بَابُ مَا يُكْرَهُ مِنَ التَّشْدِيدِ فِي العِبَادَةِ

حديث رقم : 1150

ضبط

دَخَلَ النَّبِيُّ (ﷺ) فَإِذَا حَبْلٌ مَمْدُودٌ بَيْنَ السَّارِيَتَيْنِ السَّارِيَتَيْنِ 'السارية : واحدة السواري وهي الأعمدة التي يقام عليها السقف' ، فَقَالَ : "‎ مَا مَا هَذَا الحَبْلُ ؟ أي لماذا هو ممدود ومشدود هكذا. هَذَا مَا هَذَا الحَبْلُ ؟ أي لماذا هو ممدود ومشدود هكذا. الحَبْلُ مَا هَذَا الحَبْلُ ؟ أي لماذا هو ممدود ومشدود هكذا. ؟ مَا هَذَا الحَبْلُ ؟ أي لماذا هو ممدود ومشدود هكذا." قَالُوا : هَذَا حَبْلٌ لِزَيْنَبَ لِزَيْنَبَ بنت جحش إحدى زوجاته صلى الله عليه وسلم. فَإِذَا فَتَرَتْ فَتَرَتْ كسلت عن القيام.
'الفتور : التعب والخمول'
تَعَلَّقَتْ تَعَلَّقَتْ حتى تتابع قيامها ولا تنام. ، فَقَالَ النَّبِيُّ (ﷺ) : "‎لاَ حُلُّوهُ لِيُصَلِّ أَحَدُكُمْ نَشَاطَهُ نَشَاطَهُ حال نشاطه ووقته ، فَإِذَا فَتَرَ فَتَرَ 'الفتور : الكسل والضعف' فَلْيَقْعُدْ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 511)

حديث رقم : 1151

ضبط

كَانَتْ عِنْدِي امْرَأَةٌ امْرَأَةٌ هي الحولاء بنت تويت رضي الله عنها. مِنْ بَنِي أَسَدٍ ، فَدَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ (ﷺ) ، فَقَالَ : "‎مَنْ هَذِهِ ؟" قُلْتُ : فُلاَنَةُ لاَ تَنَامُ بِاللَّيْلِ ، فَذُكِرَ مِنْ صَلاَتِهَا ، فَقَالَ : "‎ مَهْ مَهْ اسم فعل أمر بمعنى اكفف.
'مه : كلمة زجر بمعنى كف واسكت وانته'
عَلَيْكُمْ عَلَيْكُمْ مَا تُطِيقُونَ الزموا من الأعمال ما تستطيعونه دون مشقة. مَا عَلَيْكُمْ مَا تُطِيقُونَ الزموا من الأعمال ما تستطيعونه دون مشقة. تُطِيقُونَ عَلَيْكُمْ مَا تُطِيقُونَ الزموا من الأعمال ما تستطيعونه دون مشقة. مِنَ الأَعْمَالِ ، فَإِنَّ اللَّهَ لاَ لاَ يَمَلُّ حَتَّى تَمَلُّوا لا يترك إثابكم حتى تتركوا العمل والإفراط في العمل ربما أدى إلى تركه.
لا يقطع عنكم الثواب والفضل حتى تنقطعوا عن العمل الصالح
يَمَلُّ لاَ يَمَلُّ حَتَّى تَمَلُّوا لا يترك إثابكم حتى تتركوا العمل والإفراط في العمل ربما أدى إلى تركه.
لا يقطع عنكم الثواب والفضل حتى تنقطعوا عن العمل الصالح
حَتَّى لاَ يَمَلُّ حَتَّى تَمَلُّوا لا يترك إثابكم حتى تتركوا العمل والإفراط في العمل ربما أدى إلى تركه.
لا يقطع عنكم الثواب والفضل حتى تنقطعوا عن العمل الصالح
تَمَلُّوا لاَ يَمَلُّ حَتَّى تَمَلُّوا لا يترك إثابكم حتى تتركوا العمل والإفراط في العمل ربما أدى إلى تركه.
لا يقطع عنكم الثواب والفضل حتى تنقطعوا عن العمل الصالح
"
المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 511)