بَابُ قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى : { وَتَزَوَّدُوا وَتَزَوَّدُوا خذوا معكم من الزاد ما يبلغكم سفركم وتستغنون به عن سؤال الناس. فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى التَّقْوَى خشية الله تعالى والعمل للآخرة ومنه عدم التواكل. هذا مع إشارة إلى أن التزود للآخرة أولى بالاهتمام من التزود لسفر الدنيا. }[البقرة: 197]

حديث رقم : 1523

ضبط

كَانَ أَهْلُ اليَمَنِ يَحُجُّونَ وَلاَ يَتَزَوَّدُونَ ، وَيَقُولُونَ : نَحْنُ المُتَوَكِّلُونَ المُتَوَكِّلُونَ المعتمدون على الله عز وجل ولا يكون المتوكل شرعيا إلا إذا أخذ بالأسباب المادية المألوفة وإلا فهو تواكل. ، فَإِذَا قَدِمُوا مَكَّةَ سَأَلُوا النَّاسَ ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى : { وَتَزَوَّدُوا وَتَزَوَّدُوا خذوا معكم من الزاد ما يبلغكم سفركم وتستغنون به عن سؤال الناس. فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى التَّقْوَى خشية الله تعالى والعمل للآخرة ومنه عدم التواكل. هذا مع إشارة إلى أن التزود للآخرة أولى بالاهتمام من التزود لسفر الدنيا. }[البقرة: 197] رَوَاهُ ابْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ عَمْرٍو ، عَنْ عِكْرِمَةَ مُرْسَلًا مُرْسَلًا الحديث المرسل هو الذي لم يذكر في سنده اسم الصحابي الذي رواه عن رسول الله صلى الله عليه وسلمالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 678)