بَابُ حِفْظِ الْعِلْمِ

حديث رقم : 118

ضبط

إِنَّ النَّاسَ يَقُولُونَ أَكْثَرَ أَبُو هُرَيْرَةَ ، وَ لَوْلاَ لَوْلاَ آيَتَانِ أي تحذرانمن كتمان العلم. آيَتَانِ لَوْلاَ آيَتَانِ أي تحذرانمن كتمان العلم. فِي كِتَابِ اللَّهِ مَا حَدَّثْتُ حَدِيثًا ، ثُمَّ يَتْلُو يَتْلُو يقرأ الآيتين وتتمتهما {وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ. إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ}[البقرة: 159-160 ] { إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى}[البقرة: 159] إِلَى قَوْلِهِ {الرَّحِيمُ }[البقرة: 160] إِنَّ إِخْوَانَنَا مِنَ الْمُهَاجِرِينَ كَانَ يَشْغَلُهُمُ الصَّفْقُ الصَّفْقُ هو ضرب اليد على اليد والمراد التجارة وأطلق عليها لاعتيادهم فعله عند عقد البيع.
'الصفق : التبايع'
بِالأَسْوَاقِ ، وَإِنَّ إِخْوَانَنَا مِنَ الْأَنْصَارِ كَانَ يَشْغَلُهُمُ الْعَمَلُ فِي أَمْوَالِهِمْ أَمْوَالِهِمْ مزارعهم. ، وَإِنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ كَانَ يَلْزَمُ رَسُولَ اللَّهِ (ﷺ) بِشِبَعِ بِشِبَعِ بَطْنِهِ يقنع بما يسد جوعه. بَطْنِهِ بِشِبَعِ بَطْنِهِ يقنع بما يسد جوعه. ، وَ يَحْضُرُ يَحْضُرُ يشاهد من أحواله صلى الله عليه وسلم مَا لاَ يَحْضُرُونَ ، وَيَحْفَظُ مَا لاَ يَحْفَظُونَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 71)

حديث رقم : 119

ضبط

قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِنِّي أَسْمَعُ مِنْكَ حَدِيثًا كَثِيرًا أَنْسَاهُ ؟ قَالَ : ابْسُطْ رِدَاءَكَ فَبَسَطْتُهُ ، قَالَ : فَغَرَفَ فَغَرَفَ بِيَدَيْهِ قال في الفتح لم يذكر المغروف منه وكأنها إشارة محضة. قلت وهذا معجزة له صلى الله عليه وسلم وكرامة لأبي هريرة رضي الله عنه بِيَدَيْهِ فَغَرَفَ بِيَدَيْهِ قال في الفتح لم يذكر المغروف منه وكأنها إشارة محضة. قلت وهذا معجزة له صلى الله عليه وسلم وكرامة لأبي هريرة رضي الله عنه ، ثُمَّ قَالَ : ضُمَّهُ فَضَمَمْتُهُ ، فَمَا نَسِيتُ شَيْئًا بَعْدَهُ حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ المُنْذِرِ قَالَ : حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي فُدَيْكٍ بِهَذَا أَوْ قَالَ : غَرَفَ بِيَدِهِ فِيهِالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 72)

حديث رقم : 120

ضبط

حَفِظْتُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ (ﷺ) وِعَاءَيْنِ وِعَاءَيْنِ نوعين من العلم والوعاء في الأصل الظرف الذي يحفظ فيه الشيء. والمراد بالوعاء الذي نشره ما فيه أحكام الدين وفي الوعاء الثاني أقوال منها أنه أخبار الفتن والأحاديث التي تبين أسماء أمراء السوء وأحوالهم وزمنهم وقيل غير ذلك. : فَأَمَّا أَحَدُهُمَا فَبَثَثْتُهُ فَبَثَثْتُهُ بث الخبر : نشره وأظهره وأذاعه ، وَأَمَّا الآخَرُ فَلَوْ بَثَثْتُهُ بَثَثْتُهُ بث الخبر : نشره وأظهره وأذاعه قُطِعَ قُطِعَ هَذَا الْبُلْعُومُ هو مجرى الطعام وكنى بذلك عن القتل هَذَا قُطِعَ هَذَا الْبُلْعُومُ هو مجرى الطعام وكنى بذلك عن القتل الْبُلْعُومُ قُطِعَ هَذَا الْبُلْعُومُ هو مجرى الطعام وكنى بذلك عن القتلالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 72)