَجَمَالُهَا ، فَيُرِيدُ وَلِيُّهَا أَنْ يَتَزَوَّجَهَا ، بِغَيْرِ أَنْ يُقْسِطَ يُقْسِطَ 'الإقساط : العدل' فِي صَدَاقِهَا صَدَاقِهَا 'الصداق : المهر' ، فَيُعْطِيهَا مِثْلَ مَا يُعْطِيهَا غَيْرُهُ ، فَنُهُوا أَنْ يُنْكِحُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يُقْسِطُوا يُقْسِطُوا 'الإقساط : العدل' لَهُنَّ ، وَيَبْلُغُوا بِهِنَّ أَعْلَى سُنَّتِهِنَّ سُنَّتِهِنَّ مهر أمثالهن من النساء.
'سنتهن : المراد مهر أمثالهن'
مِنَ الصَّدَاقِ الصَّدَاقِ 'الصداق : المهر' ، وَأُمِرُوا أَنْ يَنْكِحُوا مَا طَابَ طَابَ حل.
'طاب : كمل واستقرت أحكامه وتمهدت قواعده'
لَهُمْ مِنَ النِّسَاءِ سِوَاهُنَّ قَالَ عُرْوَةُ : قَالَتْ عَائِشَةُ : ثُمَّ إِنَّ النَّاسَ اسْتَفْتَوْا رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) بَعْدَ هَذِهِ الآيَةِ الآيَةِ { وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا }[النساء : 3] ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ : { وَيَسْتَفْتُونَكَ وَيَسْتَفْتُونَكَ يطلبون منك الفتوى. فِي النِّسَاءِ }[النساء : 127] إِلَى إِلَى قَوْلِهِ وتتمتها { قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ وَمَا يُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ فِي يَتَامَى النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا تُؤْتُونَهُنَّ مَا كُتِبَ لَهُنَّ }[النساء : 127] أي لا تعطونهن مهور أمثالهن. قَوْلِهِ إِلَى قَوْلِهِ وتتمتها { قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ وَمَا يُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ فِي يَتَامَى النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا تُؤْتُونَهُنَّ مَا كُتِبَ لَهُنَّ }[النساء : 127] أي لا تعطونهن مهور أمثالهن. { وَتَرْغَبُونَ أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ }[النساء : 127] وَالَّذِي ذَكَرَ اللَّهُ أَنَّهُ يُتْلَى عَلَيْكُمْ فِي الكِتَابِ الآيَةُ الأُولَى ، الَّتِي قَالَ فِيهَا : { وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي اليَتَامَى ، فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ }[النساء: 3] ، قَالَتْ عَائِشَةُ : وَقَوْلُ اللَّهِ فِي الآيَةِ الآيَةِ { وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا }[النساء : 3] الأُخْرَى : { وَتَرْغَبُونَ أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ }[النساء : 127] يَعْنِي هِيَ رَغْبَةُ أَحَدِكُمْ لِيَتِيمَتِهِ الَّتِي تَكُونُ فِي حَجْرِهِ حَجْرِهِ تحت رعاية القائم بأمرها والحجر الحضن.
'الحجر : الكنف والرعاية والتربية'
، حِينَ تَكُونُ قَلِيلَةَ المَالِ وَالجَمَالِ ، فَنُهُوا أَنْ يَنْكِحُوا مَا رَغِبُوا فِي مَالِهَا وَجَمَالِهَا مِنْ يَتَامَى النِّسَاءِ إِلَّا بِالقِسْطِ بِالقِسْطِ 'القسط : العدل' ، مِنْ أَجْلِ رَغْبَتِهِمْ رَغْبَتِهِمْ عَنْهُنَّ حين يكن قليلات المال أو الجمال عَنْهُنَّ رَغْبَتِهِمْ عَنْهُنَّ حين يكن قليلات المال أو الجمالالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 1094)