حديث رقم : 1665

ضبط

كَانَ النَّاسُ يَطُوفُونَ فِي الجَاهِلِيَّةِ عُرَاةً إِلَّا الحُمْسُ الحُمْسُ جمع أحمس وهو الشديد سميت به قريش لتشددها فيما كانت عليه من تقاليد دينية في الجاهلية.
'الحمس : أهل قريش سموا بذلك لتشددهم في دينهم'
، وَالحُمْسُ قُرَيْشٌ وَمَا وَلَدَتْ ، وَكَانَتِ الحُمْسُ يَحْتَسِبُونَ يَحْتَسِبُونَ عَلَى النَّاسِ يعطونهم حسبة بدون مقابل. عَلَى يَحْتَسِبُونَ عَلَى النَّاسِ يعطونهم حسبة بدون مقابل. النَّاسِ يَحْتَسِبُونَ عَلَى النَّاسِ يعطونهم حسبة بدون مقابل. ، يُعْطِي الرَّجُلُ الرَّجُلَ الثِّيَابَ يَطُوفُ فِيهَا ، وَتُعْطِي المَرْأَةُ المَرْأَةَ الثِّيَابَ تَطُوفُ فِيهَا ، فَمَنْ لَمْ يُعْطِهِ الحُمْسُ طَافَ بِالْبَيْتِ عُرْيَانًا ، وَكَانَ يُفِيضُ جَمَاعَةُ جَمَاعَةُ النَّاسِ باقي الناس غير قريش. النَّاسِ جَمَاعَةُ النَّاسِ باقي الناس غير قريش. مِنْ عَرَفَاتٍ ، وَيُفِيضُ وَيُفِيضُ يدفع من عرفة.
'الإفاضة : الزحف والدفع في السير بكثرة ، وطواف الإفاضة طواف يوم النحر فينصرف الحاج من منى إلى مكة فيطوف ويعود'
الحُمْسُ مِنْ جَمْعٍ جَمْعٍ مزدلفة. ، قَالَ : وَأَخْبَرَنِي أَبِي ، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ هَذِهِ الآيَةَ نَزَلَتْ فِي الحُمْسِ : { ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ }[البقرة: 199] ، قَالَ : كَانُوا يُفِيضُونَ يُفِيضُونَ يدفع من عرفة.
'الإفاضة : الزحف والدفع في السير بكثرة ، وطواف الإفاضة طواف يوم النحر فينصرف الحاج من منى إلى مكة فيطوف ويعود'
مِنْ جَمْعٍ جَمْعٍ مزدلفة. ، فَدُفِعُوا إِلَى عَرَفَاتٍالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 737)