بَابُ الأَكْلِ يَوْمَ النَّحْرِ

حديث رقم : 954

ضبط

"‎مَنْ ذَبَحَ قَبْلَ الصَّلاَةِ ، فَلْيُعِدْ فَلْيُعِدْ 'فليعد : المراد أن يعيد'" ، فَقَامَ رَجُلٌ رَجُلٌ هو أبو بردة بن نيار. فَقَالَ : هَذَا يَوْمٌ يُشْتَهَى فِيهِ اللَّحْمُ ، وَذَكَرَ وَذَكَرَ مِنْ جِيرَانِهِ ذكر فقر جيرانه وحاجتهم. مِنْ وَذَكَرَ مِنْ جِيرَانِهِ ذكر فقر جيرانه وحاجتهم. جِيرَانِهِ وَذَكَرَ مِنْ جِيرَانِهِ ذكر فقر جيرانه وحاجتهم. ، فَكَأَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) صَدَّقَهُ ، قَالَ : وَعِنْدِي جَذَعَةٌ جَذَعَةٌ من المعز وهي التي طعنت في السنة الثانية.
'الجذع : ما تم ستة أشهر إلى سنة من الضأن أو السنة الخامسة من الإبل أو السنة الثانية من البقر والمعز'
أَحَبُّ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ شَاتَيْ لَحْمٍ هي أفضل من شاتين من حيث اللحم لسمنها وكثرة لحمها وغلاء ثمنها. إِلَيَّ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ شَاتَيْ لَحْمٍ هي أفضل من شاتين من حيث اللحم لسمنها وكثرة لحمها وغلاء ثمنها. مِنْ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ شَاتَيْ لَحْمٍ هي أفضل من شاتين من حيث اللحم لسمنها وكثرة لحمها وغلاء ثمنها. شَاتَيْ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ شَاتَيْ لَحْمٍ هي أفضل من شاتين من حيث اللحم لسمنها وكثرة لحمها وغلاء ثمنها. لَحْمٍ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ شَاتَيْ لَحْمٍ هي أفضل من شاتين من حيث اللحم لسمنها وكثرة لحمها وغلاء ثمنها. ، فَرَخَّصَ فَرَخَّصَ أذن له بذبحها أضحية. لَهُ النَّبِيُّ (ﷺ) ، فَلاَ أَدْرِي أَبَلَغَتِ أَبَلَغَتِ الرُّخْصَةُ في تضحية الجذعة أي أجازت لغيره الرُّخْصَةُ أَبَلَغَتِ الرُّخْصَةُ في تضحية الجذعة أي أجازت لغيره مَنْ سِوَاهُ أَمْ لاَالمصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 430)

حديث رقم : 955

ضبط

خَطَبَنَا النَّبِيُّ (ﷺ) يَوْمَ الأَضْحَى بَعْدَ الصَّلاَةِ ، فَقَالَ : "‎مَنْ صَلَّى صَلاَتَنَا ، وَ نَسَكَ نَسَكَ نُسُكَنَا ضحى مثل ضحيتنا ونسك ذبح والنسيكة الذبحية وجمعها نسك والنسك العبادة أيضا نُسُكَنَا نَسَكَ نُسُكَنَا ضحى مثل ضحيتنا ونسك ذبح والنسيكة الذبحية وجمعها نسك والنسك العبادة أيضا ، فَقَدْ أَصَابَ أَصَابَ النُّسُكَ وافق العبادة المطل وبة منه. النُّسُكَ أَصَابَ النُّسُكَ وافق العبادة المطل وبة منه. ، وَمَنْ نَسَكَ قَبْلَ الصَّلاَةِ ، فَإِنَّهُ قَبْلَ الصَّلاَةِ وَلاَ نُسُكَ لَهُ" ، فَقَالَ أَبُو بُرْدَةَ بْنُ نِيَارٍ خَالُ البَرَاءِ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فَإِنِّي نَسَكْتُ شَاتِي قَبْلَ الصَّلاَةِ ، وَعَرَفْتُ أَنَّ اليَوْمَ يَوْمُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ ، وَأَحْبَبْتُ أَنْ تَكُونَ شَاتِي أَوَّلَ مَا يُذْبَحُ فِي بَيْتِي ، فَذَبَحْتُ شَاتِي وَتَغَدَّيْتُ قَبْلَ أَنْ آتِيَ الصَّلاَةَ ، قَالَ : "‎شَاتُكَ شَاةُ شَاةُ لَحْمٍ أي فليست أضحية وليس لها ثواب الأضحية بل هي كغيرها مما يذبح عادة للأكل. لَحْمٍ شَاةُ لَحْمٍ أي فليست أضحية وليس لها ثواب الأضحية بل هي كغيرها مما يذبح عادة للأكل." قَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فَإِنَّ عِنْدَنَا عَنَاقًا عَنَاقًا 'العناق : الأنثى من أولاد المعز والضأن من حين الولادة إلى تمام حول' لَنَا جَذَعَةً جَذَعَةً سقطت أسنانها اللبنية.
'الجذع : ما تم ستة أشهر إلى سنة من الضأن أو السنة الخامسة من الإبل أو السنة الثانية من البقر والمعز'
هِيَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ شَاتَيْنِ ، أَفَتَجْزِي عَنِّي ؟ قَالَ : "‎نَعَمْ وَلَنْ تَجْزِيَ تَجْزِيَ 'تجزي : تكفى وتغنى' عَنْ أَحَدٍ بَعْدَكَ"المصدر: صحيح البخاريالجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم، المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي، المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر، الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)، الطبعة: الأولى، 1422 ه (الصفحة: 430)