حديث رقم : 110

ضبط

"‎تَسَمَّوْا بِاسْمِي وَلاَ وَلاَ تَكْتَنُوا بِكُنْيَتِي وهي أبا القاسم والكنية كل اسم علم يبدأ بأب أو أم. وذهب الحنفية إلى أن هذا منسوخ وقال المالكية هو خاص بحياته صلى الله عليه وسلم وحمله بعضهم على الكراهة وقال الشافعية بالتحريم مطلقا. تَكْتَنُوا وَلاَ تَكْتَنُوا بِكُنْيَتِي وهي أبا القاسم والكنية كل اسم علم يبدأ بأب أو أم. وذهب الحنفية إلى أن هذا منسوخ وقال المالكية هو خاص بحياته صلى الله عليه وسلم وحمله بعضهم على الكراهة وقال الشافعية بالتحريم مطلقا. بِكُنْيَتِي وَلاَ تَكْتَنُوا بِكُنْيَتِي وهي أبا القاسم والكنية كل اسم علم يبدأ بأب أو أم. وذهب الحنفية إلى أن هذا منسوخ وقال المالكية هو خاص بحياته صلى الله عليه وسلم وحمله بعضهم على الكراهة وقال الشافعية بالتحريم مطلقا. ، وَمَنْ رَآنِي فِي المَنَامِ فَقَدْ فَقَدْ رَآنِي أي رؤيا حقيقية وليست بأضغاث أحلام ولا من تشبيه الشيطان رَآنِي فَقَدْ رَآنِي أي رؤيا حقيقية وليست بأضغاث أحلام ولا من تشبيه الشيطان ، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ لاَ لاَ يَتَمَثَّلُ 'لا يتمثل : لا يظهر بصورتي لأحد في المنام'
'يتمثل : يتصور ويتشبه بهيئة وصورة معينة'
يَتَمَثَّلُ لاَ يَتَمَثَّلُ 'لا يتمثل : لا يظهر بصورتي لأحد في المنام'
'يتمثل : يتصور ويتشبه بهيئة وصورة معينة'
فِي صُورَتِي ، وَمَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ فَلْيَتَبَوَّأْ أمر من التبوء وهو اتخاذ المباءة من المنزل والمعنى ليتخذ لنفسه منزلا.
'فليتبوأ مقعده من النار : فليتخذ لنفسه منزلا فيها ، وهو أمر بمعنى الخبر أو بمعنى التهديد أو بمعنى التهكم أو دعاء على فاعل ذلك أي بوَّأهُ اللَّه ذلك'
مَقْعَدَهُ مَقْعَدَهُ 'المقعد : المكان والمنزلة' مِنَ النَّارِ"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 67)