حديث رقم : 1358

ضبط

يُصَلَّى عَلَى كُلِّ مَوْلُودٍ مُتَوَفًّى ، وَإِنْ كَانَ لِغَيَّةٍ لِغَيَّةٍ 'لغية : من الغواية وهي الضلالة ، أي كل مولود يصلى عليه إذا كان أحد أبويه مسلما ظاهرا ، وإن كان مولودا من كافرة أو زانية أو نحوهما' ، مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ وُلِدَ عَلَى فِطْرَةِ فِطْرَةِ الإِسْلاَمِ ملته وطريقته. الإِسْلاَمِ فِطْرَةِ الإِسْلاَمِ ملته وطريقته. ، يَدَّعِي أَبَوَاهُ الإِسْلاَمَ ، أَوْ أَبُوهُ خَاصَّةً ، وَإِنْ كَانَتْ أُمُّهُ عَلَى غَيْرِ الإِسْلاَمِ ، إِذَا اسْتَهَلَّ اسْتَهَلَّ 'الاستهلال : أول صياح المولود عند ولادته' صَارِخًا صَارِخًا علمت حياته عند الولادة بصراخ أو غيره. صُلِّيَ عَلَيْهِ ، وَلاَ يُصَلَّى عَلَى مَنْ لاَ يَسْتَهِلُّ يَسْتَهِلُّ 'الاستهلال : أول صياح المولود إذا ولد' مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ سِقْطٌ سِقْطٌ جنين سقط قبل تمامه. فَإِنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، كَانَ يُحَدِّثُ ، قَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎مَا مِنْ مَوْلُودٍ إِلَّا يُولَدُ عَلَى الفِطْرَةِ ، فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ يجعلانه يهوديا أو نصرانيا أو مجوسيا حسب ملتهما بترغيبهما له في ذلك أو بتبعيته لهما. أَوْ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ يجعلانه يهوديا أو نصرانيا أو مجوسيا حسب ملتهما بترغيبهما له في ذلك أو بتبعيته لهما. يُنَصِّرَانِهِ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ يجعلانه يهوديا أو نصرانيا أو مجوسيا حسب ملتهما بترغيبهما له في ذلك أو بتبعيته لهما. ، أَوْ يُمَجِّسَانِهِ يُمَجِّسَانِهِ 'يمجس : يجعل غيره يدين بديانة المجوس الذين هم عبدة النار' ، كَمَا تُنْتَجُ تُنْتَجُ البَهِيمَةُ تلد الدابة العجماء. البَهِيمَةُ تُنْتَجُ البَهِيمَةُ تلد الدابة العجماء. بَهِيمَةً جَمْعَاءَ جَمْعَاءَ تامة الأعضاء مستوية الخلق.
'المرأة الجمعاء : التي تموت وفي بطنها ولد'
، هَلْ تُحِسُّونَ تُحِسُّونَ تبصرون. فِيهَا مِنْ جَدْعَاءَ جَدْعَاءَ مقطوعة الأذن أو الأنف أو غير ذلك أي إن الناس يفعلون بها ذلك فكذلك يفعلون بالولود الذي يولد على الفطرة السليمة.
'جدعاء : مقطوعة الأذن'
"
، ثُمَّ يَقُولُ أَبُو هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : { فِطْرَةَ فِطْرَةَ اللَّهِ ملة الإيمان والتوحيد ومع رفة الخالق سبحانه. اللَّهِ فِطْرَةَ اللَّهِ ملة الإيمان والتوحيد ومع رفة الخالق سبحانه. الَّتِي فَطَرَ فَطَرَ النَّاسَ خلقهم. النَّاسَ فَطَرَ النَّاسَ خلقهم. عَلَيْهَا }[الروم: 30 ] الآيَةَ الآيَةَ الروم 30المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 599)