حديث رقم : 2244

ضبط

بَعَثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ شَدَّادٍ ، وَأَبُو بُرْدَةَ إِلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، فَقَالاَ : سَلْهُ ، هَلْ كَانَ أَصْحَابُ النَّبِيِّ (ﷺ) فِي عَهْدِ النَّبِيِّ (ﷺ) يُسْلِفُونَ فِي الحِنْطَةِ الحِنْطَةِ 'الحنطة : القمح' ؟ قَالَ : عَبْدُ اللَّهِ كُنَّا نُسْلِفُ نَبِيطَ نَبِيطَ أهل الزراعة سموا بذلك لاهتدائهم إلى استخراج الماء واستنباطه من الينابيع ونحوها.
'النبطي : الفلاح من العجم'
أَهْلِ الشَّأْمِ فِي الحِنْطَةِ الحِنْطَةِ 'الحنطة : القمح' ، وَالشَّعِيرِ ، وَالزَّيْتِ ، فِي كَيْلٍ مَعْلُومٍ إِلَى أَجَلٍ مَعْلُومٍ ، قُلْتُ : إِلَى مَنْ كَانَ أَصْلُهُ أَصْلُهُ عِنْدَهُ عنده أصل الثمر المسلم فيه وهو الحرث. عِنْدَهُ أَصْلُهُ عِنْدَهُ عنده أصل الثمر المسلم فيه وهو الحرث. ؟ قَالَ : مَا كُنَّا نَسْأَلُهُمْ عَنْ ذَلِكَ ، ثُمَّ بَعَثَانِي إِلَى عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبْزَى فَسَأَلْتُهُ ، فَقَالَ : كَانَ أَصْحَابُ النَّبِيِّ (ﷺ) يُسْلِفُونَ عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ (ﷺ) ، وَلَمْ نَسْأَلْهُمْ : أَلَهُمْ حَرْثٌ حَرْثٌ زرع أَمْ لاَ ؟ ، حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ ، حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، عَنِ الشَّيْبَانِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي مُجَالِدٍ ، بِهَذَا ، وَقَالَ : فَنُسْلِفُهُمْ فِي الحِنْطَةِ الحِنْطَةِ 'الحنطة : القمح' وَالشَّعِيرِ ، وَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الوَلِيدِ ، عَنْ سُفْيَانَ ، حَدَّثَنَا الشَّيْبَانِيُّ ، وَقَالَ : وَالزَّيْتِ ، حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ ، حَدَّثَنَا جَرِيرٌ ، عَنِ الشَّيْبَانِيِّ ، وَقَالَ : فِي الحِنْطَةِ الحِنْطَةِ 'الحنطة : القمح' وَالشَّعِيرِ وَالزَّبِيبِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 980)